الارشيف / ثقافة وفن / مكة

العمري: نريد احتفالية تحرك دفة الترجمة الراكدة

العمري: نريد احتفالية تحرك دفة الترجمة الراكدة

شنت المترجمة الأديبة تركية العمري هجوما حادا على المؤسسة الثقافية والمعنيين بالشأن المعرفي في السعودية، وقالت لـ»مكة»: ها هو اليوم العالمي للترجمة يمر دون أدنى اهتمام من الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية.وأشارت إلى أن «الترجمة تحظى بكل اهتمام في مختلف الثقافات عدا بلادنا، بل إن يوم 30 سبتمبر يعد بمثابة مناسبة قومية لدى العديد من الدول التي تقدر أهمية الترجمة وتعي دورها الحضاري».

وشددت على أن الترجمة جديرة بأن تقام لها احتفالية سنوية منتجة وداعمة للمترجمين السعوديين والأدب السعودي المترجم «لكي يشعروا بأهمية نقل أدبنا إلى الآخر، ثم تنقل أدب الآخر إلينا».وتابعت العمري «نريد احتفالية تحرك دفة الترجمة الراكدة منذ زمن طويل وتشجع المترجمين على المضي قدما في إثراء هذا الحقل المهم».

وطالبت وزارة الثقافة والإعلام «بسن قوانين تدعم المترجمين الأدبيين، وإنشاء هيئات ومنظمات لحماية حقوق المترجمين الأدبيين وحفظها من الأدعياء والعابثين بفكر وآداب الأمم».

وأشارت العمري إلى أن الاهتمام بالترجمة ينبغي أن يستمر في كل أيام العام وأن تكون حقلا معرفيا لا يهدأ، بحيث تقام في الأندية الأدبية ورش للعمل، ولقاءات مع مترجمين، ومحاضرات عن عملية الترجمة، واستضافة مترجمين أدبيين من العالم بلغات مختلفة ليتحدثوا عن تجاربهم في الترجمة.

وأردفت «ناهيك عن تقديم أوراق عمل عن مفهوم الترجمة الأدبية، وعن خيانة الترجمة، ومهارات المترجم الأدبي وغير ذلك».


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا