الارشيف / ثقافة وفن / الوفد

7 وزراء فى ملتقى حوار الأديان بسانت كاترين

وسط أرض الفيروز أرض السحر والجمال...فى سانت كاترين - جنوب سيناء امتزج فيها سحر الطبيعة للبيئة النقية التى تنطق بالقدرة الإلهية مع عبق التاريخ العظيم فى مكان مقدس، افتتح الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة واللواء ا. ح خالد فودة محافظ جنوب سيناء احتفالية دولية كبرى بعنوان ملتقى الأديان "هنا نصلى معاً" فى دورته االثانية بسانت كاترين, تحت رعاية منظمة اليونسكو، بالتعاون مع وزارت الثقافة والسياحة والشباب والرياضة.

جاء ذلك بحضور د. على جمعة وزير الأوقاف , د. أحمد عماد الدين وزير الصحة, يحى راشد وزير السياحة, شريف فتحى وزير الطيران,د. محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى, د. نبيلة مكرم عبيد وزيرة الهجرة والشئون المصرية, ومن الفنانين إلهام شاهين، هالة صدقى، منال سلامة، المخرج خالد يوسف، الإعلامى طارق علام.

وحضر من قيادات وزارة الثقافة حسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، د. أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، د. نيفين الكيلانى رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، بالإضافة للأنبا أرميا رئيس المركز القبطى الأرذثوكسى بالكاتدرائية بالعباسية، والكاتب يوسف القعيد، وبعض السفراء ونُخبة من كبار المثقفين والكُتاب والمبدعين والفنانين، والأنبا المطران دامانيوس رئيس أساقفة جنوب سيناء للروم الأرذوثوكس ورئيس دير سانت كاترين,وبعض أعضاء البرلمان ومشايخ بدوجنوب سيناء، ومندوب ممثلى الأزهر والكنيسة، وممثلى الطائفة الكاثوليكية والإنجيلية بجنوب سيناءورجال بعض الأعمال والمستثمرين.

وفي كلمته أكد وزير الثقافة الكاتب الصحفي حلمي النمنم، أن مدينة سانت كاترين احتضنت الديانات الثلاث، في تجلي واضح لسماحة مصر وتاريخها، فمدينة سانت كاترين تعد نموذجًا واضحًا لالتقاء الأديان، ومكان متفرد في العالم أجمع بسماحته وعظمة تاريخه.

وقال اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، إن تلك البقعة ذات الطابع الخاص تعد من أهم مناطق السياحة الدينية على مستوى العالم، ودعا إلى تنظيم العديد من الاحتفاليات والرحلات لتحقيق مزيد من التنمية السياحية لتلك المدينة العريقة بما يتناسب مع أهميتها الدينية والتاريخية. ووجه فودة في كلمته الشكر إلى الوزارات التي دعمت إقامة الاحتفالية ومنها وزارة الثقافة ممثلة في صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتورة نيفين الكيلاني

وقد أجمع الحضور في كلماتهم بأن مصر أرض التسامح والمحبة والسلام، والملتقي هو رسالة للعالم بأن مصر بلد آمن، وأن الأديان كلها جوهرها واحد.

وقد كرم ملتقي الأديان في دورته الثانية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، المطران داميانوس رئيس أساقفة جنوب سيناء للروم الأرثوذوكس ورئيس دير سانت كاترين.

الملتقي تحت رعاية منظمة اليونسكو، رؤية وإخراج الفنان انتصار عبد الفتاح، وبالتعاون مع العديد من الجهات والوزارات، منها وزارة الثقافة ممثلة في صندوق التنمية الثقافية، وقطاع العلاقات الثقافية الخارجية، الهيئة العامة للاستعلامات، مؤسسة حوار لفنون وثقافات الشعوب

تضمنت الدورة الثانية من ملتقى الأديان والتي أقيمت على مسرح وادي الواحة بسانت كاترين، مناجاه ودعاء في الفضاء الروحي لمختلف الجنسيات بمختلف اللغات للدعوة للمحبة والسلام بين شعوب العالم بمشاركة كل الفرق.

أعقبها الاحتفالية الكبري بكلمات للفنان انتصار عبد الفتاح، اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، ثم التكريم، وتقديم رسالة سلام إلى العالم بمشاركة كل الفرق لتقديم معزوفة كونية تؤكد على جوهر الأديان " المحبة ـ التسامح ـ السلام" بمختلف اللغات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا