الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

شيخ إحدى العشائر السنية: ضباط أمن أفرجوا عن قادة داعش مقابل رشاوى بلغت مليون دولار عن كل معتقل

 تاريخ النشر :٣ أكتوبر ٢٠١٦
بغداد: د. حميد عبدالله


اتهم شيخ إحدى العشائر السنية في الأنبار ضباط أمن بعقد صفقات مع قادة تنظيم داعش انتهت بالإفراج عن رؤوس كبيرة في التنظيم مقابل رشاوى كبيرة قبضها أولئك الضباط بالتنسيق مع قيادات أمنية عليا ومسؤولين حكوميين.
وقال رافع الفهداوي شيخ عشيرة البوفهد التي تقطن الرمادي والفلوجة إن قادة كبارا من داعش تم القبض عليهم من قبل الحشد العشائري في الأنبار وسلموا إلى الأجهزة الأمنية إلا أنهم خرجوا من المعتقلات وانتقلوا مع عائلاتهم إلى سوريا، مبينا أن المعلومات التي تسربت تؤكد أن ضباطا مشرفين على التحقيق تلاعبوا بالإفادات التي أدلى بها المتهمون وعرضوها على القضاء فأفرج عنهم بدعوى عدم توفر الأدلة الكافية، موضحا أن هناك ضباطا كبارا متواطئين مع قادة داعش وأن بعضهم قبض رشاوى بلغت مليون دولار عن كل معتقل يتم الإفراج عنه.
وقالت مصادر في حشد الأنبار إن قيادات داعش التي نالت حريتها بالصفقات المليونية غادرت العراق إلى سوريا عبر القائم منذ شهور.
الفهداوي بين أن نسبة كبيرة جدا من الأسماء التي كانت ضمن قوائم المنتمين إلى داعش قد تم اعتقالهم، لكن العشائر السنية التي قاتلت داعش تفاجأت بخروج كثير من قادة التنظيم الإرهابي، وأن الجهات التحقيقية تتبجح بعدم وجود مدّعٍ بالحق الشخصي ضد المعتقلين أو عدم ثبوت صحة الاتهامات
وينقل الفهداوي عن ضباط الأمن قولهم إن بعض العناصر المعتقلة كانت تعمل مصادر مهمة لهم داخل الرمادي، معتبرين أن ذلك سبب كاف لإطلاق سراحهم. ويستغرب زعيم قبيلة البوفهد مما وصفها بـ«التبريرات»، لافتا إلى أن بعض المصادر -كما تدعي الجهات التحقيقية- كانوا يقتلون المواطنين بأيديهم ويفخخون عجلات!
ويتحدث الفهداوي عن تلقي بعض ضباط التحقيق رشاوى بمبالغ كبيرة مقابل إخراج الإرهابيين، محذّرًا من أنّ هؤلاء الضباط يمثلون خطرًا أكبر من خطر الدواعش المفرج عنهم، لأنهم سهلوا قدوم المسلحين من سوريا إلى داخل الرمادي. ويتهم الفهداوي جهات أمنية بأخذ مبالغ مالية كبيرة بعد تحرير الأنبار من القاعدة في عام 2007، الأمر الذي أدى لاحقا إلى سقوط الأنبار مرة أخرى بيد داعش في عام 2015

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا