ثقافة وفن / الشرق الاوسط

أحمد وفيق: دوري في «كأنه امبارح» مركّب وصعب

  • 1/2
  • 2/2

قال لـ«الشرق الأوسط» إن التمثيل أخذه من الرسم

قدم الفنان المصري أحمد وفيق، مجموعة متميزة من الأعمال الدرامية والسينمائية على مدار السنوات الماضية، حقق خلالها شهرة جيدة، وقبولاً لدى الجمهور المحب للفن السابع. وفيق تحدث لـ«الشرق الأوسط» عن كواليس اشتراكه في بطولة مسلسل «كأنه امبارح» الذي يُعرض حالياً على شاشة إحدى القنوات الفضائية، محققاً نجاحاً كبيراً بمجرد عرض حلقاته الأولى.

في البداية يقول أحمد وفيق: «عندما قررت عدم الاشتراك في الموسم الذي يلي شهر رمضان، وكنت أحضّر نفسي للسفر، فوجئت باتصال من الشركة المنتجة للعمل يعرضون عليّ الاشتراك به، وأخبرتهم بقراري هذا، ولكنهم أكدوا لي أن العمل سيعجبني بمجرد قراءته، وأنه من إخراج حاتم علي، وأنني الاختيار الأول له، وبمجرد سماعي لاسم المخرج، قررت قراءة العمل».

وأضاف: «عندما علمت الإطار العام للدور الذي سأقدمه وجدت نفسي أمام تحدٍّ كبير وهو تقديم دور الأب، ليكون عمر الشخصية أكبر من عمري الحقيقي، ما دفعني إلى تغيير شكلي نوعا ما».

ولفت: «ما يميز العمل أنه مكتوب بهدوء ودقة كبيرة ولا يوجد به تسرع في الكتابة، ويعتمد على أسلوب التشويق، وهذا هو سر نجاح العمل في رأيي».

ويدور العمل حول أسرة تعيش في مأساة تستمر لسنوات بعد اختطاف ابنهم (علي) خلال عطلة قاموا بها على الشاطئ، وبعد سنوات طويلة، يظهر (علي) مجدداً في حياتهم، لكنّ هذا الظهور المفاجئ يفجر العديد من التساؤلات، وتدور الأحداث في إطار من التشويق.

وأكد وفيق أنه ينتظر الأدوار التي تُشعره بالتحدي والخوف، وهذا هو سبب قبوله لدور الأب للمرة الأولى، وأردف قائلاً: «أنتظر الدور الذي يُشعر أي فنان بالرهبة في تقديمه، فتلك النوعية من الأدوار تستهويني كثيراً لتقديمها، ففي كل عمل أقدمه أحاول أن أبني بيني وبين الجمهور جداراً من الثقة، ولا أريد تماماً كسر هذا الجدار، لذا أختار الأدوار التي تعلق في أذهان المشاهدين».

وعن تكرار تعاونه مع الفنانة رانيا يوسف، قال: «بيننا عشرة عمر وصداقة طويلة، وبيننا تفاهم كبير أيضاً، وكل منا مقتنع بالآخر كفنان، ومتحمس كثيراً له، لذا جمعتنا كاريزما خاصة».

وكشف أنه كان يرى الفنان الشاب محمد الشرنوبي في دور الابن، قائلاً: «عندما ذهبت لشركة الإنتاج للمرة الأولى، قلت لهم أنا أرى محمد الشرنوبي في دور الابن المفقود، ولا أرى غيره لهذا الدور، فقالوا لي هو بالفعل موجود ويقوم الآن بالتعاقد على هذه الشخصية، وعندما بدأنا التصوير فوجئت بفنان آخر عبقري وهو الفنان خالد أنور، الذي يقوم بدور الابن الثاني لي (مروان)، فعندما أشاهده وهو يمثل أشعر بأنني أمام موهبة كبيرة جداً، وأنا بشكل شخصي متحمس له كثيراً».

وعن الصعوبات التي واجهها في هذا العمل أوضح قائلاً: «التمثيل كله صعب، فأنا كفنان أقدّر قيمة أي جملة أقولها في أي مشهد أقدمه، فهناك قاعدة أؤمن بها وهي (إذا استسهلت التمثيل سيستخفّ بك) وأنا لديّ طموح كبير في الوصول إلى الجمهور والمشاهدين من خلال مصداقية ما أقدمه».

وحول تفضيل عرض أعماله الدرامية داخل موسم رمضان أم لا، أوضح قائلاً: «لا يفرق معي توقيت عرض العمل سواء داخل موسم رمضان أو خارجه، وعلى الرغم من أن شهر رمضان يعد موسماً درامياً جيداً، فإنه أصبح مفسداً للعملية الفنية والأعمال الدرامية التي قُدمت خلاله بما فيها أعمالي، لأنها باتت تُكتب باستعجال». ولفت: «معظم الأعمال الدرامية تبدأ جيدة وفي منتصفها تكون فارغة المحتوى، وهذا الأمر يحتاج إلى وقفة من صناع هذه الأعمال، لأن الأمر كان واضحاً العام الماضي كثيراً».

في سياق مختلف، تحدث وفيق عن المخرج الراحل يوسف شاهين قائلاً: «الوصول لشاهين أعتبره حلم طفولة تحقق بالفعل، من خلال العمل معه، فقد كنت أحلم بالعمل معه كمخرج مساعد أو كممثل، وعندما تقابلنا أكد لي مجموعة من القناعات المهمة في التمثيل وهي أن تكون لي وجهة نظر خاصة بي، ولا أساوم على موهبتي، وأن أحترمها، وأن أكون أميناً عليها».

وتابع: «أختار الأدوار التي أرغب في تقديمها، ولا أستسلم لعبارة (الدور يناسبك) أو (الدور يناديك)، وأقدم فقط ما أقتنع به، فأنا لا أعرف المساومة على ميولي ورغباتي».

وحول مدى تفضيله للبطولة الجماعية على المطلقة، قال: «لا يفرق معي البطولة المطلقة أو الجماعية، الذي يهمني قيمة الدور الذي أقدمه، وأن أحافظ على ما وصلت له من نجاحات، فلا بد عندما أصل لمكانة محددة ألا أقل عنها، وهذه القناعات وصلت إليها مؤخراً وتحديداً مع بداية هذا العام بعد خداع كثيرين لي».

وتابع: «التفكير في البطولة المطلقة أعتبره تفكيراً تافهاً، فأنا مثلاً لديّ القدرة على تأسيس شركة إنتاج وأنتج لنفسي، لكني لا أفعل ذلك لأنني أحب مهنتي كفنان».

وكشف وفيق أن بدايته الفنية كانت كوميدية، إذ كان المخرج جلال الشرقاوي بصدد إعداده كنجم كوميدي، إلا أن الفنان أحمد فؤاد سليم أكد له أنه فنان شامل، لذا قرر ألا يتخصص في الكوميدي فقط.

وعن الأعمال التي يحبها خلال مشواره الفني قال: «أعتز بجميع أعمالي، لكنّ هناك علامات فارقة في مشواري الفني، وبعيداً عن أفلام يوسف شاهين التي أعتز بها كثيراً، فإن مسلسل (أهل كايرو)، وفيلم (بنتين من مصر)، ومسلسل (تحت السيطرة) من أكثر الأعمال والأدوار التي أحبها».

إلى ذلك، قال وفيق إنه «لا يوجد ما يسمى المثل الأعلى للفنان، فالفنان إذا وضع لنفسه مثلاً أعلى، حجب موهبته، ولكن يوجد فنان نقتدي به»، وقال: «هناك ثلاثة نماذج لثلاثة أنماط من الفنانين العالميين يعجبني أداؤهم وهم الفنان العالمي توم هانكس، وروبرت دي نيرو، وجوني ديب، وأحب أن أشاهد أعمالهم وأستمتع بكل جملة يقولها كل منهم».

ومن الفنانين المصريين الذين يقتدي بهم «الفنان الكبير الراحل نور الشريف، له أسلوب خاص في التمثيل، بالإضافة إلى الفنان أحمد زكي الذي برع في تقديم الفن بعفوية وإبداع، فهما مدرستان تربيت على أعمالهما وأحبهما كثيراً».

واختتم حديثه قائلاً: «علاقتي بالفن بدأت من خلال الرسم، وهو موهبتي الرئيسية، والتمثيل أخذني من الرسم، وعندما يكون لديّ وقت فراغ أقضيه في الرسم، وعندما أرسم لوحة فنية أشعر بأنني الممثل والمخرج وموزع الإضاءة ومصمم الديكور والمنتج لهذه اللوحة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا