الخليج العربي / صحف اليمن / الحياد نت

الوزير حسن زيد صالح ارسل شباب لاغتيالي وهذا ماجرى

الوزير حسن زيد صالح ارسل شباب لاغتيالي وهذا ماجرى

قال وزير الشباب والرياضة في حكومة الانقلاب في صنعاء القيادي الحوثي " حسن زيد " أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح خطط لاغتياله عبر عدة أشخاص .

وفي حوار مع " العربي " قال الوزير الحوثي " حسن زيد " أن صالح لم يرض إطلاقاً عن الذين خرجوا عليه في العام 2011م. وبسبب ذلك، قُدمت صورتي في العام 2011م في الإعلام التابع له كواحد من ثلاثة تم وصفنا حينها بـ«صناع الفتن». ليس ذلك فحسب، بل تم اعتقالي في مطار صنعاء في ذات العام بتهمة التحريض على اقتحام المؤسسات، ولم يُفرج عني إلا بعد تدخل نجل صالح الأكبر والرئيس المستقيل المنتهية ولايته. كما شكلت فرق لاغتيالي، وهذه مثبتة في محاضر لدى الشرطة بصنعاء. وإلى جانب ذلك، فإن وزارة الشباب والرياضة تُعتبر إقطاعية خاصة بصالح وأسرته والمقربين منه ومن نجله أحمد والعميد يحيى صالح، وتولي حسن زيد رئاستها اعتبره صالح تعدياً على إقطاعيته"

وأضاف الوزير الحوثي المثير للجدل " لا أزال اتعرض لهجمة شرسة واتهامات باطلة، بدأتها صحيفة الميثاق الناطقة بلسان صالح وجناحه في الحزب، والتي وجهت لي تهمة نهب 100 مليون ريال، وصورتني كـ«بعبع». .

وتابع زيد "لقد زاد سعار الحملة ضدي، وأضيفت لها صحيفة كانت متوقفة منذ العام 2011 م اسمها «شوووت»، والتي عاودت الصدور في وقت توقفت فيه الكثير من الصحف، لكنها عادت وبشخص نكرة غير معروف، ومضمونها من الغلاف الأول إلى الصفحة الأخيرة ضد حسن زيد بالكذب والافتراء، ووصلت الهجمة عليّ إلى درجة تنامي أنباء بأني أصبحت اليوم عرضة للاغتيال وأن تحركاتي مرصودة. وهذه ليست المرة الأولى، ففي العام 2010م قدّمت بلاغاً موثقاً بالأدلة للنائب العام بأن علي عبد الله صالح كلّف شباناً باغتيالي."

وفي وقت سابق اتهم الوزير الحوثي الرئيس اليمني السابق بأنه نفذ أغلب عمليات الاغتيال في صنعاء والتي طالت عدد من قيادات الحوثي لإرباك الوضع الأمني في صنعاء خلال مؤتمر الحوار الوطني والذي شهدت فيه العاصمة تطورات أمنية متسارعة عبر عمليات الاغتيال المنظمة التي طالت عشرات القيادات السياسية والعسكرية .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا