الارشيف / ثقافة وفن / العرب اليوم

راقصات تعرضن للسخرية والنقد في المجتمع بسبب أعمال الخير

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

القاهرة - إسلام خيري

دائما ما كانت الأعمال الخيرية التي يقدمها عدد من الراقصات تثير جدل وسخرية الجمهور، بسبب الزج بها ما بين الحلال والحرام، ومع كل عمل خيري لأي راقصة لا تهدأ الأقاويل والآراء الأزهرية وغيرها، قديما كان المتداول بين الراقصات هو المجهودات الحربية أوقات الحروب والأزمات الاقتصادية والقيام بخدمات عامة من أجل مساندة الدولة والأجهزة الحكومية، والبداية كانت من جانب الراقصة والفنانة تحية كاريوكا التي وصلت في نهاية حياتها لحالة من الزهد، حسبما أشارت الفنانة رجاء الجداو،ي حيث كانت لا ترغب في الاحتفاظ بأموالها والتبرع بها دائما، والأمر ذاته بالنسبة للراقصة سامية جمال التي كانت تقوم بنفس مجهودات كاريوكا .

راقصات تعرضن للسخرية والنقد في المجتمع بسبب أعمال الخير

ومن الجيل القديم للجيل الحديث تغير شكل أعمال الخير وكانت البداية من جانب الراقصة فيفي عبده، والتي تعد من أوائل الفنانات اللواتي قمن بأعمال خيرية في رمضان، حيث تقيم كل سنة ما يعرف بـ"موائد الرحمن"، وهو ما كان يثير الجدل حولها دائما ما بين مؤيد ومعارض بشأن مخالفتها للشرع، بالإضافة إلى قيامها بعلاج أطفال على نفقتها الخاصة ولها في ذلك أمثال كثيرة، بل وصل الأمر أنها قامت بتبني طفلة، حيث يؤكد المقربين لها أنها لا تتردد لحظة في مساعدة الغير.

راقصات تعرضن للسخرية والنقد في المجتمع بسبب أعمال الخير

 ولم تكن فيفي وحدها من الراقصات التي بدأت مشوار الأعمال الخيرية، حيث قامت الراقصة دينا أيضا بعدد من الأعمال الخيرية مساعدة المحتاجين من خلال التبرع بالمال، بل أنه تم اختيارها سفيرة للنوايا الحسنة ومساعدة لبعض المستشفيات وتوفير مستلزماتها وقيامها بحملة "معا نستطيع" لعلاج المرضي، وكانت تؤكد دائما على اهتمامها بفعل الخير وأن يساعد كل شخص غيره على مقدار إمكانياته .

وخلال الأيام القليلة الماضية قررت الراقصة صافيناز أيضا المشاركة لأول مرة في أعمال الخير داخل مصر، من خلال زيارتها لمنطقة "مقابر الغفير"، مشيرة إلى أنها ستكمل في طريق الخير.

وفي تصريحات خاصة لـ "العرب اليوم" أكدت الراقصة صافينار أنها تحمست عند رؤيتها لحالة هؤلاء الأشخاص وفضلت النزول لهم بنفسها، موضحة أنها سعيدة بسعادتهم لوجودها، وأنهم قالوا لها لا احد يتهم بنا والجميع يركز على أشياء أخرى، كما أضافت أنها لم تخشي التواجد في هذه المنطقة وأصرت على زيارة أهلها رغم أن هناك أشخاص كانوا يحذرونها، وتابعت قائلة " في الفترة المقبلة سأعمل على التبرع لهم شهريا"، بل أنها تسعي لتوفير وشراء شقق للمنازل التي قامت بزيارتها، مؤكدة أنها تسعي خلال الفترة المقبلة لمساعدة كل محتاج فهو أمر يسعدها كثيرا ولن تتوقف عنه .

arabstoday

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا