أخبار سريعة / الخليج البحرينية

أكدوا أنها تسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية مسؤولون حكوميون: زيارة وفد المملكة لشنجن الصينية خطوة متطورة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين

 تاريخ النشر :١ ديسمبر ٢٠١٦


وصف مسؤولون من القطاع الحكومي والدبلوماسي والاقتصادي زيارة وفد مملكة البحرين إلى مدينة شنجن الصينية التي جرت خلال 14-19 نوفمبر الماضي بأنها خطوة جديّة نحو فتح آفاق جديدة من الشراكة والتعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والفنية والسياحية التي من شأنها أن توحد الجهود الرامية نحو تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين مملكة البحرين وجمهورية الصين الشعبية المرتكزة على أسس التعاون والصداقة والاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة.
وقالوا في تصريحات صحفية إن الزيارة تبرهن للجميع مدى الحماسة والتفاعل الذي أبدته القطاعات المشاركة خلال الاجتماعات واللقاءات لانعكاس ذلك بشكل إيجابي على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ومواصلة الخطوات الرامية إلى التعاون الثنائي الفعلي الذي يصب في خلق بيئة جاذبة لأصحاب الأعمال سواء من الجانب البحريني والصيني.
وكان وفد بحريني رفيع المستوى قام مؤخراً بزيارة لمدينة شنجن الصينية في إطار جولة ترويجية نظمها مجلس التنمية الاقتصادية بمشاركة القطاع الحكومي والخاص، هدفت إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون الاستثماري بين البلدين، حيث شهدت الزيارة إبرام مجلس التنمية الاقتصادية ومؤسسات القطاع الخاص مع نظيرتها الصينية 4 اتفاقيات مع شركات ومنظمات تجارية صينية لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية.
وبهذه المناسبة قال الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ العاصمة رئيس الوفد إن «الزيارة خرجت بنتائج إيجابية مهمة ستسهم في تعزيز التعاون بين المملكة ومدينة شنجن الصينية، وتعمل على تحقيق المصالح المشتركة وتعظيم الاستفادة الحقيقية وفتح آفاق جديدة أمام الشراكات الإستراتيجية بين البلدين على اعتبار أن جمهورية الصين الشعبية تعتبر من الدول الكبرى التي لها دورها الريادي وتأثيرها الفاعل في الساحة العالمية لتمتعها باقتصاد واعد فقيادة مملكة البحرين الرشيدة تؤمن أشد الإيمان بسياسة التقارب مع الصين خصوصا في المجالين الاقتصادي والثقافي، من شان ذلك أن يوحد الجهود الرامية نحو تنمية العلاقات الممتدة بين البلدين المرتكزة على أسس التعاون والصداقة والاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة».
وفي تصريح للسيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية بمناسبة اختتام الجولة الترويجية إلى جمهورية الصين الشعبية قال فيه «حققت هذه الجولة أهدافها والمتمثلة في دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين وذلك عن طريق التعريف بمزايا الاستثمار في مملكة البحرين من ناحية اتخاذها كمنفذ أمام الشركات الصينية للوصول إلى أسواق منطقة الخليج، والترويج للقطاع الخاص البحريني وخلق الفرصة أمامه لملاقاة نظرائهم من المستثمرين الصينيين. خلال لقائنا مع كبار المسئولين الحكوميين الصينيين وممثلي قطاعات الأعمال الصينية لمسنا إعجابهم وتقديرهم مسيرة البحرين الاقتصادية وما تحظى به بيئة الأعمال في المملكة من مزايا تنافسية جاذبة، كما أننا نرى أن هذه الجولة الترويجية، وعبر توقيعنا الاتفاقيات مع الجانب الصيني وبحث مجالات التعاون الاستثماري، ستثمر إطلاق مشاريع كبيرة في قطاعات اقتصادية حيوية ذات ميزة تنافسية ويسعى المركز إلى تطويرها وهي الصناعة وتكنولوجيا معلومات الاتصال، وستبرز المشروعات الناشئة في المملكة، وبالتالي ستسهم الجولة في المحصلة  في خلق فرص العمل ذات الجودة العالية في السوق المحلي».
من ناحيته، أكد الرئيس التنفيذي لشركة إدارة الأصول «أصول» الشيخ عبدالله بن خليفة آل خليفة أن تمتع البحرين بجملة من التسهيلات والمحفزات لرأس المال الأجنبي بالإضافة إلى تمتعها ببيئة تنظيمية وتشريعية متقدمة ومستقرة تمتاز بالشفافية والجاذبية ستسهم بشكل كبير في إنشاء مبادرات وأنشطة وفعاليات ومشروعات مشتركة بين البحرين والصين لما يجسده ذلك من رغبة جادة في إطار تطوير العلاقات التجارية بين البلدين الصديقين وأصحاب الأعمال البحرينيين والصينيين. 
من جهته، أكد سفير مملكة البحرين لدى جمهورية الصين الشعبية الدكتور أنور العبدالله على أن الزيارة الناجحة والمثمرة التي قام بها مؤخراً وفد بحريني رفيع المستوى لمدينة شنجن الصينية تأتي في إطار العلاقات المتنامية التي تشهدها المملكة والصين، في ظل الدعم والتوجيه المباشر والمتواصل من قبل القيادتين، إذ إن مجالات التعاون بين المنامة وبكين انتقلت من مسارها التقليدي إلى الاستراتيجي، خاصة بعد الزيارة التاريخية التي قام بها جلالة الملك المفدى للصين سبتمبر 2013، وما تلتها من زيارات متبادلة لعديد من الوزراء ورجال الأعمال من الجانبين، كما أن توقيع محافظة العاصمة ومدينة شنجن الصينية لمذكرة تفاهم مؤخراً تكتسب أهمية كبيرة لدى الجانبين لوجود فرص تعاون عديدة بينهما، مثنيا على ما بذله سعادة محافظ العاصمة ومجلس التنمية الاقتصادية خلال زيارتهما لمدينة شنجن مؤخراً من جهود دءوبة للتعريف بخصائص البيئة الاستثمارية في المملكة وبالخدمات العديدة والتسهيلات التي تقدمها الحكومة الرشيدة.
ووقع مجلس التنمية الاقتصادية وقع خلال الزيارة اتفاقية مع منظمة استثمر في شنجن للعمل بشكل وثيق على الإجراءات والسياسات الاستثمارية في سبيل تعزيز التجارة بين الأسواق الصينية والبحرين، ووقع المجلس اتفاقية مع مجموعة شنجن كابيتال المحدودة للمساعدة في توفير مزيد من فرص ريادة الأعمال للشركات في الصين والبحرين، وكانت الاتفاقية الثالثة التي وقعها المجلس مع شركة «بي واي دي» لصناعة السيارات المحدودة وهي شركة صينية متخصصة في أربع قطاعات (تقنية المعلومات، السيارات، الطاقة المتجددة والنقل بالسكك الحديدية) وتتطلع إلى العمل مع المجلس لتأسيس منشأة صناعية في البحرين تخدم المنطقة.
وكذلك جرى توقيع شركة تشايناميكس البحرين وهيئة الصين للفنون والحرف اليدوية اتفاقية بينهما لتنظيم معرض للمنتجات الثقافية الصينية في دراغون سيتي البحرين في ديسمبر 2017.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا