الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

الاحتفال بوضع حجر الأساس لمبنى مركز عبدالرحمن كانو الثقافي يقام على أكثر من 2000 متر مربع قدمت هدية من جلالة الملك

 تاريخ النشر :١ أكتوبر ٢٠١٦


احتفى مركز عبدالرحمن كانو الثقافي عند التاسعة من يوم الثلاثاء الماضي بوضع حجر الأساس لمبناه المكون من طابقين والمصمم على الطراز المعماري العربي بلمسات تراثية شعبية أنجزتها شركة إعمار للهندسة والاستشارات المعمارية، وتنفذها مقاولات الهدار على مساحة تبلغ أكثر من ألفي متر مربع، قدمت هبة من صاحب الجلالة الملك المفدى دعما للحركة الثقافية في البلاد، ويتكون المبنى الذي يعتبر تحفة معمارية فنية من مجموعة مرافق رئيسية روعيت فيها رؤية جديدة لأنشطة المركز المقبلة، أهمها صالة عروض فنية تسع خمسمائة مقعد وقاعة محاضرات بمئتي كرسي وجاليري عروض تشكيلية ومكتبة لمئة ألف عنوان إلى جانب قاعة استقبال ومكاتب إدارية وكافتيريا ،إضافة إلى مواقف سيارات تحت الأرض.
وقد قام الأستاذ فوزي بن أحمد كانو رئيس مجلس إدارة شركة عبدالرحمن كانو للأعمال الخيرية بحضور الأستاذ علي عبدالله خليفة رئيس مجلس إدارة المركز وأعضاء مجلس الإدارة مع جمع من أبرز الوجوه الثقافية بالبلاد بإزاحة الستار عن حجر الأساس إيذانا ببدء أعمال التشييد التي ستستغرق حوالي أربعة عشر شهرا.
وقال فوزي كانو: سعداء ونحن نقدم على هذا العمل المتميزالذي يأتي دعما ومساندة للحركة الثقافية بالبلاد وتحقيقا لرغبة أوصى بتنفيذها الراحل العم عبدالرحمن بن جاسم كانو- طيب الله ثراه- الذي كان الراعي الشريك للملتقى الثقافي الأهلي منذ تأسيسه عام 1995، وإننا بذلك نضع أيدينا في أيدي نخبة من مثقفي البحرين الجادين لنضيف معلما من معالم الخير التي تخلد سيرة رجل اعتبر كل أهل البحرين الطيبين شركاء في ماله.
من جانبه صرح الشاعر علي عبدالله خليفة رئيس مجلس إدارة مركز عبدالرحمن كانو الثقافي: بكل التقدير نرفع إلى حضرة صاحب الجلالة ملك مملكة البحرين المفدى خالص الشكر وأسمى آيات الامتنان للهبة الملكية السامية كما نحيي عائلة كانو الكريمة لهذه الخطوة المتقدمة في مجال شراكة القطاع الخاص مع مؤسسات المجتمع المدني الثقافية، وهو استمرار لما عهدناه من رعاية الراحل العزيز لأنشطتنا الثقافية طوال السنوات العديدة الماضية، إذ لم يكن الراحل العزيز مجرد راع اعتيادي، بل كان شريكا حقيقيا في التخطيط وفي تفاصيل التنفيذ. ولا شك أن إنجاز المبنى وتشغيل مرافقه سيفتح أمامنا آفاقا جديدة ومتنوعة للإثراء النوعي في أنشطة الساحة الثقافية بالبلاد، فجزى الله فاعلي الخير عنا خير الجزاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا