الارشيف / ثقافة وفن / مبتدأ

دراسة تكشف سر صداقة الكلاب والبشر

أجرى باحثون من جامعة ينكوبنج السويدية دراسة على العلاقة بين البشر والكلاب بهدف الوصول إلى سر هذه العلاقة الوطيدة بينهم، ونشرت نتائج البحث فى مجلة Science Reports.

اكتشف الباحثون الجينات التى تجعل الكلاب أكثر ودا فى أثناء تواصلهم مع البشر، وكان هدفهم هو تحديد الجينات الدجينة فى الذئاب التى أدت إلى ظهور سلالات من الكلاب الأليفة فيما بعد.

واستخدم الباحثون 437 كلبا من نوع "بيجل"، ولدت خصيصا ونمت فى المختبر. وضع كل كلب فى غرفة مع شخص لم تألفه من قبل، وقدم للحيوانات علب بلاستيكية تحتوى على طعام، واحدة منهم يمكن للبشر فقط فتحها.

أعطيت الكلاب ثلاث دقائق للحصول على الغذاء فقامت الكلاب فى معظم الحالات بطلب المساعدة من الأشخاص الموجودين فى الغرفة معهم لفتح العلبة، إلا أن البعض الآخر حاولوا فتح العلب بأنفسهم بدون طلب المساعدة.

واختار الباحثون 95 كلبا من الكلاب الحاصلين على مؤشر تفاعل اجتماعى جيد و95 آخرين حصلوا على مؤشر تفاعل اجتماعى سىء، ثم أخذت عينات من الحمض النووى للحيوانات وحددت التغييرات الجينية المميزة لكل من هاتين المجموعتين من الكلاب.

وأظهرت النتائج أن الحيوانات القابلة للتواصل مع البشر تملك خمسة جينات مرتبطة بالسلوك، وأشار الباحثون إلى أن أربعة منهم تشبه الجينات البشرية، والطفرات التى تزيد من خطر الاضطرابات الاجتماعية مثل التوحد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا