الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

يوم الحشر في المنطقة التعليمية بمدينة عيسى 12 مدرسة ومؤسسة في موقع واحد.. فماذا تتوقعون؟

 تاريخ النشر :٣ أكتوبر ٢٠١٦
كتبت زينب إسماعيل


عبر مواطنون ومقيمون عن استيائهم بسبب الاختناقات المرورية التي تشهدها المنطقة التعليمية بمدينة عيسى، والتي تستنفد من وقتهم اليومي نحو ساعتين يوميا للدخول والخروج من المنطقة، وذلك لعدد المنافذ القليلة والمدارس التي لا تستوعبها المنطقة، مطالبين وزارة الأشغال بتوسعة الشوارع الرئيسة، وإنشاء مسارات إضافية على الشارع الممتد من مدرسة ابن خلدون حتى جامعة بوليتكنيك.
وأوضح المواطنون أن عدد المدارس في تلك المنطقة يصل إلى 12 مدرسة وجامعة ومؤسسة حكومية، من بينها وزارة التربية والتعليم وجامعة البحرين ومعهد البحرين للتدريب وبولتكنيك البحرين وهيئة شؤون الإعلام، مشيرين إلى أن حراس وزارة التربية والتعليم عادةً ما يوقفون المسار القريب من موقع الوزارة لأجل مرور مركبات موظفيها.
وبيّن المواطنون أن سوء التخطيط يزيد الطين بلة، والسبب توافر منفذين فقط للدخول إلى المنطقة بمساحات ضيقة لا تتحمل المركبات التي تمر عليها، فضلا عن غياب إدارة المرور عن تنظيم حركة السير في بعض الأوقات.
وأكد المواطنون أن حركة السير عادةً ما تكون أسهل خلال ساعات الصباح لكنها تشتد في الظهيرة، ورغم ذلك، فإن المنطقة تشهد ازدحامات مرورية طوال النهار وخلال أيام العام الدراسي، وأضافوا: «هناك مدارس خاصة قامت بتقليل عدد ساعات الدوام المدرسي لأجل تخفيف ساعات الانتظار في الشارع».
وأشاروا إلى أن البعض يتجه لمخالفة القواعد المرورية، والصعود على الأرصفة من أجل الوصول إلى النقطة المطلوبة أو ركن مركبته، وانتظار خروج أبنائه من المدارس المجاورة، وذلك هروبا من وقت الانتظار الطويل.
وتابعوا: «الازدحامات المرورية لا تنحصر داخل المنطقة التعليمية، بل انها تصل إلى الشوارع المجاورة لها والتي تستخدم لأجل الدخول والخروج منها، على اعتبار أنها شوارع رئيسية ومغذية للمدينة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا