الارشيف / ثقافة وفن / اليوم السعودية

فوزي بالجائزة علامة فارقة في مسيرتي البحثية

الفائز بجائزة الثبيتي في الدراسات الموريتاني محمد ولد متالي:

فوزي بالجائزة علامة فارقة في مسيرتي البحثية

أكد أستاذ الأدب والنقد، قسم اللغة العربية، بجامعة حائل، د. محمد ولد متالي لمرابط أحمد الفائز بجائزة الشاعر محمد الثبيتي للإبداع في دورتها الثالثة، بجائزة الدراسات النقدية عن دراسته: «شعرية التناص.. أثر تجربة الشاعر محمد الثبيتي في الشعر» ان الدراسة التي قدمها سعت إلى رصد جانبٍ من تأثر الشعراء السعوديين المعاصرين بتجربة الشاعر محمد الثبيتي وتقاطعهم مع بعض تجلياتها الفنية المتنوعة، وهو مشغلٌ قمنا بمقاربتَه من بوابة التناص بوصفه مظلةً نقديةً راسخةً لرصد جدلية «التأثير والتأثر».. «الجسر الثقافي» التقي د. محمد وكان لنا معه هذا الحوارعن الجائزة:

الفوز بالجائزة

بالنسبة لفوزي بجائزة الشاعر محمد الثبيتي؛ اعتبره علامة فارقة في مسيرتي البحثية؛ وهو وسام مشرف أن أحمل جائزة رائدة ترتبط باسم قامة سامقة حفرت اسمها بقوة في مسيرة الشعرية العربية الحديثة. فالشكر لنادي الطائف الأدبي وكافة القائمين عليه على جهودهم الكبيرة في خدمة البحث والإبداع مجسدة في هذه الجائزة الرائدة التي نتمنى أن تتواصل وتستمر في التألق.

الدراسة الفائزة

سعت الدراسة إلى رصد جانبٍ من تأثر الشعراء السعوديين المعاصرين بتجربة الشاعر محمد الثبيتي وتقاطعهم مع بعض تجلياتها الفنية المتنوعة، وهو مشغلٌ قمنا بمقاربتَه من بوابة التناص بوصفه مظلةً نقديةً راسخةً لرصد جدلية «التأثير والتأثر» بين الشعراء، تلك الجدلية التي ظل نهج اكتشافها في هذا العمل خاضعًا للتحليل الفني المعمّق لبنية النصوص الشعرية وما تختزنه من أسسٍ لغويةٍ وفنيةٍ متنوعة، مركزين على ما يقوله النص ويفصح عنه عبر تجلياته الشعرية المتنوعة، دون أن نكون معنيين بتاريخ الشعراء أو محيطهم الأدبي أو علاقة بعضهم الواقعية بشخص الثبيتي في حياته.

والدراسة تعدّ ثمرة متابعة متأنية لتجربة شعرية لها مزاجُها الخاص، وقد صاحبتنا فكرتُها منذ مدة، واستغرق جمع مادتها حينًا من البحث والتنقيب، وقد ساعدنا فيها القربُ من المشهد الشعري السعودي المعاصر، وقراءتنا السابقة في محاوره؛ نقدًا، إضافة إلى المشاركة في تحكيم كثير من نصوصه ومنشوراته.

وقد اعتمدت الدراسة في رصد تأثير تجربة الثبيتي في الشعر السعودي المعاصر على مدونة عامة، انتقينا منها مجموعة من النصوص الشعرية المنشورة في دواوين الشعراء، أو في كتب الاختيارات الشعرية، أو بعض المجلات الأدبية والثقافية، وهي نصوص لمجموعة متنوعة من الشعراء والشاعرات تختلف أعمارهم؛ فبعضهم ينتمي إلى جيل الثبيتي نفسه أو يقترب من ذلك الجيل، وغالبيتهم من الشعراء الشباب، كما تتنوع مشاربهم وتوجهاتهم الفنية وشهرتهم الجماهيرية، وجامعهم الوحيد -في سياق الدراسة- هو التأثر بتجربة الثبيتي أو التقاطع معها على سبيل التناص حسب تقديرنا النقدي والقرائي الذي انطلقنا منه.

أصالةُ تجربة الشاعر محمد الثبيتي، ومسيرته الإبداعية المتألقة، وبصمتهُ الواضحة في أجيَالٍ من الشعراء السعوديين المعاصرين، كلّ ذلك يمنُحُنَا ابتهاجًا بتجربتِه الشعرية الممَيّزَة، ويُغْرينَا بملامسةِ عوالمه الكتابيّة الرّحْبَة، ومجرّاتِه الكلاميّة السّاحرة، عسى أن نقبض على جذوةٍ من عالمه الشعري الآسر، ولنا أن نرحل في فضاء الإبداع ونقتفي أثر العابرين على دروب «سيد البيد».

المشهد الشعري

وعن المشهد الشعري السعودي المعاصر قال:هو متنٌ متعدد الرؤى والتجارب والخطابات الشعرية، كما تختلف المشاغل الفنية والكتابية لمنتجيه، وهو إضافة إلى ذلك متن متعدد الأوجه، له إغراءاته وطقوسه الكتابية الخاصة، وتتوزعه مجموعة من الرؤى الإبداعية المركزية، ينتمي بعضها إلى حقل التقليد، وينتمي الآخر إلى مدار التحديث، وبين هذا وذاك نقاط عبور لكل منها سِمَتُها الفنية الخاصة، وخلفيتها المعرفية المؤثرة، كما لا يخلو هذا المتن من المفارقة في بعض جوانبه، وهو ما يحتم علينا عدم الحديث عنه باعتباره كلا فنيّا موحد السمات والخصائص. وقد توقفنا في الدراسة عند أسماء كثيرة مثل: عبدالله الوشمي، جاسم الصحيح، أحمد قران الزهراني، عيسى جرابا، طلال الطويرقي، محمد عابس، محمد بن عبدالعزيز العتيق، هدى الفايز، دلال المالكي، رقية ناظر.. وغيرهم.

مواضيع ذات علاقة

  • اقتران اسمي بجائزة الثبيتي لحظة فارقة في مسيرتي الأدبية
  • «أدبي الطائف» يعلن أسماء الفائزين بجائزة الشاعر محمد الثبيتي للإبداع
  • وكيل وزارة الثقافة يكرم الفائزين بجائزة الشاعر محمد الثبيتي
  • محمد الثبيتي عبر الحدود في وقت كان فيه المثقف السعودي يدور في حلقة المحلية
  • مرايا العرّاف

الشبكات الإجتماعية شارك بالمحتوى

حسين عبدالله – الدمام أكتوبر 1, 2016, 3 ص

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا