الارشيف / أخبار سريعة / الخليج البحرينية

خلال اجتماع الجانبين البحريني والسعودي بمجلس الأعمال المشترك مباحثات مشتركة لفتح آفاقٍ جديدة في العلاقات الاقتصادية وبناء شراكات سعودية بحرينية

 تاريخ النشر :١ نوفمبر ٢٠١٦


أعرب خالد المؤيد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين رئيس الجانب البحريني بمجلس الأعمال البحريني السعودي المشترك عن اعتزازه وتقديره بزيارة وفد رجال الأعمال السعوديين أعضاء الجانب السعودي بمجلس الأعمال المشترك إلى مملكة البحرين برئاسة عبدالرحمن بن صالح العطيشان رئيس غرفة الشرقية رئيس الجانب السعودي بمجلس الأعمال البحريني السعودي للمشاركة في أعمال الاجتماع الثاني لمجلس الأعمال البحريني السعودي المشترك الذي عُقد يوم أمس الأول الأحد ببيت التجار، وقال إن هذا الاجتماع يأتي ضمن عملية التواصل البناء والإيجابي المستمر بين قطاعات رجال الأعمال في البلدين، وأن انعقاد هذا المجلس يهدف إلى بلورة العديد من الأفكار والمشروعات المشتركة التي نتطلع أن يكون هذا الاجتماع فرصة نحو تسريع خطوات تفعيلها.
وركزت الموضوعات التي ناقشها جدول أعمال الاجتماع على تفعيل آليات عمل المجلس المشترك، حيث تم التنسيق لإقامة المعرض المشترك للصناعات البحرينية السعودية والمزمع انعقاد في البحرين منتصف شهر فبراير من العام القادم 2017، والتنسيق لزيارة وفد بحريني من القطاع الصحي لكل من المدن السعودية الدمام والرياض وجدة لبحث مجالات التعاون المتاحة، إضافة إلى دعوة الجانب السعودي من قطاع التعليم لزيارة البحرين والتعرف على فرص الاستثمار المتاحة، فضلاً عن بحث ترتيب زيارة لوفد يمثل القطاع العقاري البحريني لزيارة عدد من المدن السعودية من أجل الاطلاع عن كثب على فرص الاستثمار المتاحة في هذا المجال وتحقيق مشاريع استثمارية واعدة بين الجانبين، كما تم خلال الاجتماع مناقشة مقترح السماح لسيارات الأجرة والمسافرين المشاة والدراجات النارية بالتنقل بين نقطتي الحدود البحرينية والسعودية.
وذكر المؤيد أن المجلس سيواصل بذل جهوده لتحقيق أدواره الفاعلة في طرح ومتابعة المشاريع التي سيتم تنفيذها بين البلدين، وسيناقش سبل تذليل المعوقات التجارية التي تواجه المستثمرين وانسياب البضائع التجارية، كما سيدرس المعوقات التي تحد من زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين والذي وصل إلى شهر سبتمبر 2016 لنحو 3 مليار دولار أمريكي حسب مؤشرات التجارة الخارجية لدى الجهاز المركزي للمعلومات، والعمل المشترك على بذل المزيد من الجهود في حلها مع الجهات الرسمية المعنية في البلدين، والنظر في آلية توفير الدراسات المتعلقة بالمشاريع والفرص الاستثمارية المتاحة.
ومن جانبه أشار السيد عبدالحكيم الشمري نائب رئيس الجانب البحريني في مجلس الأعمال المشترك وعضو المكتب التنفيذي بالغرفة إلى أن اللجنة التنفيذية ستأخذ على عاتقها متابعة تنفيذ القرارات والتوصيات التي خرج بها الاجتماع ليحقق هذا المجلس نقلة نوعية في مسيرة عمل مجلس الأعمال المشترك عبر تاريخه السابق، كما أن هذه الزيارة كانت فرصة لمواصلة اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال البحرينيين ونظرائهم السعوديين، وعقد الاجتماعات لبحث الفرص التجارية والصناعية المتاحة للاستثمار بين الطرفين، وهي آليات نؤكد حرصنا على أن تكون فاعلة ومؤثرة فيما ننشده من تحقيق أرفع مستويات التعاون التجاري والاقتصادي، ونحمد الله تعالى أننا نلمس بأن الأشقاء من رجال الأعمال السعوديين يشاطروننا الاهتمام بتفعيل عمل المجلس المشترك، والسعي بكل جدية لتحقيق تلك الأهداف.
وأكد جانب الغرفة في ختام الاجتماع أن الاستثمارات السعودية في مملكة البحرين تعكس وجها من أوجه التعاون بين البلدين وجانبا من الدعم السعودي المتواصل لبرامج التنمية البحرينية، معربا عن تطلعه الى شراكة أوثق وأشمل بين القطاع الخاص في البلدين فالظروف المهيئة التي تدعمها العلاقات الوثيقة تجعل الأفق غير محدود للتعاون بين البلدين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا