الارشيف / أخبار سريعة / النهار الكويتية

توتر «نووي» روسي - أميركي وبوتين ألغى «اتفاق البلوتونيوم»

موسكو- لندن - الوكالات: أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس بتعليق اتفاق مع الولايات المتحدة حول التخلص من فائض البلوتونيوم ذي الاستخدام العسكري بسبب خطوات غير ودية من جانب واشنطن في وقت تتصاعد فيه التعبئة الاعلامية في روسيا تحضيرا لما تقول انها حرب نووية محتملة مع الولايات المتحدة.
ويهدف الاتفاق الذي وقعه بوتين بنفسه العام 2000 مع الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون الى السماح للقوتين النوويتين بالتخلص من فائض البلوتونيوم ذي الاستخدام العسكري، بمعدل 34 طنا لكل بلد، عبر تحويله خصوصا وقودا للمحطات النووية. ويعتبر هذا الاتفاق اساسيا في عملية نزع السلاح النووي لكنه لم ينفذ البتة. وعزا بوتين قراره تعليق الاتفاق الى التغير الجذري في الظروف وظهور تهديد لاستقرارها الاستراتيجي بسبب خطوات غير ودية من جانب الولايات المتحدة حيال روسيا وعجز (الاميركيين) عن ضمان الوفاء بالتزاماتهم بحسب المرسوم الرئاسي الذي نشر امس.
وأظهر مشروع قانون تقدم به بوتين امس أن موسكو ترغب في أن ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات وتدفع تعويضات عن الضرر الذي تسببت به إذا ما أرادت أن تستأنف روسيا تنفيذ اتفاق بشأن التخلص من البلوتونيوم المخصب لصناعة الأسلحة. كما طالبت روسيا أن تبطل واشنطن قانون ماجنتسكي وأن تخفض البنى التحتية العسكرية وجنودها في البلدان التي انضمت إلى حلف شمال الأطلسي بعد الأول من سبتمبر 2000 وفقا لنسخة من مسودة القانون التي نشرت على الموقع الإلكتروني لمجلس النواب الروسي في غضون ذلك شرعت وسائل إعلام روسية ومسؤولون روس بتهيئة الرأي العام والبلاد لاحتمال وقوع حرب نووية مع الغرب.ونقلت صحيفة التايمز البريطانية، امس عن مقال نشره موقع تابع لوزارة الدفاع الروسية قوله إن الولايات المتحدة تحاول معاقبة روسيا على دورها في سورية مؤخرا. وأعلن وزير الطوارئ الروسي يوم الجمعة الماضي، أن السلطات الروسية شيدت ملاجئ تحت الأرض لجميع مواطنيها في موسكو وتتسع تلك الملاجئ لما يقرب من 12 مليون نسمة، بحسب الصحيفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا