الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / يمن 24

مصدر في المؤتمر يناشد السعودية بالتدخل .. الحوثيون اتخذو قرار تصفية صالح ويبحثون عنه في كل مكان ( تفاصيل )

مصدر في المؤتمر يناشد السعودية بالتدخل .. الحوثيون اتخذو قرار تصفية صالح ويبحثون عنه في كل مكان ( تفاصيل )

وسط تصاعد المواجهات بين طرفي الانقلاب، كشف مصدر في حزب المؤتمر الشعبي، إن الحوثيين يبحثون عن الرئيس السابق علي عبدالله صالح لتصفيته، فيما أوعز صالح إلى المقربين منه ببعث رسائل يستنجد فيها بالأشقاء والشعب اليمني لحمايته من الغدر الحوثي.

وقال القيادي في حزب المؤتمر ياسر اليماني، إن الحوثيين يبحثون عن صالح وهناك قرار بتصفيته، وإذا تم ذلك انتهى المؤتمر وسيطرت المليشيات على ما تبقى من الحزب، مبينا أن هناك مخطط لإيران وحزب الله للسيطرة على اليمن، مضيفا أن الحوثيين لن ينسوا لليمنيين محاربتهم في العراق إلى جانب صدام، ولن ينسوا دم حسين الحوثي، لذا فهم لن يعقدوا محاكمة لصالح وإنما سيعملون على تصفيته مباشرة، مؤكدا أن الوضع حاليا في صنعاء صعب جدا، وأن صالح يريد أن يخرج من المشهد اليمني تماما.

وأضاف أن صالح لم يتوقع أن تصل الأمور إلى هذا التعقيد، خاصة وأنه من الصعب مواجهة الميليشيات من الداخل، لذا فإن الدعم غير المباشر للمؤتمر من جانب الأشقاء هو دعم للشرعية والدولة ودعم للجمهورية واستقرار اليمن، وقال «نعلم أن السعودية لم تعد تثق بصالح، ولكن هناك بدائل أخرى من بينها خروج صالح من المشهد وبقاء المؤتمر والتجمع اليمني للإصلاح والرئيس هادي بقاء نائب الرئيس»، مشددا على ضرورة بقاء كل هذه القوى التي تسعى إلى مشروع وطني، لافتا إلى أن الحوثي يشعر بأن وجود المؤتمر يمثل عقبة أمامه.

وقال اليماني في تصريحات لصحيفة «الوطن» السعودية، إن أعضاء حزب المؤتمر اختلفوا مع علي عبد الله صالح نظرا لتحالفه مع الميليشيات، غير أن ذلك لا يعني أن تسقط صنعاء في أيدي الميليشيات، لا سيما وأن سقوط صنعاء في أيدي المليشيات يعني تطبيق توجيهات طهران، كون الحوثيين لديهم أجندة إيرانية لا تخدم اليمن والمنطقة. ودعا اليماني الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية لتبني مصالحة لإعادة الدولة اليمنية، وقال «لا نريد أن نحول اليمن إلى عراق آخر، نريد مصالحة وطنية تتبناها السعودية تخدم كافة اليمنيين».

وأضاف أن خطيئة صالح الأولى هي تسليمه البلد للحوثيين، أما الخطيئة الكبرى فهي أن نسلم اليمن للحوثي، وقال «إن المؤتمريين الموالين حاليا لصالح يمدون أيديهم للأشقاء في السعودية، هم يخشون فتح مواجهات مع الحوثيين في صنعاء لشعورهم بأنه عند اشتعال المواجهة فإن خلفهم عدو آخر» وذلك في إشارة إلى إيران.

وأشار إلى أن السعودية راعية لليمن ولكل الأشقاء، ومسؤوليتها التاريخية تحتم عليها أن تعيد اليمن لدوره، مبينا أن صالح بعث برسالة للشرعية من ميدان السبعين، مفادها أنه لا يريد تفجير الصراع وفتح جبهة داخل صنعاء إلا بعد اتفاق مع الأشقاء، ومن ثم فهو يريد أن يفهم الأشقاء ماذا يريد المؤتمر، خاصة وأنه في حال سقوط صنعاء في يد الحوثي فإن اليمن ستتحول إلى بلد طائفي. وأضاف اليماني أن كل من حضروا السبعين كانوا على استعداد لمواجهة الحوثي غير أن صالح يعلم صعوبات المواجهة وتداعياتها وأين سيذهب لو لم يكن هناك من يدعمه،

وقال «إن الوضع صعب وليس مهما أن صالح ضيع كل الفرص، كون السعودية تقود المنطقة ونريد وقفة تاريخية منها لإنقاذ اليمن»، مؤكدا أن المؤتمريين موقفهم صعب جدا، وغير راضين وأنهم يمدون أياديهم إلى الأشقاء في السعودية للوقوف معهم والعمل على مصلحة اليمن الكبرى.

وأشار إلى أن الحوثيين يمارسون عمليات اغتيال حول صالح ويريدون إخافة الجميع وإيصال رسائل، غير أننا لا نريد أن نطأطئ رؤوسنا خاصة بعدما فعل صالح ومن حوله ذلك طوال الفترة الماضية، خوفا من إشعال صراع داخل صنعاء، مبينا أن المؤتمريين لا مفر لهم في حال مواجهة صالح ومن معه، حيث لا يوجد مكان يتوجهون إليه.

ودعا اليماني إلى ضرورة اللجوء لحسابات دقيقة، واستثمار الصراع الحالي، وقال «للقيادة السعودية شكر خاص، وهم رجال سياسة من الطراز الأول ويعرفون ماذا يقصد صالح من رسائله في السبعين ومن بينها تهدئة الحوثي وتطمين الميليشيات. وأضاف أن ما ذكره صالح ليس اتهاما للأشقاء بقدر ما هو نوع من السياسة، والغمز واللمز تجاه الحوثيين، ولو كان خارج صنعاء لكانت لهجته مختلفة تماما مثل ما قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بأنه «لو كان صالح خارج صنعاء لكان له كلام آخر». وذكر أن الحوثيين لديهم خبراء إيرانيون يعملون على الرصد ومراقبة الاتصالات، وأن المهم حاليا هو عدم تسليم اليمن للميليشيات الحوثية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا