الارشيف / ثقافة وفن / مبتدأ

ارتفاع نسبة التجارة فى القرود

كشفت إحصائيات جديدة أن التقارير التى تناولت عمليات التجارة غير المشروعة فى القردة لم تظهر الأرقام الحقيقية لتلك التجارة، وذكرت الأرقام الجديدة أنه تمت مصادرة 1.800 من إنسان الغاب والشمبانزى والغوريللا فى 23 دولة منذ عام 2005.

وأشارت البيانات الجديدة إلى أنه نظرا لأن 90% من الحالات تمت داخل الحدود الوطنية للدول، فإنها لم تظهر بالسجلات الرئيسية التى تتناول المصادرات على المستوى الدولى فقط.

وتحتفظ المعاهدة الدولية للتجارة فى الأنواع المهددة بالانقراض "سايتس" بسجلات عن عمليات المصادرة الدولية فقط، والتى يعتقد الخبراء، ومنذ فترة طويلة، أنها تعطى انطباعا مضللا عن حجم هذه التجارة.

وكشفت البيانات الجديدة أن إنسان الغاب يمثل 67% من القردة التى تمت مصادرتها، والشمبانزى حوالى الربع، والغوريللا 6%، وقردة البابون 3%.

وجاءت على رأس القائمة إندونيسيا وماليزيا، حيث تمت مصادرة إنسان الغاب، وفى غرب إفريقيا، برزت دول مثل سيراليون وغينيا والكاميرون فى هذه التجارة.

ويحفز المال هذه التجارة، حيث يتراوح سعر الشمبانزى فى آسيا بين 25 و30 ألف دولار، وسعر الغوريللا قد يزيد عن 45 ألف دولار.

وقال دوغ كريس من جمعية الشراكة للحفاظ على بقاء القردة، والذى ساهم فى وضع قاعدة البيانات الجديدة: "إن البيانات الجديدة كشفت عن ارتفاع مذهل فى هذه التجارة، فالأرقام أكبر بكثير من المتوقع، فهى تجارة حية، حيث يهربون الصغار بأسرع الطرق، وعادة بوضعها فى حقائب السفر اليدوية".

ويعتقد كريس أن الطريقة الجديدة فى جمع ومراقبة البيانات ستساعد فى مكافحة الاتجار فى هذه الحيوانات وتهريبها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا