الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

خلال الاحتفال باليومين العربي والدولي للمسنين وزير العمل يؤكد الالتزام بتوفير أفضل الخدمات والرعاية المختلفة لكبار السن

 تاريخ النشر :٢ أكتوبر ٢٠١٦


تحت رعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية، رئيس اللجنة الوطنية للمسنين، أقامت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بالتعاون مع اللجنة الوطنية للمسنين، احتفالاً بمناسبة «اليوم العربي للمسنين»، وكذلك «اليوم الدولي للمسنين»، صباح أمس، في فندق جولدن توليب، وذلك بحضور رئيس الجمعية الإسلامية، فضيلة الشيخ الدكتور عبداللطيف محمود آل محمود، والنائب الأول لرئيس مجلس النواب، علي العرادي، ومحافظ المحافظة الشمالية، علي بن عبدالحسين العصفور، إلى جانب عدد من النواب، وأعضاء اللجنة الوطنية للمسنين، ورؤساء الجمعيات الأهلية المعنية، وعدد من المدعوين.
وأكد الوزير حميدان في كلمته أمام الحفل، أن احتفال مملكة البحرين بهاتين المناسبتين يأتي كل عام ليجدد العرفان ويرد الجميل للآباء والأجداد، ولكل يد سعت وعملت لسنوات طوال في بناء الوطن، وأصبحت بحاجة لمن يمد إليها يده ليعينها على تحمل مواصلة الحياة الكريمة، وخاصة أنها تشهد تغيرات صحية ونفسية واجتماعية واقتصادية تؤثر على المسن وأسرته والمجتمع بشكل عام، لافتاً إلى ان البحرين بقيادتها الحكيمة وشعبها تضع نصب عينيها كرامة وجودة حياة ومستقبل آبائنا كبار السن.
وذكر ان مشاركة المملكة في الاحتفالات العربية والدولية بكبار السن تعتبر تجسيداً وتأكيداً لاهتمام القيادة الرشيدة بهذه الفئة، وحرصاً منها على منحهم التقدير الذي يليق بمن أعطى الوطن على مدى سنوات طوال، فضلاً عن كونها فرصة لإبراز التجربة البحرينية في الاهتمام بفئة كبار السن كنموذج عربي تنموي رائد في تعزيز قدرات المسن وتنشيط دوره الاجتماعي والاقتصادي، والاستفادة من خبراته التراكمية.
وعبر وزير العمل والتنمية الاجتماعية عن حرص مملكة البحرين، من خلال الوزارات والهيئات الرسمية المعنية، وكذلك منظمات المجتمع المدني، على الالتزام بتوفير أفضل الخدمات ووسائل الرعاية الاجتماعية والقانونية والنفسية والصحية والتأهيلية لكبار السن، بما يكفل لهم الحياة الكريمة، وإدماجهم في المجتمع والاستفادة من خبراتهم المتراكمة، لافتاً إلى الإستراتيجية الوطنية لكبار السن وخطتها التنفيذية، التي تهدف إلى تطوير الخدمات المقدمة لهذه الفئة، وذلك بالتوازي مع زيادة عدد دور وأندية رعاية الوالدين النهارية وعددها حالياً 10 مراكز تابعة للوزارة وتديرها جمعيات أهلية تطبيقاً لنهج الشراكة المجتمعية الذي تحرص الوزارة على تكريسه، ومن المؤمل أن يصل عددها إلى 20 نادياً نهارياً خلال العامين المقبلين، لتغطية الاحتياجات والإقبال على هذه الأندية، في ظل التوقعات بارتفاع نسبة المسنين في المملكة، مشيراً إلى انه من المتوقع أن يبلغ عدد المسنين فوق 60 سنة ما يقارب 1,4 مليار شخص في العالم بحلول عام 2030م.
من جانبه قال نائب رئيس اللجنة الوطنية للمسنين السيد حسن إبراهيم كمال إن أعداد كبار السن في ازدياد مستمر، مشيراً إلى انه وبفضل القيادة الرشيدة، فإن النظرة إلى فئة كبار السن باتت من منطلقات تنموية واجتماعية تتركز على أهمية الاستفادة من الخبرات المتراكمة التي كونها كبار السن عبر السنين وخلال رحلة الحياة، بعد أن خدموا الوطن وقدموا الكثير، لافتاً إلى أن مملكة البحرين تسعى وتبادر بابتكار المبادرات الايجابية والفاعلة لحماية ورعاية كبار السن واستثمار طاقاتهم وخبراتهم، حتى باتت تتمتع بالريادة في هذا المجال مقارنة بعدد من الدول.
وألقى السيد راشد بومجيد كلمة نيابة عن منتسبي الدور والأندية النهارية أكد فيها تقديرهم لجهود وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في توفير الخدمات المختلفة فئة كبار السن، مشيداً بالتأثير الإيجابي لهذه الدور على المسنين الذين يمارسون خلالها عددا من لأنشطة المختلفة التي تشعرهم بأهمية وجودهم وقدرتهم على مواصلة العطاء.
وفي ختام الحفل قام وزير العمل والتنمية الاجتماعية، بتكريم الجهات الداعمة والمساهمة في إنشاء وتجهيز بعض أندية ودور الرعاية النهارية للوالدين، من شركات ومؤسسات، وهي: المؤسسة الخيرية الملكية، مجموعة الزامل القابضة، مجموعة عبدالله بن يوسف فخرو، شركة يوكو للملاحة البحرية، عائلة عبدالرحمن بن جاسم كانو، شركة يوسف بن أحمد كانو، بنك البحرين الوطني، شركة البحرين للتسهيلات التجارية، مؤسسة بهزاد الطبية، إلى جانب تكريم الجهات الراعية للاحتفال، وهي شركة سيد جنيد عالم للعطورات، وعقارات السيف، والفنان التشكيلي عباس الموسوي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا