الارشيف / ثقافة وفن / مصر العربية

عمر حاذق يوقع رواية "الحياة باللون الأبيض" .. 18 أكتوبر

يستضيف مركز الجيزويت الثقافي بالإسكندرية، حفل توقيع رواية "الحياة باللون الأبيض"، للكاتب عمر حاذق، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 18 أكتوبر 2016 في تمام الساعة السادسة والنصف مساءًا، ومن المقرر أن يناقش الرواية الكاتب عبد الرحيم يوسف، ويدير اللقاء الكاتب محمد عبد العظيم.

 

"الحياة باللون الأبيض" رواية جديدة للكاتب عمر حاذق، تدور في زمن مستقبلي، حيث الفيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعي تعد موضة قديمة، وحيث نمط الحياة أكثر حداثة في كل شيء.
 

بطل الرواية "الحاج" عجوز تموت زوجته خلال أحداث الرواية، وهو مصاب بجملة أمراض، اهمها ضعف الذاكرة، والسكر... لذلك يصارع طوال الرواية ليفوز بملذات الطعام والشراب التي يعشقها، ويحرمه منها أسرته نزولا على أوامر الأطباء.

في الرواية أكثر من مستوى للصراع بين العجوز واسرته وخادمتهم التي يستميلها لتغدق عليه بملذات الطعام، وبين. العجوز وذكريات طفولته البعيدة التي لم تفقدها ذاكرته لبعدها في الزمن، وبين العجوز وعشق جارته التي ماتت منذ زمن بعيد.

الراوي هو العجوز، الذي يستعين بكراسة ليسجل الأحداث قبل ان ينساها، لانه يتذكر الأحداث ابعيدة وينسى الحديثة منها.

من أجواء الرواية نقرأ:-

كم أحنُّ إلى تلك الكرة، إلى تلك الكتلة من البلاستيك الخاوي إلا من بعض الهواء. هواؤها هذا هواء عظيم. مع أنه محبوس منذ عشرات السنين داخل ذلك الحيز البالغ الضآلة، فقد نجا من الموت؛ من أن يتنفسه إنسان، فيفنيه. هكذا هي الحياة… الذين صنعوا تلك الكرة الحبيبة تنفسوا الهواء المحيط بها فقتلوه، أما هذا الهواء فقد أحب الحياة وأحبَّتْهُ الحياة، فمنحتْه عمرًا طويلًا، بين عدد هائل من الأنوف القاتلة، التي تفترس كل دقيقة آلاف الذرات من الهواء. هذا الهواء هواء استثنائي، لا لأنه نجا من الموت، بل لأنه نجا من حياة كالموت، تلك هي المسألة. هذا الهواء يحيى عمره آمنًا داخل الكرة، متمتعًا بكونه حيًا، آمنًا، محصنًا من آلاف الأنوف التي اقتربتْ منه. لم يعش لحظةً خائفًا أو قلقًا أو مهمومًا.

اقرأ أيضًا:-

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا