أخبار سريعة / الخليج

«الإعصار» يكسب رهان البقاء.. والشباب يرفض المنافسة

تغطية: عصام هجو

قدم حتا واحدة من أجمل مبارياته بعد أن فرض أسلوبه الدفاعي على ضيفه فريق الشباب على مدى 90 دقيقة في المباراة التي انتهت بتعادل الفريقين سلبياً ورغم ذلك شكلت الطلعات الهجومية المرتدة ل«الإعصار» خطراً كبيراً على دفاع الشباب.
يستحق لاعبو حتا رفع القبعات على تطبيق طريقة اللعب التي انتهجها المقدوني الداهية جوكيكا (5-4-1 ) كما ينبغي على مدار شوطي المباراة وكان القائم الحتاوي قد تعاطف مع الضيوف عندما رد صاروخية البرازيلي رافائيل باستوس.
وكان فريق الشباب في أسوأ حالاته ولم يوفق هجومه في اختراق حصون حتا الدفاعية على مدار شوطي المباراة باستثناء طلعات هجومية خجولة ومتباعدة تكسرت تحت أقدام الدفاع وبين يدي عبيد ريحان حارس«الإعصار» ورجل المباراة الأول.
ويرفض الشباب المنافسة بطريقة غريبة، حيث إن تعادله مع حتا أضاع له حلاوة الفوز على النصر في الجولة الماضية، علماً أنه كان تعادل قبل أسبوعين على أرضه مع دبا الفجيرة، ليتوقف رصيده عند 18 نقطة، مقابل 12 لحتا الذي يبدو أنه في طريقه لضمان البقاء مبكراً.
ولابد من الإشارة إلى أن النقطة من مباراة الشباب تعتبر مكسباً لحتا من واقع الفوارق بين الناديين ومن أبرز مكاسب «الإعصار» أن الفريق حافظ على تحدي عدم قبول الخسارة في أرضه ووسط جمهوره.
من جهته، قال الهولندي فريد روتن مدرب الشباب: في الشوط الأول لعبنا بصورة جيدة والأداء كان أفضل ولكن مع مرور الوقت تراجع مستوانا بسبب فقدان الفريق لتنظيمه، أعتقد من الصعب جداً أن تلعب أمام فريق يدافع بخمسة لاعبين فقد عانى مهاجمو نادي الشباب في خلق المساحات واختراق الجدار الدفاعي لأصحاب الأرض.
وعن قتال وتحرك لوفانور وحده في الهجوم على عكس بقية لاعبي الشباب قال مدرب الجوارح: لا أتفق معكم فهذا غير صحيح لأنه من طريقة لعب لوفانور يبين أنه هكذا ولكن هذه هي طريقة لعبه وأسلوبه وأعتقد أن كل اللاعبين لعبوا بروح قتالية عالية وعلى سبيل المثال اللاعب خليفة عبد الله فقد كان جيداً وتحرك بصورة ممتازة.
من جهته، قال المقدوني جوكيكا: كانت مباراة صعبة علينا لأن الشباب يعتبر واحداً من أقوى فرق الدوري وهو مرشح للبطولة ولقد تابعت مباراته ضد النصر التي فاز فيها بهدف فهو فريق قوي جداً ولكننا وضعناه قيد الدراسة وتحت النظر واحترمناه لأنه فريق كبير ويضم عدداً كبيراً من لاعبي الخبرة وشددت على لاعبي حتا بأننا متهمون بأننا لانستطيع الصمود واللعب أمام الكبار فهكذا حكم علينا المحللون بعد الخسارة أمام الأهلي بسداسية، قلت لهم إن هدفنا إثبات العكس فالشباب من الفرق الكبيرة والمنافسة على جميع البطولات، وقد كنا أمام تحدي مواكبة الكبار للرد على النقاد والمحللين وأكدنا أننا فعلاً على قدر المسؤولية ومن لم يشاهد المباراة يتبادر إلى ذهنه أننا لعبنا متقوقعين بعشرة مدافعين في المناطق الخلفية ولكن ماحدث هو العكس فقد كنا الأكثر هجوماً والأكثر فرصاً وتهديداً لمرمى الشباب.
وقال ا: نستحق النقطة وكان في الإمكان أفضل مما كان خصوصاً إذا نظرنا إلى فرصة صمويل روزا وغيرها من الفرص .

عصبية حيدروف وأخلاق عايض

دفع الجهاز الفني لفريق الشباب بلاعب وسطه الأوزبكي حيدروف في الشوط الثاني وتوقع الجميع أن يشكل عزيز بك حيدروف الإضافة ولكن ما حدث كان العكس والنقيض تماماً، وكان خارج نطاق الخدمة بل أكثر من العصبية وارتكاب المخالفات ونال البطاقة الصفراء ولم يقدم الإضافة المرجوة.
من جهته، يستحق محمد عايض مدافع الشباب الإشادة على قيامه بإخراج الكرة إلى خارج الملعب لإسعاف لاعب من حتا، رغم أن اللعبة كانت تعتبر فرصة مشروع هدف لفريق نادي الشباب، ليفوز بتصفيق الجمهور لتصرفه الأخلاقي.

مدير حتا: التركيز على النصر

أعرب عبيد علي البدواوي مدير فريق حتا، عن سعادته بالنتيجة الإيجابية التي خرج بها فريقه من لقاء الشباب، وقال: اقتربنا من النقاط الثلاث وفق مجريات المباراة التي لاحت ببعض الفرص الثمينة أمامنا، ونحن راضون عن الأداء نسبياً، وتركيزنا الآن ينصب على المباراة المقبلة أمام النصر، ونتطلع إلى الخروج بنتيجة إيجابية أمام «العميد».
وتمنى أن يكون ملعبهم صعباً دائماً على جميع الضيوف.

عبد الرحمن: نبحث عن 16 نقطة

أشاد بدر عبد الرحمن مدافع حتا، بأداء زملائه اللاعبين أمام الجوارح الذي ينافس على الصدارة، وأضاف قائلاً: باعتبار أن المباراة كانت على ملعبنا، تطلعنا إلى النقاط الثلاث، ومن الجيد إيقاف فريق بحجم الشباب في الدور الأول، التعادل يبدو عادلاً كون المباراة كانت تكتيكية أكثر من اللعب بالكرة، ونحن راضون عن النقطة.
وعن الاقتراب من هدف البقاء في الدوري في ظل بلوغ النقطة 12 من 8 مباريات، قال مدافع حتا إنه من الوقت ما زال مبكراً، ومشوار الدوري يبدو طويلاً، والظروف تتغير باستمرار بالنسبة للفرق الأخرى، لكن محطة الوصول إلى النقطة 16 ستكون مريحة نسبياً قبل انتهاء الدور الأول، لضمان البقاء مع الكبار.

النوفلي: نقطة بطعم الفوز

أكد لاحج صالح النوفلي لاعب حتا، أن الخروج بنقطة أمام فريق كبير مثل الشباب يعادل طعم الفوز، وأضاف قائلاً: نسعى إلى حصد أكبر عدد من النقاط، ولا شك أن لقاء النصر المقبل لن يقل أهمية، وسنحرص على اتباع تعليمات المدرب الذي درس العميد في مناسبة سابقة.
وعن تأخر حتا في الهجوم على ضيوفهم، قال لاحج كان واجباً عليهم التمهل في أول عشرين دقيقة، واقتناص الفرص الهجومية على الجوارح.

لوفانور: لم نكن محظوظين

قال لوفانور مهاجم فريق نادي الشباب: لقد حضرنا إلى حتا لأجل العودة بنقاط المباراة كاملة كعادتنا في أية مباراة نعمل للفوز ونركز على حصد النقاط ولكن أحياناً يصطدم الفريق بواقع آخر وبظروف المباريات التي يفرضها الملعب، لم نكن بالسوء الذي يحرمنا من الفوز، نحن اجتهدنا ولكن دفاع الفريق المنافس كان يقظاً ولم نكن محظوظين في هذه المباراة التي لعبناها في ظل ظروف صعبة وسنعمل على التعويض في المباريات القادمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا