الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

استمرار انتهاكات الميليشيات لقبائل صنعاء وإهانة رجالها.. تسريع عملية التحرير (تقرير خاص)

  • 1/2
  • 2/2

يرى سياسيون ومحللون أن الممارسات الحوثية المستفزة للمواطنين وبالذات منهم القبائل في صنعاء ومحيطها أمر لا يمكن أن يمر سوى لفترة تحت القوة لكن يساعد الحكومة الشرعية في خطة تحرير العاصمة.

 
ويوضح محللون لـ"اليمن العربي" أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران مستمرة باهانة رجال القبائل والمواطنين على حد سواء، واخر ذلك اقتحام منزل نائب الرئيس، الفريق علي محسن الأحمر، واعتقال نجله من قريته على الرغم من أنه لم يكن له أي دور سياسي وبقي على الحياد، وجرى اقتحام منزله بصورة مهينة ومستفزة لكل أبناء القبائل حول العاصمة. 


وحسب المحللين، فإن الاقتحام رسالة بأن الميليشيات لا تفرق بين المؤيدين وأقارب الرئيس السابق علي عبدالله صالح وبين رجال الشرعية وأنها تواصل تحدي الجميع، بطريقة تجعل من الميلشيات معدومة من أي تعاطف محلي باستثناء عناصرها الذين يمثلون نسبة قليلة قد لا تتجاوز 5 بالمائة من المجتمع

الرسالة الاخرى المستفزة من الميليشيات ما جرى من اعتداء على التظاهرة النسوية في ميدان التحرير بصنعاء والتي تعد مؤشراً على ان السكان ورغم القهر والتهديد تحت بطش الحوثي الا ان ذلك لم يمنع البعض منهم من التعبير عن غضبه. 


ويقول سياسيون إن التطورات يجب أن تستثمرها الحكومة الشرعية بتسريع تحرير العاصمة بعد ان اصبحت الميليشيات شبه معدومة من قاعدة التأييد الشعبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا