ثقافة وفن / مبتدأ

صور| الجريمة التى هزت «السوشيال ميديا».. هل هى حقيقية؟

  • 1/14
  • 2/14
  • 3/14
  • 4/14
  • 5/14
  • 6/14
  • 7/14
  • 8/14
  • 9/14
  • 10/14
  • 11/14
  • 12/14
  • 13/14
  • 14/14

اهتز عرش السوشيال ميدا فى مصر فجأة، بأخبار تم تداولها، -لم يتسن لمبتدا التأكد من صحتها أو عدمها- لكنها أصبحت الأكثر تداولًا "تعذيب 3 شباب لكلبة".

صدق أو لا تصدق، فقد حدث الأمر، وقرر ثلاثة شباب أن يعبثوا مع كلبة مسكينة بالشارع بأسوأ الطرق والأدوات، لتصاب الكلبة بتهتك كامل فى الجهاز التناسلى، ويضطر الأطباء استئصال الرحم من أجل الحفاظ على حياتها.

وحكت منة عبدالله فؤاد، احدى الفتيات اللائى يطعمن الحيوانات الضالة بالشوارع قصة الكلبة المسكينة من خلال منشور على "فيسبوك" محاولة استعطاف متابعيها لمساعدة الكلبة.

وتابعت: "الناس عملوللها العمليه الحمدلله مع دكتور خالد على وهى من أكتر الكلاب القويه اللى ممكن تشوفوها فى حياتكم وقايمة من العمليه عاوزه تلعب".

وطلبت هايدى صاحبة الكلبة من البعض مكانًا للرعاية الطبيعة لأنها لا تستطيع تقديمها بالشكل اللازم لها، كما إنه من المستحيل تركها مرة آخرى بالشارع، خصوصًا أن الكلبة فى حاجة إلى رعاية نفسية خاصة، وعلى الرغم من إنها لم تحصل على أى تطعيمات قبل الجراحة إلا إنها بصحة جيدة وليست مريضة بأى شىء أخر.

البعض شكك فى الأمر وأنها قصة غير واقعية رغم وجود الصور، والبعض الآخر قال إنها قصة تعود للعام الماضى وحدثت فى أوروبا، إلا إنه بالبحث بالصور الموجودة على جوجل لن نجد أى شىء منشور عنها من قبل.

هذا بالإضافة إلى أن هايدى صاحبة الكلبة المسكينة معروف عنها مساعدة الحيوانات الأليفة الضالة ومحاولة نقلهم إلى "شلترز" لمساعدتهم.

وانتشرت صور الكلبة على السوشيال ميديا وبين سخرية وجد وتعليقات متشابهة وصلت إلى 80 ألف شخص يتحدثون عن الأمر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا