ثقافة وفن / الشرق الاوسط

جو أشقر: التمثيل لا يُدخل المغني لائحة نجوم الدراما مهما نجح

  • 1/2
  • 2/2

جو أشقر: التمثيل لا يُدخل المغني لائحة نجوم الدراما مهما نجح

يعدّ من المغنيين الأكثر طلباً في حفلات الزفاف

الجمعة - 1 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14591]

alWater-091118-2.jpg?itok=ABPBTDRX

بيروت: فيفيان حداد

قال المطرب جو أشقر، إن نجاح أغنية ما يرتكز على بساطة كلماتها فتلامس سامعها مباشرة. ويضيف أشقر في حديث لـ«الشرق الأوسط»: بات من الصعب جداً إيجاد كلمات أغنية قريبة إلى القلب ببساطتها وعفويتها. فالبعض تعذر عليه الجمع بين اللحن والكلام الجميلين بعد أن تاه في عالم الـ(ترند) الغنائي. فصحيح أن بساطة العبارات أمر يسهّل على المغني العبور إلى آذان محبيه بسرعة، إلا أنه يعد من المهمات الشاقة التي يواجهها الفنان اليوم».
وبحسب جو أشقر الذي يعد من المغنيين اللبنانيين الأكثر طلباً عليه لإحياء حفلات الزفاف، فإن هناك موضوعات كثيرة متداولة اليوم في الأغنية عامة واللبنانية خاصة، إلا أن غلطة واحدة يرتكبها الفنان في هذا الإطار يمكن أن ترجعه إلى نقطة الصفر. ويعلق: «هناك جهود كبيرة يجب أن يبذلها الفنان للحفاظ على مكانته؛ فلا شيء يمكن أن يأتي بسهولة. فخبرته مع تركيبة طبيعته، إضافة إلى خياراته تشكل العناصر الأساسية لاستمراريته». والمعروف أن جو أشقر يملك قدرة لا يستهان بها على المسرح، ويعلل الأمر: «عندما أحيي حفلة أو سهرة ما أعتبر نفسي واحداً من الحضور. فلم أؤدِ يوماً عملي كموظف ينال أجره في نهاية الدوام، بل كأحد الساهرين الموجودين الذين يرغبون في الترفيه عن أنفسهم». لكن كيف تحفز نفسك لتحافظ على طاقتك المتجددة؟ يرد: «هو أمر متعب جداً على الصعيدين الفكري والجسدي، لكني مرّنت نفسي على التخلص من القلق والعصبية بحيث لم يعد يهزني أي موضوع شائك فيسرق مني طاقتي. كما أنني أمارس الرياضة، وآخذ قسطاً من الراحة بين وقت وآخر. فهذه الأمور مجتمعة تزودني بالطاقة وتحفّز لدي التجدد بشكل مستمر».
حقق جو أشقر نجاحات كثيرة في عالم الغناء منذ بدايته حتى اليوم وبقي واحداً من المغنيين القلائل في لبنان الذين يتمتعون بملعبهم الخاص في عالم الفن. «أن يبتكر الفنان خطاً خاصاً به يميزه عن غيره من زملائه هو بمثابة قاعدة ذهبية عليه اتباعها كي يكون بعيداً عن المنافسة. أعرف تماماً أني محط أنظار كثيرين من الزملاء الذين يتساءلون عن سبب استمراريتي، لكن مع النمط الغنائي الخاص بي استطعت اجتياز مسافات لا يستهان بها على الساحة الغنائية، ولا أزال أقوم بالجهد المطلوب لأحافظ على مكانتي هذه. والأهم أن يكون الفنان مرتاحاً في ملعبه، فلقد كنت أحلم بالوصول إلى ما أنا عليه اليوم، وما زلت أملك العزيمة اللازمة لأتقدم وأتطور بشكل دائم».
طرح جو أشقر منذ أيام قليلة أغنيته الجديدة «بدقللو»، وهي تحصد نسبة نجاح لا يستهان بها ويفكر في تصويرها فيديو كليب قريبا. «سأتعاون في هذا الكليب مع أحد المخرجين الذين سبق وتعاملت معهم، لكني أنتظر أن تترسخ جيداً في آذان الناس كي أتوجها بعمل مصور». وعما إذا هو يلاحظ تراجعا في صناعة الأغنية اللبنانية يقول: «ليس هو تراجعا بقدر ما هو الالتحاق بموضة معينة. فمع الأسف اللبناني لا يتمسك بهويته الفنية إذ يلحق بأول نزعة رائجة على الساحة الغنائية. فإذا لاحظ أن اللون الخليجي أو المصري والسوري يلاقي نجاحا يركب الموجة بدوره. فالأغنية اللبنانية لا تأخذ حقها بما فيه الكفاية في هذا الصدد لأن الغالبية تنسى هويتها الأصلية بهدف اكتساب المزيد من الشعبية. فليس من الخطأ أن نحمل تنوعا في أغانينا ولكن علينا في المقابل أن نحافظ على هويتنا الغنائية».
لا يعتبر جو أشقر بأن بعض المغنيين السوريين الذين حققوا نجاحاتهم مؤخرا انطلاقا من لبنان يؤثرون على حصة المغني المحلي. ويقول: «لقد استطاعوا أن يفرضوا أنفسهم على الساحة الغنائية من خلال موجة نغمات جديدة شكلت سكة ما زالوا يسيرون عليها. واذن لا بد هناك من تقصير في هذا الشأن؛ فهو يتعلق باللبناني الذي لحق هو أيضا بتلك السكة بدل أن ينتج أعمالاً تفرض نفسها على الساحة. فتقليد الآخر لا يفيدنا، بل يرجعنا إلى الوراء في ظل إفلاسنا من الابتكار».
وعن الساحة الفنية ككل، يعلق: «إنها لا تزال بألف خير، بغض النظر عن بعض الأمور النافرة التي تحصل فيها، وهي أمور ليست بالجديدة علينا؛ فعمالقة الفن عايشوها قبلنا. ولا يجب أن ننسى الظروف السياسية المحيطة بعالمنا العربي؛ مما خفف من نسبة الإنتاجات الغنائية بشكل عام، وبالتالي من إحياء الحفلات». وعن فكرة مشاركته أغنية جديدة مع صوت نسائي أو رجالي على طريقة الدويتو، يرد: «لا أفكر بهذا المشروع حالياً، وإذا ما قررت أن أخوض تجربة من هذا النوع حالياً فسأبحث عن جنسية غنائية جديدة تشاركني الغناء؛ كي أحدث الفرق».
أكثر من 25 أغنية نفّذها جو أشقر في الفترة الأخيرة بانتظار إخراجها إلى النور على التوالي. وهو يخطط لطرح بعض منها على مراحل، وبينها واحدة بالمصرية من ألحان محمود الخيامي، وثانية لبنانية من تأليف سمير نخلة، وثالثة تعاون فيها مع الملحن جهاد حدشيتي. «لا أفكر في إصدار ألبوم كامل؛ لأنه يساهم في إنجاح أغنية على حساب غيرها يتضمنها. فالأغنية الفردية تأخذ حقها بشكل أفضل كما أن فكرة طرح ألبوم غنائي لم تنضج فعلياً بعد في رأسي».
لا يرفض جو أشقر فكرة دخوله عالم التمثيل، ويوضح في هذا السياق: «لا أزال أستبعد هذا الأمر حالياً، ولا سيما أنني لم أتلق العروض المناسبة في هذا الشأن. لكني في المقابل أشعر بإمكانية دخولي هذا المعترك؛ لأنني أملك موهبة التمثيل. فهذا الأمر اكتشفته من خلال أغانيّ المصورة التي أعدها بمثابة أفلام قصيرة تتطلب أداءً تمثيلياً من المغني. كما أنني لا أملك الوقت اللازم للتفرغ للتمثيل، وهو عنصر أساسي جعلني لا أفكر في هذا الأمر حالياً، إلا في حال تلقيت عرضاً مغرياً يضيف إلى مشواري الفني». وعن رأيه في المغنيين الذين تحولوا إلى التمثيل مؤخراً، مثل رامي عياش، وعاصي الحلاني، وشيرين عبد الوهاب، وغيرهم، يقول: «عندما تريدين أن تذكري نجوم الدراما تكرّ معك سبحة أسماء ممثلين معروفين، أمثال نادين نسيب نجيم، ويوسف وورد الخال، وغيرهم بشكل تلقائي؛ كونهم تركوا بصماتهم في هذا المجال. وفي رأيي، مهما بلغ المغني من نجاحات في عالم التمثيل لا يمكنه أن يندرج على لائحة هؤلاء النجوم، والعكس صحيح».

لبنان موسيقى دراما

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا