أخبار سريعة / الخليج

تشلسي ينهي صفقاته بضم درينكووتر

أنهى تشلسي، بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، صفقاته لهذا الصيف بضم لاعب الوسط الدولي داني درينكووتر من منافسه المحلي ليستر سيتي، والظهير الأيمن الإيطالي دافيدي زاباكوستا من تورينو،ووقع درينكووتر (27 عاماً) عقدا لخمسة أعوام مع فريق المدرب الإيطالي انتونيو كونتي في صفقة قدرت ب35 مليون جنيه استرليني (45.1 مليون دولار، 37.9 مليون يورو).
وجاء الإعلان عن الصفقة من قبل النادي اللندني بعد ساعتين ونصف على إقفال باب الانتقالات الصيفية، وقد أكد لاعب الوسط الدولي الذي لعب دوراً أساسياً في إحراز ليستر لقب الدوري الموسم قبل الماضي، «أنا سعيد بأني أصبحت لاعبا في تشلسي وأتطلع بفارغ الصبر للبدء معه».
وتابع لموقع النادي اللندني: «رحلة الوصول إلى هنا كانت طويلة جداً، لكني سعيد للغاية وأتطلع لمساعدة الفريق من أجل إحراز المزيد من الألقاب».
وسيلتحق درينكووتر بزميله السابق في ليستر سيتي الفرنسي نغولو كانتي الذي التحق بتشلسي في صيف 2016 ولعب دوراً مهماً في إحرازه اللقب.
أما بالنسبة لزاباكوستا، البالغ 25 عاما، فوقع عقدا لأربعة أعوام في صفقة قدرت بحوالي 23 مليون جنيه استرليني.
وخاض زاباكوستا أربع مباريات دولية ولعب تحت إشراف كونتي حين كان الأخير مدربا للمنتخب الإيطالي.
وسبق لتشلسي أن عزز صفوفه بالحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو والمدافع الألماني انطونيو روديغر ولاعب الوسط الفرنسي تييمويه باكايوكو والمهاجم الإسباني الفارو موراتا الذي شكل أكبر صفقة في تاريخ النادي اللندني، بعدما انضم إليه من ريال مدريد مقابل 58 مليون جنيه استرليني.

ويأتي التعاقد مع درينكووتر وزاباكوستا في الساعات الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية، بعدما أخفق تشلسي في الحصول على أهدافه، وأبرزها اليكس-اوكسلايد تشامبرلاين الذي فضل الانتقال من أرسنال إلى ليفربول عوضا عن الانضمام إلى فريق كونتي، كما هي حال المهاجم الإسباني المخضرم فرناندو لورنتي (32 عاماً) الذي اختار الالتحاق بالجار اللندني توتنهام هوتسبر.
وانتقل لورنتي من سوانسي سيتي الذي حصل في الساعات الأخيرة على البرتغالي الشاب ريناتو سانشيس (20 عاماً) على سبيل الإعارة من بايرن ميونيخ الألماني مقابل 8.5 مليون يورو، كما عاد إليه مهاجمه العاجي ويلفريد بوني من مانشستر سيتي (28 عاماً) بعقد لعامين مقابل 13 مليون يورو. وسيعوض العاجي الذي أمضى عاماً ونصف مع سوانسي قبل الانتقال إلى سيتي في أوائل 2015، رحيل لورنتي إلى توتنهام.
ووقع المهاجم السابق لاتلتيك بلباو ويوفنتوس الإيطالي وإشبيلية عقدا مع النادي اللندني لمدة عامين مقابل 12 مليون جنيه بحسب تقديرات وسائل الإعلام.
وكان من المتوقع أن يعزز تشلسي صفوفه بلاعب الوسط روس باركلي (23 عاماً) بعد خضوعه للفحص الطبي الروتيني، لكنه قرر في نهاية المطاف البقاء مع فريقه الحالي إيفرتون.وكشف فرهاد موشيري الذي يملك الحصة الأكبر من أسهم إيفرتون، لشبكة «سكاي سبورتس نيوز» أن «الناديين توصلا إلى اتفاق مقابل 35 مليون جنيه استرليني، وأعتقد أنه تم التوافق أيضا على الشروط الشخصية. لكن بعد الفحص الطبي، سمعنا من بول مارتن، مدير أعمال روس باركلي، أن الأخير عاد عن قراره ويريد تقييم وضعه في سوق الانتقالات (المقبلة) خلال شهر يناير».
وتابع «إنه مصاب حالياً، ومن الناحية التقنية سيكون معنا (في إيفرتون). عقده معنا يمتد لعام آخر. ما حصل كان مفاجئا، لكن هذه هي كرة القدم».
أما بالنسبة لتوتنهام، فهو وقع الخميس مع الظهير العاجي سيرج أوروييه من باريس سان جرمان الفرنسي بهدف تعويض كايل ووكر المنتقل إلى مانشستر سيتي.
وأضاف توتنهام كلا من أوروييه ولورنتي إلى الوافدين الجدد الآخرين قلب الدفاع الكولومبي دافينسون سانشيس الذي كلفه 42 مليون جنيه (أغلى صفقة في تاريخه) من أجل ضمه من أياكس الهولندي، والحارس الأرجنتيني-الإيطالي باولو غاتسانيغا (ساوثمبتون الإنكليزي) وقلب الدفاع الشاب خوان فويث (استدوديانتيس).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا