الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

تراجع القوات اليمنية في "تعز" ومعارك مستمرة تودي بحياة 23 مسلحاً

  • 1/10
  • 2/10
  • 3/10
  • 4/10
  • 5/10
  • 6/10
  • 7/10
  • 8/10
  • 9/10
  • 10/10

انسحبت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وقوات الجيش الحكومي، اليوم الجمعة، من أحد المواقع العسكرية، غربي مدينة تعز، جنوب غربي البلاد، كانت قد سيطرت عليه أمس، بعد هجوم شنّه مسلحو جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

 

وقال مصدر ميداني، في اتصال هاتفي، مع الأناضول، إن القوات الحكومية تراجعت من جبل المنعم، والمواقع المحيطة به، بعد مقتل 5 منها وإصابة 13 آخرين، في المعارك المحتدمة بين الطرفين.

 

وأضاف أن 18 من مسلحي الحوثي وقوات صالح، قُتلوا في معارك اليوم، بينهم قيادي بارز، في غارة شنّتها مقاتلات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، على قرية الروض في منطقة حذران، غربي المدينة.

 

وفي وقت سابق من صباح اليوم، قال القيادي الميداني في المقاومة، إبراهيم الجعفري، للأناضول، إن غارة جوية أودت بحياة القيادي "أبو نصر الخولاني"، و7 من مرافقيه، حين استهدفت مركزاً لقيادة المعارك.

 

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعليق من الحوثيين، حول ما أورده المصدر.

وأمس الخميس، شنّت المقاومة وقوات الجيش الحكومي، عملية عسكرية في عدة محاور، من أجل قطع خطوط الإمداد على "الحوثيين" وقوات صالح، في الجهة الغربية والشمالية الشرقية.

 

ويحاصر مسلحو "الحوثي" مدينة تعز، من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، فيما تحدها السلاسل الجبلية من الجنوب.

 

وفي 18 أغسطس/آب الماضي، تمكنت المقاومة والجيش اليمني، من كسر الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية، في عملية عسكرية، وسيطروا على طريق الضباب، فيما يواصل "الحوثيون"، السيطرة على معبر غراب غربي المدينة.

 

ويشهد اليمن حربًا منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي "الحوثي" و"صالح" من جهة أخرى، مخلفة أوضاعا إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، وأسفر النزاع عن مقتل 6 آلاف و600 شخص، وإصابة نحو 35 ألف، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

 

وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ 6 أغسطس الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي أقيمت في الكويت، بين الحكومة، من جهة، و"الحوثيين" وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر، دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي، وكذلك تشكيل "الحوثيين" وحزب صالح، المجلس السياسي الأعلى لإدارة شؤون البلاد.

0084a752bf.jpg

المزيد في اليمن في الصحافة العالمية

تضرر 1900 منشأة صحية في اليمن

قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 1900 مرفق صحي من أصل 3507 مرافق تضررت جراء الصراع المسلح الناتج عن انقلاب الميليشيات على السلطة الشرعية في اليمن المستمر منذ مارس

الهلال» توزع 4500 سلة غذائية في المكلا

تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية جهودها في إيصال المساعدات الغذائية والإنسانية للأسر المتضررة والمحتاجة بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، في



الاستديو

b87e773f6e.jpg
7e5f69ed3e.jpg
9fa5eb21bc.jpg
05ecc7c08d.jpg


شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

7813f44403.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا