الارشيف / ثقافة وفن / التحرير

8 رجال في حياة «الست».. تزوجت أحدهم «سرا» وآخر أصغر منها بـ«17 سنة»

  • 1/11
  • 2/11
  • 3/11
  • 4/11
  • 5/11
  • 6/11
  • 7/11
  • 8/11
  • 9/11
  • 10/11
  • 11/11

لجميع المشاهير من النساء معجبون، فكيف كان الوضع أيام سيدة الغناء العربي كوكب الشرق أم كلثوم؟! فهي واحدة من المطربات ذوات الشعبية الأكبر في الوطن العربي كله حتى يومنا هذا، وبالتأكيد كان لها الكثير من المحبين رجالًا ونساءً أيضًا، بسبب إحساسها العالي وصوتها الذي يخترق قلوب مستمعيه. يستعرض موقع "التحرير" مجموعة من الرجال الذين أثروا في حياة أم كلثوم أو تأثروا بها..

1- الشيخ عبد الرحيم

"زواج على ورق"، هكذا كانت علاقة كوكب الشرق أم كلثوم بالشيخ عبد الرحيم صديق والدها وصاحب مطبعة "الرغائب"، الذي تزوجها بناءً على طلب والدها لتستطيع السفر لإحياء 4 حفلات غنائية في العراق بأجر خيالي، حيث كان القانون يمنع سفر الفنانات غير المتزوجات للخارج، ووافق "عبد الرحيم" على هذا الزواج الصوري، وسافرت أم كلثوم في نفس يوم الزواج وتم الطلاق بعد عودتها مباشرة من رحلة العراق بعد 3 أسابيع فقط.

2- أحمد رامي

"أحب رامي الشاعر وليس رامي الرجل"، هكذا ردت أم كلثوم على حب الشاعر الراحل أحمد رامي، ومع ذلك عاش حياته كلها متيمًا بها، وبدأت علاقتهما، التي استمرت لأكثر من 50 عامًا، عام 1924 عندما قدم لها رامي قصيدة "الصب تفضحه عيونه"، حيث كانت ما زالت في بداية مشوارها الفني وفي طريقها لتأسيس فرقتها الخاصة، وقدم لها "رامي" على مدى حياتها ما يقرب من 138 أغنية، في حين أن رصيدها كله 204 أغنيات، أي أن "رامي" صاحب النصيب الأكبر من نجاح أم كلثوم، ومن أشهر ما غنت له "حيرت قلبي معاك" و"الأطلال" وغيرها.

"الحب الأشهر" في حياة أحمد رامي كان لأم كلثوم، رغم أن ابنه "توحيد" قال في تصريحات سابقة إن والده لم يطلب "الست" للزواج، حيث كان يقول: "لو تزوجتها سيكون الزواج سببًا في اعتزالها الغناء لأنني رجل شرقي ولن أسمح لها بالغناء"، أما "أم كلثوم" فكانت ترى في "رامي" صديقا ومبدعا لأعمالها، حتى إنها أهدته "خاتمًا" ظل يرتديه لمدة 30 عامًا، ويقال إنه لم يخلعه حتى أثناء الوضوء، ورغم زواجه، وظل يرتديه حتى توفي في 5 يونيو عام 1981.

بعد رحيل أم كلثوم في 3 فبراير عام 1975، وقف أحمد رامي أمام الرئيس الراحل أنور السادات لرثاء أم كلثوم بعد وفاتها بعام واحد، وألقى قصيدته الأخيرة التي قال فيها:

ما جال في خاطري أني سأرثيها...  بعد الذي صغت من أشجى أغانيها

قد كنت أسمعها تشدو فتطربني... واليوم أبكي وأبكيها 

وما ظننت وأحلامي تسامرني.... أني سأسهر في ذكرى لياليها

3- محمد القصبجي

"الموسيقي الذي جلس خلف أم كلثوم لمدة 43 عامًا"، هكذا عُرِف الملحن الكبير محمد القصبجي الذي ترك التلحين وأصبح عازفًا على العود باسم "الحب"، وبدأت علاقة أم كلثوم بالقصبجي في بداية حياتها الفنية عام 1923 بينما كانت تنشد قصائد في مدح الرسول، وانبهر بصوتها وقدم لها بعدها بعام أغنية "قال حلف مايكلمنيش"، وأسس لها أول تخت شرقي يصاحبها في حفلاتها.

القصبجي رغم قربه من أم كلثوم؛ فإنه لم يصرح لها أبدًا بالحب، وظلت علاقتهما قوية وقدم لها القصبجي عددا من الأغاني، من بينها "إن حالي في هواها عجب" و"إن كنت أسامح" و"رق الحبيب" وغيره، لكن تغيرت علاقتهما بعد أن رفضت أم كلثوم عدة ألحان له وفضلت ألحان رياض السنباطي ومحمد الموجي، بل وقالت له ذات مرة: "يبدو يا قصب إنك محتاج إلى راحة طويلة"، فتخلى السنباطي عن رئاسة فرقته الموسيقية، وارتضى أن يكون مجرد عازف بالفرقة.

4- شريف صبري باشا

شقيق الملكة نازلي وخال الملك فاروق كان هو الآخر عاشقًا لكوكب الشرق أم كلثوم، ورغب في الزواج منها، لكن الملك فاروق رفض ذلك وعارضت العائلة المالكة تلك الزيجة، إذ كانت الملكة "نازلي" ترفض زواج أخيها بـ"فلاحة" من قرية طماي الزهايرة، لذلك تراجع شريف صبري باشا عن قرار الزواج العلني وطلب منها الزواج في السر، لكن "أم كلثوم" رفضت الزواج العرفي وهكذا انتهت قصتهما معًا.

5- أحمد صبري النجريدي

"الحب الأول" في حياة أم كلثوم كان من نصيب طبيب الأسنان والملحن أحمد صبري النجريدي، الذي كان له الفضل في تخليصها من العقال والملابس الريفية وحثها على ارتداء الفساتين، وهو أيضًا مخلصها من تخت المنشدين المكون من عائلتها، وجعلها تغني أمام تخت شرقي حقيقي مكون من كبار العازفين، وقدم لها خلال عامين أكثر من 17 لحنًا، من بينها: "يا كروان والنبي سلّم" و"شوفت بعيني ماحدش قاللي".

حب النجريدي لأم كلثوم أجبره على ترك مهنته وعيادة الأسنان التي يمتلكها بالغربية، وتفرغ للتلحين لها، إذ كان يغير عليها من أحمد رامي، فكان أبرز منافسيه على قلب أم كلثوم، وتقدم النجريدي لخطبتها، لكن والدها الشيخ إبراهيم البلتاجي رفض تلك الخطبة، وهو ما اعتبره النجريدي إهانة له وإنكارًا من الأسرة لفضله فانسحب تمامًا من حياتها.

6- محمود الشريف

الزواج الأول للمطربة أم كلثوم كان من الملحن محمود الشريف، رغم أنها غنت له أغنية واحدة من ألحانه هي "شمس الأصيل"، وكانت بداية التعارف بينهما، وسريعًا ما نشأت بينهما علاقة عاطفية كللها نبأ الخطوبة والزواج عام 1946، وألهب هذا النبأ قلوب عشاقها، خاصة أحمد رامي الذي يقال إنه خرج من بيته "بالبيجامة" عندما سمع بهذا الخبر، ويقال أيضًا إن هذا هو السبب الحقيقي لترك محمد القصبجي رئاسة الفرقة واكتفائه بعزف العود وراءها.

ومن الروايات الطريفة أن محمد القصبجي عندما علم بنبأ زواج أم كلثوم من محمود الشريف توجه إلى منزلها واقتحم غرفة نومها وكان معها "الشريف"، وحمل القصبجي مسدسًا، وهددهما بالقتل، لكن سقط المسدس من يديه، وذلك وفقًا لما جاء في كتاب "أنا والعذاب وأم كلثوم" للناقد الفني طارق الشناوي، وبعدة فترة قصيرة انفصل الزوجان بسبب الضغوط التي تعرضت لها أم كلثوم من القصر الملكي، ومزق "الشريف" لحن "شمس الأصيل" وألقاه من "البلكونة"، في إشارة منه إلى انتهاء علاقتهما.

7- مصطفى أمين

دائمًا ما يرتبط اسم أم كلثوم بالكاتب الصحفي مصطفى أمين، إذ قالت المؤرخة الموسيقية رتيبة الحفني في تصريحات عام 2005 أن كوكب الشرق تزوجته سرًا لمدة 11 عامًا كاملًا، وكان عقد زواجها في يد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

أكدت ذلك أيضًا الكاتبة الصحفية نعم الباز هذا الزواج عام 2009، قائلة: "أم كلثوم تزوجت من مصطفى أمين، ولقد شاهدت رسائل غرامية أرسلتها إلى مصطفى أمين كانت بدايتها تقول (إلى زوجي العزيز مصطفى أمين) والإمضاء في النهاية (المخلصة أم كلثوم – فاطمة)"، مرجحة أن يكون هذا الزواج وقع أثناء قيام أم كلثوم ببطولة فيلم "فاطمة" عام 1945، لكنها كذبت شهادة عبد الناصر على عقد الزواج، قائلة: "لقد تم الزواج في منتصف الأربعينيات، وفي ذلك الوقت كانت مصر ملكية ولم يكن عبد الناصر ظهر على خريطة السياسة المصرية من الأساس".

8- حسن الحفناوي

آخر مرة دق فيها قلب أم كلثوم كانت عام 1952 عندما تعرفت على الدكتور حسن الحفناوي، وتم زواجهما بشكل مفاجئ، حيث كان الحفناوي متزوجًا وله 3 أبناء، كما أنه كان أصغر منها بـ17 عامًا، فكان في عمر الـ39، بينما كانت تبلغ هي من العمر 56 عامًا، واستمر زواجهما سرًا لمدة عامين.

ويرى البعض أن زواج أم كلثوم من الحفناوي بعد سنوات طويلة رفضت فيها الزواج كان بدافع رغبتها في الأمومة، في حين أن البعض رأى أنها أرادت الاحتفاظ به كطبيب خاص طوال الوقت، ورغم أنه رغب في الانفصال عن زوجته الأولى؛ فإن أم كلثوم رفضت ذلك بل وطلبت منه الاعتناء بها وبأطفاله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا