الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

رسالة إلى سيادة الأخ المشير الهادي منصور بالله

لقد تحمَّل سيادة المشير عبدربه منصور هادي مسئولية الحرب التي تدور منذ العامين من أجل تنفيذ مخرجات الحوار الوطني والحفاظ على الشرعية والحكم الاتحادي طِبقاً لمخرجات الحوار ؛ ولهذا فإننا نقول له أن الهدف الذي ناضلت من أجلهِ لم يتِمّ تنفيذه إلا بقوَّةٍ على الأرض ...

 

فإذا كنت تستمِدُّ قوَّتك من وجود الحوثي كطرف صِراعٍ فقط فعليك أن تعيدَ الألوية العسكرية الجنوبية والأمنية إلى العمل في أسرع وقتٍ ممكن ، فبها ستكون لديك قوة على الأرض تمكِّنك من خوض أعنف المعارك وأنت على ثِقةٍ بأن لا يوجد هناك من يخذلك ، فالآن وقبل أن يَتِمَّ إيقافُ الحرب فالفرصة لصالحك وفي ظلِّ وجود الحليف المُخْلِص السعودية والإمارات ...

 

لقد بتنا اليوم نشاهد الكثير من الغرائب تحصل هناء وهناك ؛ ومما نراه اليوم ونحب أن يعرفه الجميع فإن عصابات الفيد بدأت تلتحم ببعضها خصوصاً الذين انشقّوا قولاً فقط عن المخلوع علي صالح وزبانيّته ، وقد استطاعوا أن يجمعوا ما يقارب أكثر من أربعين لواء عسكري تعدادها العسكري حوالي ٢٠٠ألف جندي وضابط وصف ضابط ؛ والذين يتواجدون الآن في مآرب والجوف ميدي ، فما الذي يمنعك من استعادة الألوية الجنوبية والأمنية التي تمَّ تهميشها من الحرب التي حصلت في صيف ١٩٩٤م؟...

 

كذلك نوجِّه نداءاً إلى التحالف العربي بضرورة دعم وتكوين جيش جنوبي لمجابهة التحدّيات التي تحدق بالمنطقة والخليج على حدٍّ سواء ؛ وهدفه حماية العروبة والمصالح المشتركة أينما وُجِدْت ...

 

أما بالنسبة لعصابات الفيد التي انشقَّت عن علي صالح فإن عقليَّاتهم لا تقِلُّ عن عقليّة المخلوع وقد رأينا ذلك واضحاً من خلال التصرُّفات على الأرض ، وأن ما يحدث ما هو إلا تجهيز لحربٍ ثالثةٍ ضِدَّ الجنوب وذلك لأن المصلحة لدى هؤلاء هي أولى ما يقومون به وليس لهم مقصدٍ غيرها على وجه العموم وبنفس الأسلوب القديم الذي كانوا يمارسونه منذ حرب صيف٩٤م ...

 

فبالإضافة  إلى سياسة الاقصى والتهميش التي كان يمارسها أتباع المخلوع عمد اليوم من يدّْعون بأنهم مُنْشَقّون عنه(المخلوع)إلى منع مرتَّبات الكثير من الضباط الجنوبيين في المناطق المحرَّرة وإن لم تكن محرَّرة بعض العقليّات في تلك المناطق ، وكذلك منع تسليح أي وحدة جنوبية عن طريق عصابات الفيد التابعة للمخلوع والمتمثِّلة في علي محسن والمقدشي حيث رفضوا مدَّ جبهة بيحان بكاسحة ألغام طُلِبَتْ منهم سابقاً الأمر الذي لم تتمّ الاستجابة له مطلقاً ...

 

إضافة إلى ماذُكِرَ أعلاه استقطاع مبالغ طائلة من مرتَّبات الجنود المصروفة بدون وجه حقٍّ وذلك مالا يَدْعُ إلى الشكِّ بأنها نظرة إقصائية استبدادية عدائية ، وتكريس للظلم والمناطقية المميتة الذي عانى منه الجنوبيون طوال٢٥عام  ...

 

أخيراً نقول لسيادة الرئيس عليك أن تتنبَّه قبل فوات الأوان ، وأن تُدْرِك بأن إعادة ترتيب جيش جنوبي وإعادة من تمَّ إقصاؤهم وتهميشهم ضرورة مُلِحَّة لتلبية ما نعانيه اليوم على أرضنا الجنوبية الحبيبة ودمتم ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا