التكنولوجيا / التحرير

اكتشاف «الكويكب الوحش».. سيمحو البشرية إذا ضرب الأرض

اكتشف العلماء، أخيرا، "كويكبا متوحشا" عملاقا، يتفوق على حجم العاصمة البريطانية لندن بثلاثة أضعاف، ويشكل خطرا حقيقيا على البشرية.

ويحمل "الكويكب المتوحش" اسم "بالما". وأشار العلماء إلى أنه سيمحو البشرية بسهولة وكل الأنواع الحية الأخرى إذا ضرب كوكب الأرض، وفقا لصحيفة "مترو" البريطانية.

ويبلغ عرض الكويكب 120 ميلا (193 كيلومترا)، بينما تبلغ مساحة لندن الكبرى نحو 45 ميلا "72 كيلومترا".

لكن ولحسن الحظ، فإن الكويكب ليس في مسار تصادمي مع كوكب الأرض، ومحفوظ في مدار ثابت حول الشمس يمكن التنبؤ به، وهو يوجد في حزام الكويكبات الرئيسي بين المريخ والمشتري.

وتم اكتشاف "الكويكب المتوحش" "بالما" لأول مرة في عام 1893، ولكن تمكن العلماء حاليا من الكشف عن حجمه الحقيقي، بعد أن استخدموا طريقة جديدة ذكية.

ولجأ علماء الفلك إلى مصفوفة "خط الأساس"، لمراقبة مرور الصخرة أمام مجرة ​​بعيدة تسمى "0141 + 268"، مما أدى إلى حجب موجات الراديو المنبعثة من الفضاء البعيد.

وبعد ذلك، يقيس العلماء كيف تغيرت طبيعة موجات الراديو، التي تم تلقيها على الأرض، مع مرور الكويكب أمام 0141 + 268.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا