أخبار سريعة / الخليج

العالم يتضامن مع مأساة تشابيكوينسي.. والطيار مات مثل أبيه

حفلت مأساة نادي تشابيكوينسي البرازيلي بعد تحطم الطائرة التي تقل فريقه المتجه إلى كولومبيا بالكثير من المفارقات منها ان طيار الرحلة ميك كيروغا فقد والده في حادثة طيران أيضاً عندما كان عمره عاماً واحداً وتقمص هذه المرة دور البطل بعدما أفرغ الطائرة عمداً من الوقود لتفادي احتراقها في الجو بعدما تعرضت لعطل كهربائي في المحرك.
وفقد جاكسون فولمان حارس المرمى الاحتياطي الذي نجا من الحادثة ساقه اليمنى، ومازال المدافع هيليو نيتو في غرفة العناية المركزة مصاباً برضوض في الجمجمة والقفص الصدري والرئتين فيما خضع زميله المدافع آلن روشل لجراحة في العمود الفقري.
وأعلنت البرازيل الحداد لمدة ثلاثة أيام، وكشفت التقارير عن مقتل 20 صحفياً رياضياً برازيلياً وقالت شبكة «فوكس سبورت لاتين اميركا» ان 6 من موظفيها قتلوا في الحادث الذي حصد أرواح 71 شخصاً.
وأحد هؤلاء القتلى هو المعلق الاذاعي الشهير واللاعب الدولي السابق ماريو سيرجيو (66 عاماً و8 مباريات دولية) الذي احترف اللعب من 1969 حتى 1987 ومر بأندية مثل فلامنغو وفلوميننسي وانترناسيونال وساو باولو وبالميراس ثم انتقل إلى التدريب من 1987 حتى 2010.
وتضامن العالم مع المأساة وطالبت الأندية البرازيلية بمنع هبوط تشابيكوينسي في الثلاث سنوات المقبلة وقالت الأندية في بيانها: لو احتل الفريق المركز ال20 لن يهبط بل سيهبط منه صاحب المركز ال16 مكانه.
كما عرضت الأندية انتقال لاعبين منها إلى النادي مجاناً وقالت: هذا أقل ما نفعله تجاه تشابيكوينسي.
وعبرت الحكومة الأرجنتينية عن تعازيها للبرازيل وأرسل الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم برسالة إلى نظيره البرازيلي ليعبر من خلالها عن مساندته القوية وعن استعداده لإرسال لاعبين لإعادة بناء الفريق البرازيلي مرة أخرى.
ونعى الإسباني ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد الإنجليزي زميله السابق في أتلتيكو مدريد كليبر سانتانا الذي أمضى معه 3 سنوات بين 2007 و2010 قبل انتقاله إلى اليونايتد في 2011 وكتب: تشاركت مع كليبر غرفة ملابس ل3 سنوات ومن الصعب التعبير عن شعوري الآن، عميق مشاعري لأسر الضحايا والمصابين.
وتهافت المشجعون إلى ملعب تشابيكوينسي من أجل تقديم تعازيهم بالفريق الذي شق طريقه إلى النجومية في العامين الأخيرين لكن قصته الخيالية لم تكتمل بعدما فقد الغالبية العظمى من لاعبيه وطواقمه الفنية والإدارية والطبية.
ومن القصص عن المأساة فإن اليخاندرو مارتينوسيو نجا بأعجوبة، حيث ان الجناح الأرجنتيني تعرض للإصابة قبل الدور النهائي وبالتالي لم يستقل مع زملائه في فريق تشابيكوينسي الطائرة التي تحطمت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا