الارشيف / أخبار سريعة / الخليج

زلاتكو: نتائج العين تؤكد حاجته للاعبين في الدفاع

العين: عاطف صيام

تضاءلت آمال فريق العين في بلوغ الدور الثاني بكأس الخليج العربي بخسارته أمام النصر بنتيجة 2-3 وهي الثانية علي التوالي ل«الزعيم» بعد خماسية الأهلي في الجولة الماضية، ليتجمد رصيده عند ثلاث نقاط فقط وتبقت له ثلاث مباريات، بعكس فريق النصر الذي حقق انتصارين وجمع 6 نقاط من مباراتين وله أربع مباريات متبقية وهو ما يجعله الأقرب لخطف بطاقة التأهل إلى نصف النهائي خصوصاً بعد تخطيه الأهلي والعين.
جاءت المباراة جيدة المستوى في معظم فتراتها، وتقاسم الطرفان الأداء والرغبة في تحقيق الفوز على مدار الشوطين، فكانت الأفضلية في الشوط الأول ل«العميد» النصراوي الذي نجح في تسجيل هدفين وأضاف الثالث في الشوط الثاني، قبل أن يستفيق العين ويسيطر على مجريات الشوط الثاني ويسجل هدفين وأهدر العديد من الفرص التي كانت كفيلة بخروج الفريق متعادلاً على أقل تقدير.
ووضح تأثير غياب اللاعبين الدوليين في العين وخصوصاً في الخط الخلفي وفي قلبي الدفاع علي وجه التحديد وهو ما دفع المدرب زلاتكو للاستعانة بالكوري لي ميونغ في خانة قلب الدفاع بجانب الشاب سالم العزيزي، الأمر الذي دفع المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش في المؤتمر الصحفي للاعتراف بأنه من الصعوبة التقدم في المنافسة بعدم وجود مدافعين، وأنه سبق أن طالب بتسجيل ثلاثة لاعبين لسد النقص في هذا الخط وقال في المؤتمر الصحفي: كلنا يعلم المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون في مباراة الجيش بدوري أبطال آسيا قبل أيام قليلة لذلك هم مرهقون جسدياً وذهنياً ووضح ذلك في بداية المباراة التي استقبلنا فيها ثلاثة أهداف من أخطاء فردية، واعتقد أن النصر استحق الفوز بنتيجة المباراة.
وتابع: العين ظل يعاني خلال الموسمين الماضيين في مسابقة كأس الخليج العربي من تراجع النتائج، وحاولنا في النسخة الحالية المنافسة غير أن حظوظنا مازالت باقية وينبغي علينا أن نعمل على تعويض الخسارتين في الاستحقاقات المقبلة ضمن البطولة.
وحول حاجة فريقه إلى عدد من اللاعبين المواطنين، قال: نعم ذكرت لكم من قبل بأنني رفعت تقريراً إلى الإدارة حول حاجة الفريق إلى ثلاثة لاعبين في خط الظهر وحددت بعض الأسماء ومازلت عند رأيي وأتمنى أن نوفق في استقدام لاعبين جيدين ولسنا في حاجة لمن يجلسون على دكة البدلاء، لأننا نبحث عمن بمقدوره تقديم الإضافة المرجوة، وفي اعتقادي أن بطولة كأس الخليج العربي أثبتت وجهة نظري، حول ضرورة تعزيز صفوف الفريق بعدد من العناصر المميزة، وشخصياً لا ألوم لاعبي فريقي بقدر ما أتطلع إلى المنافسة بقوة في المسابقة، كما أؤكد لكم أنني المسؤول الأول عن الخسارة أمام النصر.
وعن سبب عدم اعتماده على الفريق الرديف في مسابقة الكأس، قال: ذكرت لكم أنني أسعى إلى المنافسة في هذه المسابقة، غير أن الظروف التي أواجهها دائماً ما تكون صعبة، وعلى سبيل المثال محمد عبدالرحمن عندما عاد من المنتخب كان مردوده متراجعاً وعملنا على إعداده مجدداً حتى استعاد مستواه، إضافة إلى أن هناك عددا من المصابين و تراجع النتائج في مسابقة كأس الخليج العربي يقتلني كمدرب ولكنني سأعمل على إظهار أفضل ما لدي من أجل العودة القوية.
من جانبه، اعتبر الصربي ايفان فيتش مدرب النصر أنهم حققوا فوزاً مهماً على فريق قوي ومنافس في المجموعة وقال في المؤتمر الصحفي: قدمنا مباراة جيدة بصورة عامة وراضِ عن مستوى الأداء خلال الساعة الأولى التي نجحنا فيها بإحراز ثلاثة أهداف، ولكن بكل أسف لم نحافظ على استمراريتنا بنفس الصورة، حيث تراجع الفريق للوراء في نصف الساعة الأخيرة وكانت هناك بعض الأخطاء، وتمركز اللاعبين لم يكن جيداً وهو ما استغله لاعبو العين في تسجيل هدفين.
وتابع: بصراحة تفاجأت بمستوى العين في البداية التي استقبلت شباكه ثلاثة أهداف، ولكن هو حال الفرق الكبيرة التي لا تستسلم ولا تيأس أبداً، وتقاتل حتى الدقيقة الأخيرة من اجل تحسين وضعها في المباراة، وبشكل عام اعتقد أنا حققنا فوزاً مهماً ومستحقاً والنتيجة مرضية بالنسبة لي.
وعن خروج فريقه من المعاناة النفسية بعد الصدمة الآسيوية قال ايفان: بالتأكيد كانت لدينا طموحات كبيرة في بطولة دوري أبطال آسيا وأصبنا بخيبة أمل بعد الأحداث التي حصلت وهي بالتأكيد غير مرضية، واعتقد أن الشيء الذي يساعدنا على تجاوز هذا الأمر هو عدم تكرار الحديث فيه مجدداً. وحول إذا كان يرى أن فريقه الأقرب للفوز بالبطولة لتكامل صفوفه قال: في المباراتين اللتين خضناهما في كأس الخليج أمام الأهلي والعين كنا نعاني فيهما من بعض الغيابات وسنعاني في الجولات المقلبة من بعض الغيابات بسبب مشاركات المنتخبات الوطنية، لذلك نعمل على أن يؤدي الفريق بصورة جماعية للتغلب على مشكلة النقص المتوقعة في الفترة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا