الارشيف / أخبار سريعة / الاتحاد الامارتية

الديمقراطيون يتهمون مدير «إف.بي.آي» بانتهاك القانون

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

واشنطن (وكالات)

قال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد إن جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) ربما يكون انتهك القانون بكشفه عن رسائل بريد إلكتروني جديدة على صلة بالتحقيق في قضية استخدام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لخادم إلكتروني خاص، في وقت حصل مكتب التحقيقات الفيدرالي على أمر قضائي يستطيع بموجبه بدء فحص نحو 650 ألف رسالة من البريد الإلكتروني التي عثر عليها على كمبيوتر محمول استخدمه عضو الكونجرس السابق أنتوني وينر، في إطار التحقيق بقضية بريد كلينتون الإلكتروني.

وقال ريد في خطاب أرسله إلى كومي إن مكتبه وجد أن تصرفات مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي قد تكون انتهكت «قانون هاتش» الذي يحد من بعض الأنشطة السياسية للموظفين الاتحاديين. وأضاف ريد في الخطاب «ربما تكون قد انتهكت القانون من خلال تصرفاتك المنحازة».

وفي السياق صدر أمر قضائي في مدينة نيويورك بفحص رسائل من البريد الإلكتروني عثر عليها على كمبيوتر محمول استخدمه عضو الكونجرس السابق أنتوني وينر، الزوج السابق لكبيرة مساعدي كلينتون هوما عابدين، بحسب تقرير لصحيفة «واشنطن بوست» أمس الأول. وقال مسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي، إن إجمالي رسائل البريد الإلكتروني التي تم استخراجها من كمبيوتر وينر تقترب من 650 ألف رسالة، وبالقطع فإن بعضها لا يتصل بالتحقيق في قضية بريد كلينتون والذي أعيد فتحه الجمعة الماضية.

غير أن مسؤولين على صلة بالتحقيقات كشفوا أن الرسائل المذكورة تتضمن كما كبيرا من المراسلات المتصلة بكلينتون ومساعدتها عابدين. وأفادت الصحيفة نقلا عن مصادر في مكتب التحقيقات الفيدرالي، أن عملاء المكتب اكتشفوا الرسائل المذكورة قبل شهر، ولكنهم لم يبلغوا مديرهم جيمس كومي بها إلا الخميس الماضي، وبدوره أحاط الكونجرس بها علما في اليوم التالي مباشرة، وأعاد فتح التحقيق.

وبررت المصادر تلكؤ عملاء مكتب التحقيقات في إبلاغ مديرهم بحاجتهم إلى وقت للجزم بصلة الرسائل المذكورة بقضية بريد كلينتون. ... المزيد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا