الارشيف / ثقافة وفن / العربية

الحارس الشخصي للمشاهير: مش عارف طولي كم؟

آخر تحديث: الاثنين 2 محرم 1438هـ - 3 أكتوبر 2016م KSA 21:16 - GMT 18:16

كشف لـ"العربية.نت" عن تفاصيل علاقته بعمرو دياب وسر حراسته لقائد الجيش

سيل من التساؤلات رماها قراء "العربية.نت" علينا عند نشر موضوع "بالصور.. قصة العملاق الذي يراقب غرفة ميريام فارس" في 26 أيلول/ سبتمبر الماضي، هذه الأسئلة حرضتنا على التفتيش عن ذلك العملاق الذي ظهر معها في أكثر من صورة وعثرنا عليه بعد يومين في أحد أحياء "شبرا الخيمة" التابعة لمحافظة (القليوبية) بعد الاستعانة بصديق مصري يدعى أحمد جمال.

وفي أول اتصال هاتفي مع العملاق الذي اكتشفنا لاحقاً أن اسمه حسن ولقب شهرته "بونّه" وجاءت التسمية لأنه يصبغ ذقنه باللون البني على حد قوله، ذكر أنه قرأ على موقع "العربية.نت" الخبر الذي أشرنا إليه، وكان يتساءل عن السبب الذي دفعنا للبحث عنه؟ ونظراً لفارق إمكانيات الطول والوزن حاولت التلطف معه إلا أنه كان أكثر لطفاً ودمث الأخلاق، وضحكته المجلجلة كانت تكسر في طريقها كل الحواجز الإسمنتية.

أعيش حياتي "زي الناس"

أكد "بونّه" أنه يبلغ من العمر 35 عاماً، ويعيش حياة عادية مع امرأة بطول ووزن طبيعي، ولديه طفلان فرحة (6 سنوات) وعبده (سنة ونصف)، ولم تظهر عليهما علامات الطول الفارع إلى الآن، لصغر سنهما على حد وصفه، وقال: "والدي ووالدتي وكذلك إخوتي جميعهم بطول وحجم عادي، وأنا الوحيد في العائلة الذي اتصف بهذه الصفات"، وأضاف: "لم يبدأ طولي في الازدياد إلا في سن متأخرة، وعندما كنت طالباً في المدرسة لم تكن واضحة علي علامات "العملقة".

وأوضح "بونّه" أن البعض يظن بأن صاحب هذا الجسم يأكل كثيراً أو ينام ساعات طويلة، وهذا غير صحيح، مبيناً أنه يأكل "نص فرخة" في الظروف العادية، وإذا كان جائعاً فإنه يلتهم "فرخة" بمفرده، وتابع" من ناحية الأكل أنا طبيعي جداً آكل في اليوم من 3-4 وجبات، أما بالنسبة للنوم فلدي القدرة على البقاء يومين إلى 3 أيام دون نوم، وهذا بسبب قدرتي على التحمل والضغوط أو إذا تطلب الأمر في بعض الأحيان مرافقة شخصية هامة والبقاء في حمايتها طوال الوقت".

وعن أبرز الصعوبات التي تواجهه أجاب بأنه لا يجد مقاسات ملابس تناسب حجمه في الأسواق مما اضطره للاتصال بصاحب مصنع تربطه به صداقة لتوفير الأحجام المناسبة له وتم له ما أراد، أما بالنسبة للسيارة فهو يتنقل في سيارة عادية دون الحاجة إلى فتح سقفها: "احنا متفقين وأهي مستحملاني".. يضحك "بونّه".

بدايتي من الجيش

ذكر "بونّه" أنه عند دخوله "الحرس الجمهوري" وهو في بدايات العشرينيات من عمره كان جسمه ملفتاً وتم الإيعاز له بحماية قائد الجيش الثاني واستمر في ذلك فترة قاربت 3 أعوام، وبعد خروجه من الجيش عمل في شركات نقل الأموال وشركات تعهد الحفلات وكذلك مع بعض الشخصيات، والنجوم، وفي العام 2008 تولى الحماية الشخصية للنجم عمرو دياب، ورافقه في كثير من حفلاته وسفرياته، وحظي بثقة كبيرة منه انعكست لاحقاً على سمعته كـ"بودي جارد" للنجوم، وآخر فنان تولى حراسته هو الفنان محمد منير، الذي يرتبط معه بعلاقة وثيقة على حد وصفه.

قصتي مع ميريام فارس

كشف "بونّه" في سياق حديثه أنه فتح في العام 2008 شركة حراسات أمنية مهمتها تأمين تنقلات المشاهير، وفرض الطوق الأمني والحماية الشخصية والمرافقة لكبار الشخصيات سواء كانوا أمراء أو شيوخا أو رجال أعمال ونجوما، وكانت لدى شركته مهمة تأمين حفلة النجمة ميريام فارس في "الهرم" وعندما نزلت تمشي، وخشي عليها من الجمهور بادر بحراستها بنفسه، ولم يستطع أحد الاقتراب منها، وبعدها لازمها في تنقلاتها، وسافر معها إلى بيروت ومكث بجوارها 15 يوماً حتى إنها أوكلت له مهمة حراسة غرفتها الخاصة بعد الولادة وتفتيش زوارها والطلب منهم التقيد بالتعليمات التي حرصت عليها الفنانة، وحظي بثقة ميريام التي امتدحت إتقانه لعمله على حد قوله، موضحاً أن شركته استقطبت الكثير من أصحاب الأجسام القوية، إلا أنه إلى الآن لم يصلهم إلى الآن أحد يضاهي نفس طوله.

لا أعرف طولي كم؟

"كل اللي أعرفه إني طويل.. عشان كده مش محتاج أعرف طولي كم"، هكذا رد على سؤالي عن طوله ووزنه، وحلف أنه لا يعرف طوله، وأنه أكثر سؤال يتردد عليه ثم "ضحك" وقال إن الحاجة إلى بناء جسم قوي خال من الترهلات هي التي تدفعه لمراقبة وزنه البالغ (170) كيلوغراماً.

وكشف لنا قصة العرض الذي تلقاه للمشاركة في المصارعة الحرة، وقال "بونّه" إن شخصا لبنانيا كان ينوي نقله إلى حلبات المصارعة "WWF"، وذكر أنه قابله إبان وجوده في بيروت وعرض عليه السفر معه للمشاركة في المصارعة الحرة، ولكنه رفض، لكثرة أشغاله ومحاولته الحياة بين أهله و"ناسه" والرضى بما قسمه الله له من رزق، وقال: "أوضاعي مستقرة والحمدلله، وشغلي مناسب، وطالما إن الله كتب لي المقسوم فسأرضى بذلك".

"إنت بتحسدني وإلا إيه"؟

عند سؤاله عن المقابل المادي الذي يحصل عليه مقابل الخروج في حماية شخصية ما، قال: "السعر حسب الطلب، هناك من يخرج إلى حفلات تسعيرته تختلف عن شخص يرغب الذهاب إلى فندق أو مكان خاص، وهناك مهمة تتطلب البقاء فترة طويلة ومهمة مدتها قصيرة" وإذا تطلب الأمر على سبيل المثال سفره إلى "شرم الشيخ" فإنه يحصل على 3 أضعاف المبلغ، وعن أقل أجر حصل عليه رد ضاحكاً: "إنت بتحسدني وإلا إيه" ثم قال: "أقل أجر حصلت عليه كان 1000 جنيه مقابل مهمة بسيطة".

أنا طيب جداً.. وفاهم شغلي

بين أن طبيعة عمله تحتم عليه في أحيان التعامل مع الناس من كل الطبقات الاجتماعية، وأحياناً يضطر لأن يصبح عنيفاً رغم طيبته، بحسب ما ذكر، ولا يصبح عنيفاً إلا في الحفلات لأن الجمهور في أحيان يحاول الخروج عن النص أو إيذاء النجم بقصد أو دون قصد فيظهر عنفاً وشراسة كفيلة بابتعادهم وعدم تفكيرهم محاولة الاقتراب منه، أما إذا كانت المناسبة في فندق فهنا يستلزم الأمر أن يظهر مزيداً من اللباقة والاحترام لإضفاء جو من الرسمية على المكان، وقال: "لكل مقام مقال، وأنا أتفاعل حسب متطلبات الجو العام و"فاهم شغلي".

أبحث عن كريستيانو

جلب جائزة في الملاكمة لنادي "الانتاج الحربي" عام 2012 وكان أيضاً يمارس لعبة "رمي الجلة"، وانشغاله الزائد حرمه من متابعة كرة القدم بشكل دقيق، ومع أنه لا يخفي حبه لنادي برشلونة الإسباني إلا أنه يتمنى في يوم ما حراسة كريستيانو رونالدو.

صديق المشاهير

اكتسب شهرة واسعة في أوساط النجوم، وبات عدد منهم أصدقاء له، وقال: "كثير منهم صاروا أصحابي، وبعضهم يأتي يلاطفني ويضحك معي، ويطلب التصوير أيضاً"، وأضاف: "أعتز بصداقتهم والعلاقة المتبادلة بيني وبين النجوم علاقة ود وتقدير، وكثيراً ما أقابلهم في المناسبات".

رسالتي لهم

أحب حسن "بونّه" قبل إنهاء الاتصال توجيه رسالة إلى أي أحد يسأل عنه، قائلاً:" أنا لم أخلق نفسي، بل عدلت على جسمي بأمر الله، وواظبت على التمارين واهتممت بصحتي، وغذائي، وهناك من يقرأ كلامي ولديه طول مناسب بدون بنية قوية، ويعاني من الهزال، وهذا لا قيمة له، لابد أن نبني أجسامنا بشكل سليم، لا تستلم ابني جسمك ولا تركن للكسل والراحة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا