الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

مصر تحيي الذكرى السنوية الأولى لضحايا إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء

 تاريخ النشر :١ نوفمبر ٢٠١٦


شرم الشيخ - (أ ف ب): أحيت مصر الإثنين بقداس الذكرى السنوية الأولى لضحايا الطائرة الروسية التي أسقطت فوق سيناء في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وأسفر عن 224 قتيلا ملحقا أضرارا كبرى بقطاع السياحة في مصر. وفي 31 أكتوبر 2015 أسقطت الطائرة التابعة لشركة «ميتروجيت» الروسية في عملية تبناها تنظيم الدولة الإسلامية قائلا: إن عناصره تمكنوا من دس قنبلة فيها قبل إقلاعها من مطار شرم الشيخ، جوهرة السياحة المصرية على البحر الأحمر.
وسقطت الطائرة التي كانت في طريقها إلى مدينة سانت بطرسبورغ الروسية بعد 24 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ مما أدى إلى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها، غالبيتهم الساحقة من الروس.
وفي الكنيسة الأرثوذكسية في شرم الشيخ، أقيم قداس رفع خلاله الكهنة الصلوات على أرواح الضحايا بحضور مسؤولين مصريين والسفير الروسي. ووضعت باقات من الزهور على مذبح الكنيسة، بحسب ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس في المكان. وفي سانت بطرسبورغ، أحيا بعض أقارب الضحايا ذكرى الكارثة المروعة. وأضاء الحضور الشموع خلال قداس في كاتدرائية الثالوث الأقدس في المدينة الروسية ووقفوا دقيقة صمت في تمام الساعة 7.14 صباحا (4.14 بتوقيت جرينتش) وهو التوقيت الذي اختفت فيه الطائرة عن شاشات الرادار. وترأس البطريرك كيريل الأول، بطريرك الكنيسة الروسية الأرثوذكسية الصلوات على أرواح الضحايا في العاصمة موسكو.
وبعد أيام على إسقاط الطائرة، قررت روسيا وبريطانيا اللتان يشكل رعاياهما نحو 40% من السياح حسب الأرقام الرسمية، إيقاف رحلاتهم لكل من مصر وشرم الشيخ على التوالي ما شكل ضربة قوية لموسم أعياد الميلاد ورأس السنة العام الفائت وهو ما يمثل ذروة الموسم السياحي بالبلاد.
وانخفض عدد السياح الروس عام 2015 إلى 2.3 مليون شخص من 3.1 ملايين عام 2014 إثر قرار موسكو تعليق الرحلات قبل موسم الشتاء حيث كان من المفترض وصول مئات الآلاف. وفي فبراير، قال رئيس الوزراء شريف إسماعيل للتليفزيون الرسمي: إن قطاع السياحة خسر قرابة 1.3 مليار دولار إثر إسقاط الطائرة الروسية. وبلغت عائدات السياحة 6.2 مليارات دولار عام 2015 بانخفاض نسبته 15% مقارنة بالعام السابق، بحسب الإحصاءات الرسمية. وشكل إسقاط الطائرة ضربة قوية لقطاع السياحة المتداعي أساسا منذ الانتفاضة التي أطاحت الرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011.
شهد عام 2015 ضربات متتالية لقطاع السياحة بدءا من إحباط محاولة للهجوم على معبد الكرنك الشهير في الأقصر في يونيو ثم مقتل ثمانية سياح مكسيكيين في سبتمبر بنيران الجيش عن طريق الخطأ وأخيرا حادث إسقاط الطائرة الروسية.
ومساء الأحد، نظمت في مصر مسيرة في مدينة شرم الشيخ نقطة انطلاق الطائرة التي سقطت في 31 أكتوبر 2015. وشارك في المسيرة كل من وزير الطيران المدني ومحافظ جنوب سيناء والسفير الروسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا