الخليج العربي / صحف اليمن / اليمني اليوم

الكشف عن السبب الغير معلن وراء تصاعد الخلافات بين "الحوثيين و"صالح "!

تصاعدت حدة الخلافات والتباينات بين طرفي التحالف الانقلابي بصنعاء، بشكل غير مسبوق، جراء التحركات الانفرادية التي لجأ إليها كل طرف مؤخراً، والتي أماطت اللثام عن اقترابهما من مفرق الطرق. وأكد الخبير اليمني المتخصص في مجال إدارة الأزمات الدكتور عبدالعزيز أحمد السقاف في تصريح ل«الخليج»، إن الخلافات في التوجهات والمواقف بين الرئيس المخلوع صالح وقيادة جماعة الحوثي برزت مؤخراً في هيئة تباينات واضحة في التعاطي مع قضايا سياسية وميدانية محورية،من قبيل تراجع المخلوع عن التصعيد السياسي والإعلامي ضد السعودية ودول التحالف،وتكراره إبداء الرغبة في الحوار والتفاوض،وطرحه عبر الأغلبية البرلمانية الموالية له في مجلس النواب المنتهية ولايته بصنعاء مبادرة سياسية للتهدئة. ولفت إلى أنه بالمقابل صعّد الحوثيون من خطاب التحريض ضد السعودية والإمارات والتحالف العربي ونفذوا هجمات صاروخية تم اعتراضها من قبل الدفاعات الجوية السعودية، استهدفت لأول مرة مدناً سعودية كالطائف ومنشآت نفطية، إلى جانب تكرار استهداف الديار المقدسة بمكة المكرمة وتصعيد التهديدات للملاحة البحرية وحركة السفن عبر ميناء المخا. من جهته اعتبر الناشط السياسي المناهض للحوثيين بصعدة عبد الرحمن حسن غلاب في تصريح ل«الخليج»، أن الحوثيين يدركون أن الرئيس المخلوع يبحث عن تسوية ومخرج آمن له،وأن التحالف الطارئ معه فرضته أجندة مصالح مشتركة استنفدها «صالح»، بعد انتقامه من خصومة السياسيين، مشيراً إلى أن طرفي التحالف الانقلابي يستعدان لخوض صدام مسلح محتمل في حال لجأ أي طرف إلى القوة والسلاح لفرض هيمنته على الآخر.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا