الارشيف / أخبار سريعة / الاتحاد الامارتية

احتدام المعارك في 8 جبهات قتال رئيسة

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

عقيل الحلالي (صنعاء)

تواصلت المعارك في اليمن، أمس في ثماني جبهات قتال رئيسية بين القوات الحكومية وأنصارها، من جهة، وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، من جهة ثانية. وأفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية على حسابه الرسمي في تويتر باندلاع «معارك عنيفة» مع الميليشيات الانقلابية في جبهات متفرقة، مشيراً إلى أن طيران التحالف العربي يساند قوات الجيش الوطني المدعوم على الأرض من جماعات المقاومة الشعبية. وذكر أن مواجهات مسلحة اندلعت صباح أمس في منطقة البقع الحدودية مع السعودية في شمال شرق محافظة صعدة (شمال) المعقل الرئيس لجماعة الحوثي المتمردة، وأضاف أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قصفت بالمدفعية الثقيلة مواقع الميليشيات في المنطقة.

وأعلنت مصادر في المقاومة الشعبية أمس، مصرع 15 من عناصر الميليشيات خلال تصدي القوات السعودية لمحاولة تسلل للانقلابيين إلى المناطق الحدودية السعودية.

كما استمرت الاشتباكات والقصف المدفعي المتبادل بين قوات الحكومة وميليشيات الانقلاب في بعض مناطق محافظة الجوف شمال شرق البلاد، وفي مدينتي حرض وميدي الحدوديتين بمحافظة حجة شمال غرب اليمن.

وقصف طيران التحالف العربي مواقع للميليشيات في محافظة صعدة وفي بلدة صرواح آخر معاقل الحوثيين في محافظة مأرب، شرق صنعاء، وتشهد معارك منذ مطلع سبتمبر. كما طال القصف الجوي للتحالف منطقة العبس الجبلية وهي طريق استراتيجي يربط بين العاصمة صنعاء ومحافظتي الحديدة وذمار في غرب ووسط البلاد.

وتزامن ذلك مع استمرار القتال على الأرض في بلدة نهم القريبة من العاصمة صنعاء وفي جبهات داخلية بمحافظة تعز ثالث مدن البلاد (جنوب غرب). وحررت القوات الحكومية وأنصارها أمس مواقع جديدة في جبهة الشقب بمنطقة صبر جنوب مدينة تعز عاصمة المحافظة المنكوبة. وتواصلت المعارك الضارية في بلدة الصلو، لليوم الرابع على التوالي، وسط وصول تعزيزات عسكرية لطرفي الصراع، في حين استمرت الاشتباكات في مناطق كلابة وعصيفرة والزنوج شمال مدينة تعز، حيث استهدفت خمس ضربات جوية للتحالف العربي معسكر الدفاع الجوي الذي يسيطر عليه الانقلابيون، بالإضافة إلى مواقع أسفل منطقة مدرات الغربية.

من جهة ثانية، تم الإعلان أمس محافظة الحديدة الساحلية في غرب البلاد منطقة «منكوبة» بعد تفشي المجاعة في بعض مناطقها وانعدام الأمن الغذائي لمعظم سكانها البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة. وفاقم استيلاء الحوثيين على محافظة الحديدة في أكتوبر 2014 الوضع الإنساني للسكان المحليين الذين يعاني 80 في المئة منهم من الجوع. وأعلن محافظ الحديدة، عبدالله أبو الغيث، في مؤتمر صحفي عقده أمس بالسفارة اليمنية في الرياض، الحديدة «محافظة منكوبة» بعد انعدام مستوى الأمن الغذائي فيها وانتشار المجاعة في بعض مديرياتها بسبب سيطرة مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية عليها. وقال: سكان محافظة الحديدة يعانون منذ أكثر من عامين من الجوع والفقر المدقع، ويعيش الكثير منهم تحت خط الفقر، مشيراً إلى أن محافظة الحديدة «تعد من المحافظات الأكثر فقراً، وازداد ذلك بعد احتلالها من قبل المليشيا، وأصبحت تعاني من نقص حاد في الغذاء، وسوء تغذية عند الأطفال والأمهات، إضافة إلى ارتفاع عدد المرضى وانتشار الأوبئة والأمراض مثل حمى الضنك والتيفويد والكوليرا، وانعدام أبسط الخدمات العامة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا