الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

ماذا وراء التواصل المباشر بين صالح والحوثي؟ (تقرير خاص)

  • 1/2
  • 2/2

جاء النفاش المباشر بين زعيم الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح ليعكس تطورا ملفتاً في الأزمة بينهما وسط احتمالات متعددة لتفسير.

ويقول مراقبون لـ"اليمن العربي" إن التواصل المباشر بين الحوثي وصالح يعكس وصول الأزمة إلى مرحلة تتطلب المصارحة التي قد تؤدي إلى تهدئة أو كورقة أخيرة في المحاولات لتجاوز الخلافات بطريقة قد تفشل.

وبنظر البعض، يمثل الاتصال المباشر عبر شاشة تلفزيونية رضوخاً من الحوثي لصالح خصوصاً أن الاتصال جاء في سياق حضره عن الحوثيين صالح الصماد وعن حزب المؤتمر صالح والأمين العام للحزب عارف الزوكا في صنعاء ولم تحضر قيادات أخرى.

من جانب آخر، جاء التواصل المباشر بعد أن كان حزب صالح دخل باجتماعات مستمرة الانعقاد ووجه للحوثيين اتهامات واسعة ردوا عليها بالنفي الذي أظهر تخوفهم منها.

ورغم التواصل المباشر فإن الجديد فيه هو الشاشة التلفزيونية ولم يتم الإعلان عن الاتفاق ما يجعل ما تم الإعلان عنه بلا قيمة حقيقية إذا لم يتم التدراك.

وسبق أن تم لقاء بين قيادات حوثية وأخرى من حزب صالح وأعلنوا الاتفاق على إنهاء التوترات لكن الذي حدث هو العكس.

ونظراً لتجارب الاتفاقات مع الحوثيين يتوقع مراقبون أن يخلف الحوثيون ما تم الاتفاق عليه كما حصل في الاتفاقات السابقة ويبقى الواقع والتنفيذ هو الاختبار الحقيقي الذي سيظهر مدى أهمية هذا التواصل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا