الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

الرئيس هادي ..الرقم الصعب في المعادلة السياسية العربية

  • 1/2
  • 2/2

 

في العيد 30 من نوفمبر في يوم جلاء الإستعمار البريطاني من جنوب اليمن يظهر على الساحة الوطنية العديد من المتشدقين بتاريخ النضال ضد المستعمرة التي لم تغب عنها شمس الدنيا وبنوع من المزايدة السياسية على حساب التضحيات الجسيمة للشعوب الثائرة في الجنوب العربي .

كانت ولازالت أرض الأحرار ولادة بالأبطال والزعماء والارقام الصعبة في معادلات الساسة بين حدود الجزيرة العربية من المحيط الى الخليج ومن هذا الأرقام الرئيس المفدى/ عبدربه منصور هادي رجل المرحلة حاليا وقبلها بسنوات كان ورغم مايعانيه الرجل من تراكم للأمراض المزمنة وكبر السن الا أنه يتمتع برجاحة عقل وحنكة سياسية يشهد لها حتى أعداءه الأزليين .

وكان لهادي دور كبير في مآلات الوضع الحالي لليمن فلولا الرجل لكانت جميع أراضي اليمن بين أحضان إيران والفرس ولها ميزة شيعية خالصة فسعى لإستنفار دول الجوار كالمملكة وغيرها وأستنفر فيهم النخوة العربية والإسلامية لدحر التوسع الرافضي لليمن وأتخاذ صنعاء عاصمة رابعة لدولة فارس وبحث أوجه الصراع بين ووضع أمن اليمن من أمن السعودية الإقليمية حاثا إياهم على المضي قدما بلا تراجع ولاهوادة لبتر رمح ايران في خاصرة الوطن العربي " وكما يلقى الرجل من احترام شعبي كبير أدى ذلك لابرازه حامي العرين وصاحب نخوة لامثيل لها تجاه القضية العربية وأهمها قضية فلسطين والقدس المحتل .

من*صالح المرقشي



شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا