الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

ضعف اللوبي العربي وانكفاؤه أمام إيران

 تاريخ النشر :١ نوفمبر ٢٠١٦
بقلم: خلف أحمد الحبتور


تبذل إيران الراعي الأكبر للإرهاب في العالم قصارى جهدها كي تسوّق نفسها لدى النخب في واشنطن وتلقى حظوة لديها، وذلك من خلال تقديم نفسها في صورة جديدة تدّعي من خلالها الترويج لثقافة «سلمية»، وهذا كله يحدث بسبب السياسة التي ينتهجها الرئيس أوباما الذي فتح اتفاقه مع الشيطان هذه النافذة أمام إيران للمرة الأولى منذ قيام هذه الأخيرة باحتجاز 66 رهينة أمريكية طوال 444 يوماً خلال سبعينيات القرن الماضي.
تعمد إيران حالياً، بعدما ازدادت ثروتها بمليارات الدولارات، ومع إحكامها قبضتها على ثلاث دول عربية على الأقل، تعمد إذاً إلى تخصيص مبالغ طائلة (900 مليون دولار أمريكي خلال العام الماضي وحده)، لتعزيز نفوذها لدى الساسة وصنّاع القرار النافذين في واشنطن، وبالطبع وسائل الإعلام الأمريكية تحت ستار «تعزيز الصداقة بين الشعبَين الإيراني والأمريكي»، كما كتب محمد عبدالله محمد في صحيفة «الوسط» البحرينية.
يشكّل المجلس الوطني الإيراني الأمريكي إحدى القوى المحفّزة الأساسية خلف جهود اللوبي الديناميكية التي تبذلها إيران، وقد استعان بكل معارفه وبشبكة علاقاته كاملة في كتابه الأسود لإقناع الكونغرس بإقرار الاتفاق النووي الأمريكي-الإيراني.
مؤسس المجلس هو الموظف السابق في الكونغرس والكاتب تريتا بارسي الذي ثبت أنه مقرَّب من الأوساط الداخلية النافذة في واشنطن، ومن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. ربما كانت العلاقة بين هؤلاء الفرقاء ستبقى طي الكتمان لولا الخبايا التي كشفتها دعوى قانونية يتم البتّ فيها.
لقد صرّح بارسي، وهو مواطن أمريكي من أصل سويدي، متبجّحاً لموقع «المونيتور» بأنه أمرٌ معهود أن يسأله المشرعون الأمريكيون: «ما السبيل كي أتحدث مع ظريف؟ كيف يمكنني التواصل مع الإيرانيين؟» ومع ذلك، ينكر أنه رجل إيران في واشنطن.
بحسب مجلة «الأوبسرفر»، أنشئ المجلس الوطني الإيراني الأمريكي بهدف «إرساء توازن بين مجموعات اللوبي الشرق أوسطية المتنافسة»، ومن أجل «التشويش على التحالف الأمريكي مع إسرائيل، كي تتمكن الثيوقراطية الشيعية في إيران من التسلّل إلى الأوساط الدبلوماسية الأمريكية».
يسأل مقال نشرته مجلة «ذي أمريكان ثينكر»: «هل تعمد إيران إلى تعزيز نفوذها في الجامعات الأمريكية حيث توجد في الأصل شبكة من المدافعين عن نظام الملالي الإيراني؟»، ويتوقّع انطلاق موجة جديدة في هذا السياق.
يعتقد كاتب المقال أن هناك «كشّافة» يهيّئون الأرض من أجل بث العقيدة الموالية لإيران في أوساط المجتمع الأكاديمي الأمريكي، ويتحدّث عن جمعية خيرية «خاضعة للسيطرة الإيرانية» قامت بتمويل عشرات المقررات في اختصاص الدراسات الفارسية في الكليات والجامعات الأمريكية.
بصريح العبارة، يسعى الملالي إلى إخفاء غسيلهم القذر والظهور في حلّة جديدة، ولهذه الغاية يستغلّون مؤتمرات الصداقة، والصحفيين المتعاطفين معهم (والمأجورين على الأرجح)، والمتحدّثين والأكاديميين الأمريكيين من أصل إيراني.
المؤسف أنهم ينجحون إلى حد ما في التلاعب بالسياسيين لدفعهم إلى نسيان جرائمهم السابقة بحق أمريكا وحلفائها، فيلجأون إلى الكلام المراوغ والمعسول ليُظهروا إيران في صورة الكيان الحميد الذي يساء فهمه، في حين أنها تقمع في الواقع السنّة والأقليات الأخرى، وترجم النساء حتى الموت، وتعلّق المشانق في رافعات البناء، وتؤجج الاضطرابات المذهبية في المنطقة.
إياكم أن تتخيلوا لحظة واحدة أن إسرائيل هي الهدف الأساسي للوبي الإيراني! الغاية وراء هذا السيناريو هو التلاعب بمشاعر العرب الداعمين لفلسطين، في حين أن إيران لم تفعل شيئاً للفلسطينيين ما عدا منح حركة «حماس» وسواها من التنظيمات المقاوِمة حفنة من الدولارات. السعودية ودول الخليج هي الهدف الأساسي الذي تصوّب إيران سهامها نحوهم، فهذه الدول تقف سدّاً منيعاً في وجه الأطماع الإيرانية للهيمنة على المنطقة.
يجب التصدّي مباشرةً لهذا الوضع الخطير، ولذلك أوجّه نداء قوياً إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي للمبادرة بصورة عاجلة وملحّة إلى وضع استراتيجية مضادّة. يعمل المسؤولون الإيرانيون ومبعوثوهم في الأراضي الأمريكية على تشويه سمعة البلدان العربية، ويعيدون كتابة التاريخ لمصلحة إيران، وهذا لا يجب أن يمر مرور الكرام بل ينبغي الرد عليه بالطريقة المناسبة.
أدعو قادة دول الخليج إلى التشاور مع شخصيات مدنية مرموقة لوضع خريطة طريق من أجل الاستعانة بفريق متخصص من الخبراء في العلاقات العامة ومن الكتّاب والأساتذة والأكاديميين وقادة المجتمعات الذين يتمتعون بالمؤهلات اللازمة لدحض الانطباعات السلبية عن العرب في الجامعات والمؤتمرات والمحافل الأمريكية (والأوروبية). لديّ شخصياً أفكار كثيرة، وأكون ممتناً إذا جرى أخذها في الاعتبار في النقاشات.
لطالما أساءت هوليوود إلى صورة العرب واستخدمت أفكاراً نمطية مبتذلة ومهينة في أفلامها. أما وسائل الإعلام التابعة للشركات فتتحدث في معظم الأحيان بطريقة سلبية عن المملكة العربية السعودية وأصدقائها. باختصار، على الرغم من وجود مجموعات لوبي عربية، فإن معظمها صغير الحجم وغير فاعل ويفتقر إلى النفوذ اللازم.
حان الوقت ليعرف الأمريكيون مَن نحن ويتعرّفوا على إنجازاتنا على امتداد التاريخ. يمكن تحقيق ذلك. قبل ثلاثين عاماً، كانت الإمارات العربية المتحدة مجرد نقطة على الخريطة، وقلّة من الأمريكيين خارج قطاع النفط والغاز كانوا قد سمعوا بها.
لقد بذلنا جهوداً حثيثة لبناء دولة حديثة، وصرخنا بأعلى صوتنا لتسليط الضوء على إنجازاتنا، فأخذ الجميع علماً بها. هذا ما يجدر بمواطني السعودية ودول الخليج القيام به من أجل التخلص من الأفكار النمطية الخاطئة عن العرب والعالم العربي والدين الإسلامي.
كانت مفاجأة سارّة لي عندما شاهدت قبل بضعة أيام شريط فيديو عن المخرج وكاتب السيناريو الأسطوري فرانسيس فورد كوبولا يتحدّث فيه بشغف عن قيم الإسلام الجوهرية الجميلة، وعن سمو الدين الإسلامي وما ينادي به من رحمة وتسامح. لقد ذُهِلت بكلماته البسيطة النابعة من القلب.
شعرت بأن كوبولا يكنّ حباً صادقاً لهذه الديانة العظيمة. أين هم المسلمون العرب الذين يستطيعون مخاطبة القلوب والعقول من أجل تعزيز فهم الإسلام الصحيح وفضائل الاحترام والتسامح والقيم العائلية وحسن الضيافة المتجذرة في الحمض النووي للعالم العربي؟ علينا أن نختار الأشخاص المناسبين، أشخاصاً صالحين وشرفاء يتمتعون بالمؤهلات اللازمة، كي يمثّلونا بدلاً من الدبلوماسيين التقليديين الذين يفتقرون إلى الحيوية والخبرة المطلوبة.
يجب تشجيع جميع المواطنين كي يعتبروا أنفسهم سفراء لأوطانهم عند السفر إلى الخارج. لطالما بذلت قصارى جهدي لنقل صورة صحيحة عن الإمارات إلى جميع من ألتقيهم أثناء وجودي في الخارج، لكن مساهمتي كفرد هي مجرد نقطة في بحر.
في هذه الحقبة الفائقة الحساسية والخطورة بالنسبة إلى منطقتنا من العالم، ينبغي للعرب أن يستعيدوا قوتهم العظمى، لا سيما في الوقت الذي يعمد فيه اللوبي الإيراني إلى توسيع نفوذه، وتسعى إيران للحصول على الاعتراف والشرعية على الساحة الدولية. إذا فشلنا في النهوض بهذه المهمة الآن، فقد تضيع الفرصة إلى الأبد. تذكّروا كلامي جيداً!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا