الارشيف / أخبار سريعة / النهار الكويتية

نائب وزير الخارجية: الاعتداء على مكة المكرمة استفزاز لمشاعر المسلمين

اعتبر نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله الاعتداء على السعودية "واطلاق الحوثيين صاروخا على مكة المكرمة استفزازا لمشاعر المسلمين" مضيفا انه يعتبر "تحديا صارخا" لارادة المجتمع الدولي ولكافة الجهود الهادفة للوصول الى حل سلمي يحقق الامن والاستقرار لابناء الشعب اليمني.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الجارالله للصحافيين ردا على سؤال حول جدول اعمال الاجتماع المزمع عقده لمنظمة التعاون الاسلامي بشأن الاعتداء على السعودية واطلاق الحوثيين صاروخا على مكة وذلك على هامش حضوره مساء اليوم الاثنين حفل الاستقبال الذي اقامته السفارة الالمانية في البلاد بمناسبة العيد الوطني لبلادها.

واعرب الجارالله عن ترحيب الكويت باجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الاسلامي والمشاركة فيه داعيا كافة المحافل الدولية الى التحرك لادانة واستنكار هذا العمل الذي يعد تحديا لمشاعر المسلمين في العالم اجمع.

وردا على سؤال حول اعلان المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ نيته العودة الى المنطقة قال الجارالله ان مهمة المبعوث الدولي هي مواصلة الحوار والاتصالات ومحاولة خلق ارضية مناسبة للتوصل الى توافق بين كل الاطراف.

واكد دعم الكويت لجهود ولد الشيخ ومشاركتها اياه حرصه وتفاؤله في تحقيق هذه الارضية المناسبة للوصول الى التوافق بين الاطراف اليمنية مجددا الدعم لهذه الجهود واستعداد الكويت لاستضافة الاشقاء اليمنيين للتوقيع على اتفاق سلام ينهي الازمة.

يذكر ان دولة الكويت استضافت مشاورات السلام بين الاطراف اليمنية برعاية الامم المتحدة في اطار المساعي الدولية للتوصل الى اتفاق سلام ينهي الازمة في اليمن منذ 21 ابريل وحتى السادس من اغسطس من العام الحالي.

وعلى صعيد العلاقات الثنائية بين الكويت وألمانيا اكد الجارالله متانة العلاقات التاريخية بين البلدين والتي تؤطرها المصالح المشتركة والزيارات المتبادلة بين المسؤولين على اعلى مستوى.

واشار الى ان زيارة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الاخيرة الى برلين "ناجحة ومثمرة" تم التطرق خلالها الى العلاقات الثنائية وسبل تطويرها بالاضافة الى بحث القضايا التي تهم البلدين وقضايا المنطقة.

واضاف "اننا نتطلع الى تعزيز علاقاتنا مع المانيا على كافة المستويات خاصة وأنها تعتبر شريكا اقتصاديا استراتيجيا وهناك استثمارات كويتية كبيرة في المانيا" مبينا وجود افاق رحبة للتعاون الاستثماري بين البلدين مستقبلا.

وذكر أن أحد اهم جوانب العلاقات الاستراتيجية الثنائية هو مايتعلق بمواجهة الارهاب "حيث تلعب المانيا دورا رئيسيا ومهما ومحوريا" في مواجهة الارهاب ضمن التحالف الدولي وبالتالي هناك تنسيق وتعاون بين البلدين في هذا الاطار. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا