الارشيف / أخبار العالم / صحف سوريا / سوريا مباشر

توجد داخله بردة الرسول وسيفه.. هل ينهار قصر “الباب العالي” التاريخي في إسطنبول؟

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

n-YSL-large570
يُعتبر قصر الباب العالي أو “توب كابي” كما يُسمى باللغة التركية، من أكثر القصور العثمانية زيارة وشهرة في إسطنبول، وهو أقدم قصر في المدينة التاريخية.

ويحتوي هذا القصر على ما يطلق عليه “الأمانات المقدسة”، وهي مقتنيات إسلامية تاريخية ذات قيمة عالية مثل بردة الرسول محمد وسيفه، إلا أن تقارير حديثة أثبتت تعرض جدران القصر، خصوصاً جدران المتحف لشقوق كبيرة.

ووصل الخطر – حسب ما نشرته صحيفة “حرييت” التركية – إلى حد إغلاق قسم الخزنة الذي يحتوي على قطع تاريخية ثمينة للغاية، تحسباً لأي انهيار.

التقارير شارك في إعدادها عدد من الأكاديميين والأخصائيين ومندوبون عن أوقاف الثقافة في المدينة، وقد دقوا جميعاً جرس الإنذار، وحذروا من انهيار أجزاء من القصر الذي تعرض لعمليات إعادة ترميم عدة على مدار السنوات الماضية.

sfsf

ما سبب هذه التشققات؟

وقع في شهر مارس/آذار 2016 انهيار لأحد الجدران المطلة على البحر لحديقة “جولهانة” المحيطة بقصر الباب العالي. وتبع ذلك انهياراً في جدران أحد المطاعم المحيطة بالمكان أيضاً، ما زاد المخاوف من حصول كارثة قد تقع جراء التشققات التي تملأ بعض أقسام القصر.

ومما أثار تلك المخاوف أكثر ظهور حفرة في حديقة القصر بقطر 3 أمتار لا أحد يعلم حتى الآن سببها، لكنها بالتأكيد أثارت ذعراً وحيرة بين عمال القصر.

وفي الوقت الذي تستمر فيه الدراسات لمعرفة الأسباب الغامضة لهذه التشققات، فإن بعض الأخصائيين أرجعوها إلى خط النقل المسمى مرمراي، الذي يربط القسمين الآسيوي والأوروبي للمدينة عبر نفق تحت مضيق البوسفور، ويمر بالقرب من الجزء التاريخي للمدينة، لكن هذه الادعاءات مازالت بحاجة لإثباتات.

وتسعى وزارة الثقافة التركية الآن إلى وضع دراسة شاملة لإيجاد خطة دعم للقصر تبدأ من تقوية الأساسات أولاً وبشكل عاجل، حيث إن القصر لن يتحمل زلزالاً بقوة 5 درجات حسب تحذيرات الأخصائيين.

هافينغتون بوست

Print Friendly

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى