الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

رئيس الوزراء في رسالة إلى العالم بمناسبة «يوم الموئل العالمي»: لتتوجه التنمية نحو المناطق التي مزقتها الحروب

 تاريخ النشر :٣ أكتوبر ٢٠١٦


دعا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء المجتمع الدولي إلى المسارعة في تنفيذ ما تم إقراره من مبادرات في مجال التنمية المستدامة، وأن يكون التركيز على المجتمعات الأكثر احتياجا، وأن تتكامل الجهود لتحسين الأوضاع المعيشية لسكان المناطق التي فرَّقتها الحروب والنزاعات.
وقال سموه: إن الأحداث المأساوية التي تشهدها عديد من مناطق العالم تنذر بعواقب وخيمة على حاضر ومستقبل البشرية.. مؤكدًا سموه أن الوضع سيكون أكثر خطورة إذا لم تبادر الأسرة الدولية إلى إيجاد آليات فعالة للتعاون تكفل وقف النزيف الحاصل في الأرواح والموارد، وتوجيه الطاقات نحو حياة آمنة ومستقرة للبشر جميعا بشكل مستدام.
جاء ذلك في رسالة وجَّهها سمو رئيس الوزراء إلى العالم بمناسبة «اليوم العالمي للموئل» الذي يصادف اليوم الإثنين، مشيرًا سموه إلى أن المشاهد الأليمة لعمليات الهجرة والنزوح عبر الحدود من المناطق التي تشهد نزاعات تحتاج إلى أن يكون الضمير الإنساني حاضرًا ويقظًا، وأن يعمل الجميع من أجل أن يحيا أبناء هذه الشعوب في أجواء من الأمن والاستقرار. وأكد سموه أن البحرين عملت منذ وقت طويل على توفير المسكن الملائم للمواطن البحريني؛ إذ عملت منذ ستينيات القرن الماضي على إنشاء مدن عصرية متكاملة الخدمات.. منوِّهًا سموه إلى أن التوجيهات السامية للعاهل المفدى قد أولت قضية الإسكان اهتمامًا كبيرًا من حيث تخصيص الميزانيات لتمويل عديد من المشاريع، والعمل مستمر لبناء مزيد من المساكن في مختلف مناطق البحرين.

(التفاصيل)

دعا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء المجتمع الدولي إلى المسارعة في تنفيذ ما تم إقراره من مبادرات في مجال التنمية المستدامة وأن يكون التركيز على المجتمعات الأكثر احتياجًا وأن تتكامل الجهود لتحسين الأوضاع المعيشية لسكان المناطق التي مزقتها الحروب والنزاعات.
وقال سموه: «إن الأحداث المأساوية التي تشهدها العديد من مناطق العالم تنذر بعواقب وخيمة على حاضر ومستقبل البشرية، وسيكون الوضع أكثر خطورة إذا لم تبادر الأسرة الدولية إلى إيجاد آليات فعالة للتعاون تكفل وقف النزيف الحاصل للأرواح والموارد وتوجيه الطاقات نحو تحقيق حياة آمنة ومستقرة لجميع البشر بشكل مستدام».
ونبه سموه في رسالة وجهها إلى العالم بمناسبة احتفال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بـ«اليوم العالمي للموئل» الذي يصادف اليوم «الإثنين»، ويقام هذا العام تحت شعار: «الإسكان في المركز»، إلى أن المشاهد الأليمة لعمليات الهجرة والنزوح عبر الحدود من المناطق التي تشهد صراعات تحتاج إلى أن يكون الضمير الانساني حاضرًا ويقظًا، وأن يعمل الجميع من أجل أن يحيا أبناء هذه الشعوب في أجواء من الأمن والاستقرار.
وأكد سموه أن مملكة البحرين عملت منذ وقت مبكر على قضية الإسكان ووضعت الخطط وخصصت الميزانيات بهدف توفير المسكن الملائم للمواطن البحريني، وكانت من الرواد في إطلاق المشاريع الإسكانية على مستوى المنطقة في الستينيات من القرن الماضي لإنشاء مدن عصرية متكاملة الخدمات.
ونوه سموه إلى أن التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، أولت قضية الاسكان اهتماما كبيرا من خلال تخصيص الموازنات لتمويل وبناء العديد من المشاريع الإسكانية، وأن العمل مستمر لتقديم لبناء مزيد من الوحدات والمدن السكنية في مختلف مناطق المملكة.
وشدد سموه على أهمية تبني رؤى وسياسات فعالة في مواجهة التحديات التي تواجه التنمية، وفي مقدمتها الصراعات والإرهاب، والعمل بشكل أكثر جدية من أجل عالم خال من التهديدات، وذلك من خلال تبني برامج التنمية المستدامة الكفيلة بتحقيق تطلعات الشعوب.
وأكد سموه أن مملكة البحرين انطلاقا من إيمانها بأهمية العمل الجماعي في حماية البشرية والحفاظ عليها، حريصة على دعم ومساندة كل الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار لمختلف دول وشعوب العالم.
وأشار سموه إلى أن تزامن الاحتفال باليوم العالمي للموئل هذا العام مع احتفاء مملكة البحرين بتقديم جائزتها في مجال التنمية المستدامة إلى السيدة «أنا تيباجوكا» المدير التنفيذي السابق لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية «الموئل» في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، تقديرا لجهودها وإسهاماتها الكبيرة في دعم جهود الدول على صعيد التنمية الحضرية المستدامة، يعدا جزءًا من التزام مملكة البحرين تجاه دعم الجهود الدولية في مجال التنمية المستدامة وتشجيع وتحفير المبادرات المتميزة في هذا المجال.
وحيا صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الدور الفاعل الذي يقوم به برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية «الموئل» في تحقيق تطلعات الدول والشعوب على صعيد التنمية الحضرية والمستدامة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا