الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

بمناسبة الاحتفال بيوم المستوطنات البشرية البحرين قطعت أشواطا متقدمة في تحقيق الأهداف الإنمائية

 تاريخ النشر :٣ أكتوبر ٢٠١٦


بمناسبة احتفال مملكة البحرين ضمن الأسرة الدولية باليوم العالمي للمستوطنات البشرية (الموئل) الذي تنظمه سنويا منظمة الأمم المتحدة، والذي يوافق الإثنين الأول من شهر أكتوبر، صرح المهندس عصام بن عبدالله خلف وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بأن المملكة وبناء على توجيهات القيادة الرشيدة قطعت خطوات متقدمة في تحقيق الأهداف الإنمائية للتنمية المستدامة.
وأضاف خلف في تصريحه: «حرصت الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ومتابعة ودعم صاحب السمو الملكي ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على توفير مقومات التنمية المستدامة والاهتمام بالتطوير الحضري المستدام للمناطق، وذلك من خلال سياسات وبرامج تنموية في مختلف محافظات المملكة».
وحول شعار الاحتفال هذا العام (الإسكان في المراكز الحضرية) أضاف خلف: إن مملكة البحرين ممثلة بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني ومن خلال المخطط الهيكلي الاستراتيجي الوطني قد حرصت على توفير المساحات التنموية اللازمة لإنشاء وتوفير الاحتياجات التنموية المختلفة للمواطنين، ومن أهمها المساحات اللازمة للسكن والإسكان.
مضيفا: «المخطط الهيكلي الاستراتيجي الوطني لمملكة البحرين يرسم آفاق التنمية المستدامة المستقبلية في المملكة، وأن تفضل حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى بإصدار المرسوم الملكي رقم 36 لسنة 2016 باعتماد المخطط الهيكلي الاستراتيجي لمملكة البحرين يترجم الرؤية السامية من لدن جلالته لتوفير متطلبات التنمية العمرانية المستدامة للأجيال الحالية والمستقبلية».
وأضاف الوزير في تصريحه: «أن جهود مملكة البحرين في دعم والارتقاء بالتنمية المستدامة لا تنحصر على الصعيد المحلي، حيث إن جائزة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء والتي تم الإعلان عن الفائزة بها مؤخرا في هذه الدورة، إنما يترجم ويعكس دعم سموه للجهود الدولية لتحقيق الأهداف الإنمائية العالمية للتنمية المستدامة».
وفي ذات السياق أوضح: «إنه لمن حسن الطالع أن يتزامن احتفال هذا العام بيوم المستوطنات البشرية بعد انعقاد الملتقى الحكومي 2016 والذي حظي برعاية صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء واهتمام ومبادرة صاحب السمو الملكي ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والذي جاء مستعرضا ما حققته المملكة من إنجازات تنموية على المستوى الحضري والإسكاني والعمراني في ظل معطيات برنامج عمل الحكومة الموقرة والرؤية الاقتصادية 2030 والاستراتيجية الوطنية، ويؤكد التزام مملكة البحرين ضمن جهود الأسرة الدولية في تحقيق الأهداف الإنمائية في المملكة».
وأضاف خلف: «أن المجالس البلدية في مملكة البحرين جزء وشريك من منظومة التنمية المستدامة في المملكة من خلال ما تقره من أولويات في المشاريع التنموية والتي تحقق الأهداف الإنمائية، ومن أهمها مشاركتها في دراسة المخططات العمرانية والتي تترجم الاحتياجات والأولويات للمجتمع والفرد في منظومة التنمية، وأن جهود السادة رؤساء وأعضاء المجالس البلدية موضع تقدير الوزارة».
واختتم الوزير تصريحه بأن: «الوزارة وبناء على توجيهات الحكومة ومن خلال الإدارة العامة للتخطيط العمراني ماضية قدما في تنفيذ المخطط الهيكلي وما تضمنه من استراتيجيات تنموية بالتعاون والتنسيق مع الجهات المختصة بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية الحضرية المستدامة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا