الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / سما برس

جائزة بـ 10 ملايين دولار : لمن يعثر على هذه المسروقات التي قيمتها نصف مليار دولار تعرف عليها

الأحد 14 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 06 صباحاً / سما برس_متابعات

أعلنت الشرطة الباكستانية، الجمعة، أن نتائج اختبارات الحمض النووي أكدت أن شخصاً واحداً ارتكب 8 جرائم اغتصاب وقتل للأطفال شهدتها مدينة قصور بولاية البنجاب خلال العام الماضي، وأحدثها خطف واغتصاب وخنق الطفلة، زينب الأنصاري، 7 سنوات.

وقال المفتش العام لشرطة ولاية البنجاب، عارف نواز خان، لقناة “جيو نيوز” الباكستانية من الواضح للغاية بعد اختبارات الحمض النووي، أن القاتل في الجرائم السبع الماضية، والجريمة الثامنة “قتل زينب”، هو شخص واحد نفذ تلك الجرائم البشعة.

وأضاف المفتش العام: فحصنا الحمض النووي لـ 227 شخصاً، وقلصنا العدد إلى 67 من المشتبه بهم، ولكن لم تتطابق عينات أي منهم مع الحامض النووي، الذي وجد على جثة زينب.

وأوضح المسؤول الكبير أنه من الصعب التعرف على القاتل من لقطات فيديو سجلتها كاميرات المراقبة، بسبب رداءة المقطع.

وأكد أن ما سجلته الدوائر التلفزيونية المغلقة لم يكن واضحا، و”رغم أننا أجرينا محاولات لتحسين الجودة، لم يكن متاحاً التعرف على القاتل. وحالياً نقوم بمحاولات لتطوير جودة المقطع أكثر”.بحسب “العربية.

وتعهد بإطلاع الرأي العام على أي اختراق في التحقيقات، متعهداً بحل هذه القضية في أقرب وقت.مدّد متحف غاردنر الأميركي عرضه بتخصيص جائزة 10 ملايين دولار لمن يساعد في العثور على 13 لوحة سرقت منه في العام 1990.

وكان هذا العرض قد انتهى في 31 كانون الأول/ديسمبر الماضي، لكن مجلس إدارة المتحف الواقع في بوسطن قرر تجديده، بحسب ما جاء في بيان نشر الخميس.

وقال ستيف كيدر رئيس مجلس الإدارة في البيان “هذه الجائزة تظهر التزام المتحف باستعادة هذه الأعمال المهمة”.

في ليل الثامن عشر من آذار/مارس من العام 1990 أقدم رجال متخفون بزي شرطة على سرقة هذه اللوحات التي تقدر قيمتها الإجمالية بنصف مليار دولار، ومنها لوحات لمانيه ورمبرانت وفيريمير.

وحُددت الجائزة في العام 1997 بمبلغ خمسة ملايين دولار، ثم رُفعت إلى عشرة ملايين في أيار/مايو الماضي.

وقال أنتوني أمور المسؤول الأمني عن المتحف “معلومة واحدة قد تكون كافية للعثور على الأعمال، نحن نبحث عن نوعية المعلومات لا عن كميتها، وعن وقائع لا عن افتراضات”.

واعتبرت هذه الحادثة أكبر عملية سرقة لأعمال فنية في التاريخ، وهي ساهمت في السنوات الماضية بشهرة المتحف.

في آذار/مارس من العام 2013، أعلنت الشرطة الفدرالية الأميركية (أف بي آي) أنها حددت هوية السارقين وهم أعضاء في عصابة إجرامية في شمال شرق الولايات المتحدة.

لكن السرقة تعود إلى العام 1995، أي أن المشتبه بهم يستفيدون من مرور الزمن عليها، كما أن الشرطة لم تجد بحوزتهم أي لوحة، فلم يكن ممكنا ملاحقتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى