الارشيف / ثقافة وفن / مبتدأ

ظاهرة غريبة تصيب أكثر من نصف مليون يابانى

أشارت دراسة حكومية يابانية إلى أن أكثر من نصف مليون شاب يابانى يتجنبون المجتمع واختاروا حياة الاعتزال.

وتعرف هذه الظاهرة من قبل وزارة الصحة والعمل والرفاهية اليابانية باسم "هيكيكومورى" (hikikomori)، وتفسّر ببقاء الناس فى منازلهم لمدة 6 أشهر أو أكثر من دون الذهاب إلى المدرسة أو العمل أو الخروج للاختلاط بالآخرين.

ووجدت الدراسة أن 541 ألف شخص من الذين تصل أعمارهم إلى 39 عاما، يعيشون فى عزلة، وهذا الرقم هو فى الواقع أقل مما قدّر فى استبيان أجراه مكتب مجلس الوزراء فى عام 2010، إذ كان يعتقد آنذاك أن 696 ألف شخص يعانون من الـ"هيكيكومورى"، بحسب الإندبندنت.

ووفقا لنتائج الدراسة فإن أولئك الذين ينغلقون على أنفسهم فى منازلهم لمدة 7 سنوات على الأقل، يمثلون نحو 35% من العدد الإجمالى، كما ذكرت صحيفة "اليابان تايمز" أن 29% منهم عاشوا معتكفين لمدد تتراوح ما بين 3 و 5 سنوات.

كما أشارت نتائج الدراسة إلى أن الأشخاص الأكبر سنا ينعزلون هم أيضا حيث تضاعف عدد المنعزلين البالغين من العمر ما بين 35 و39 عاما خلال 6 سنوات.

ولم يتمكن الخبراء إلى الآن من تحديد صورة واضحة لمن يعانى من الـ" هيكيكومورى"، حيث من الصعب القيام بذلك نظرا إلى الطبيعة الانعزالية لهؤلاء الأشخاص.

وبعد أن ظهرت الـ" هيكيكومورى" فى عام 1990 كسلوك جماعى، لم يتم تصنيفها على أنها حالة من الاضطراب بشكل رسمى، كما أنه ليس هناك علاج يوصى به للتخلص من هذه الظاهرة.

ويعتقد الأطباء أن التأثيرات النفسية والثقافية يجتمعان لجعل الشباب يشعرون أنهم بحاجة إلى الانسحاب كليا، وتعد هذه الظاهرة أكثر انتشارا لدى الرجال الذين يواجهون ضغوطا كبيرة لإحراز النجاح فى وقت مبكر من حياتهم سواء فى الدراسة أو فى الحياة المهنية.

كما تشهد الظاهرة انتشارا كبيرا لدى الطبقات المتوسطة، فضلا عن أن الذين ينعزلون بأنفسهم عن المجتمع فى كثير من الأحيان هم الحاصلون على تعليم جيد.

وعادة ما يتجه الذين يعانون من الـ" هيكيكومورى" إلى ألعاب الفيديو أو يشاهدون الرسوم الهزلية فى المنزل بدلا من التفاعل مع الآخرين. ويقول علماء الطب النفسى إن هذه الظاهرة لا تنتج الكسل.

والجدير بالذكر أن هذه الظاهرة لا تقتصر على اليابان فقط، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2015، أن هناك حالات موثقة للانعزال الاجتماعى على غرار الـ"هيكيكومورى" فى الولايات المتحدة والصين وإسبانيا وغيرها من البلدان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا