الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

مع زيارة تميم لتركيا.. هل يتكرر سيناريو 1995 في قطر؟

  • 1/2
  • 2/2

جاء إعلان الرئاسة التُركية عن زيارة مُرتقبة غدًا لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد إلى العاصمة التركية أنقرة ليفتح سيناريوهات كثيرة حول الزيارة ويعيد للأذهان سيناريو 1995م حينما انقلب والده الشيخ حمد على جده الشيخ خليفة آل ثاني أثناء زيارة الأخير لسويسرا.

انقلاب 1995

مع بداية صيف عام 1995، بدا للعالم أن شيئا ما غير طبيعي يدور في قطر، كان الوالد حينها يقضى إجازته في سويسرا، اتفق "حمد بن خليفة" مع القادة العسكريين، على عزل أبيه، معلنا ذلك في خطاب تليفزيوني قصير، قال فيه "لست سعيدًا بما حدث، لكن كان يجب أن أقوم به لتصحيح أوضاع كثيرة خاطئة".

لكن أبيه "خليفة" المغدور به والقابع في جينيف لم يرض مصيره، وقرر أن يقاوم، وفى أول تعبير له صرح للصحفيين، "هذا تصرف شاذ من شخص جاهل"، ليبدأ خليفة خطواته نحو استعادة الحكم.

كان اجتماع مجلس التعاون الخليجي يقترب، ومن المقرر انعقاده في ديسمبر 1996، أرسل خليفة إلى قادة الخليج رسالة: "مازلت الحاكم الشرعي والدستوري، وأدعو إلى رفض أي أوامر تصدر لشخص غيرى".

كان أمرًا محرجًا لدول الخليج ولم تعهده من قبل أب وابنه يتقاتلان على السلطة!.. في النهاية أراح حمد الجميع، وقرر مقاطعة الاجتماع.

قدمت دول الخليج الدعوة للشيخ الهارب في سويسرا لزيارة المنطقة، فعاد لزيارة الإمارات والبحرين والكويت، كان استقباله الرسمي حافلاً، ودليلاً على ضعف موقف الابن "حمد"، في البحرين قال "حمد" اليوم تستقبلونني في البحرين، وغدا استقبلكم في الدوحة.

من سينقلب على تميم؟

ويًرجح خبراء شخصيتين للقيام بالانقلاب على أمير قطر الشيخ تميم بن حمد وهم والده وأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة والذي له سابقة في الانقلاب على أقرب شخص إليه وهو والده.

والشخص الثاني الذي يُرجح أيضًا أن يحاول الانقلاب على تميم بن حمد هو رئيس الوزراء ووزير الخارجية السابق حمد بن جاسم والذي ساعد تميم في الانقلاب على والده وساعد والد تميم في الانقلاب على جده.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا