الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / التغيير اليمنية

تحرير 5 مواقع استراتيجية جديدة في كهبوب

التغيير - بسام القاضي:

تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة في جبهات منطقة كهبوب الاستراتيجية المطلة على ممر الملاحة الدولية «باب المندب» غرب محافظة لحج، بعد معارك عنيفة خلال الـ24 ساعة الماضية، من تحرير واستعادة عدد من المواقع شرق وجنوب جبهة كهبوب، التي تحاول الميليشيات العودة إليها بعد أن تم دحرها منها لأهميتها وكونها منطقة عسكرية مهمة تؤدي للوصول إلى باب المندب، الممر الدولي المهم للمنطقة والإقليم.

وقال أحمد عاطف الصبيحي، ناطق جبهات المضاربة وكهبوب، إن عناصر الجيش الوطني والمقاومة بقيادة العميد عبد الغني الصبيحي، قائد لواء زائد والمحور الغربي للمندب، استطاعت عقب معارك عنيفة استعادة وتحرير 5 من أهم المواقع التي كانت تسيطر عليها قوات موالية للحوثيين وصالح حتى وقت سابق في جنوب شرقي منطقة كهبوب، مؤكدًا سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين في حين شوهدت الأطقم التابعة للحوثيين وصالح وهي تهرع للمكان لانتشال جثث ضحاياهم.

ولفت عاطف إلى أنه كان للحضور اليومي لقيادة المقاومة والجيش بجبهات كهبوب وإشرافها المباشر على المعارك ووقوفها في الميدان أثر وحافز طيب في نفوس المقاتلين، مؤكدًا في الوقت نفسه اعتزام قيادة لواء زايد والمحور الغربي والمقاومة في تطهير كامل المناطق الحدودية في كهبوب والمضاربة ورأس العارة.

بدوره، قال العميد عبد الغني الصبيحي، قائد لواء زايد، وقائد معارك كهبوب، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن عددا من السلسلة الجبلية الصحراوية جنوب شرقي كهبوب باتت اليوم تحت حصار قوات الجيش الوطني والمقاومة، مشيرًا إلى أن سقوطها من أيدي الانقلابيين هي مسألة وقت ليس لا، مرجعًا ذلك إلى كميات الألغام الكبيرة التي زرعتها الميليشيات في صحاري وسلسلة الجبال الممتدة من كهبوب غرب محافظة لحج حتى مشارف مديرية ذباب التابعة لمحافظة تعز والخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح.

في حين لا تزال المواجهات تشتد بين ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح من جهة، وقوات الجيش الوطني والمقاومة من جهة ثانية، بناطق شمال غربي كرش الاستراتيجية الرابطة بين محافظتي تعز ولحج، حيث تتركز المواجهات وسط عمليات كر وفر بمناطق التبة الحمراء والمواقع القريبة من منطقة الشريجة وسلسلة جبال القبيطة على مشارف محافظة تعز وسط البلاد.

وجدد طيران التحالف العربي في وقت متأخر من مساء أول من أمس استهدافه تعزيزات عسكرية للميليشيات الانقلابية قادمة من محافظة البيضاء في منطقة المعيقيب ببلاد المفتاح غرب النقوب، وهو مكان استراتيجي يربط ثلاث المحافظات ويشكل معقل تجمع عناصر وتعزيزات الميليشيات.

وقال ناطق اللواء 19 مشاه في بيحان، عبد الكريم البرحي، إن الميليشيات الانقلابية عاودت أمس وأول من أمس قصفها العشوائي باستهداف مناطق مأهولة بالسكان المدنيين بصواريخ الكاتيوشا ومختلف أنواع الأسلحة، وإن تعمد الميليشيات القصف العشوائي لم يكن جديدا على ميليشيات لا تجيد سوى القتل والدمار والإرهاب، فدائما ما يلجأ الحوثيون في حربهم إلى استهداف المواطنين في محاولة منهم للتأثير على معنويات أبنائهم المرابطين في جبهات التصدي لأذرع إيران الإرهابية، ولكي ينتقموا من مجتمع لم ولن يكون حاضنا لهم ولأفكارهم الظلامية.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا