الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن السعيد

ظهور داعية مصري بصحبة فتيات متبرجات يثير عاصفة جدل

ظهور داعية مصري بصحبة فتيات متبرجات يثير عاصفة جدل

انتشرت مؤخرًا عدة صور للشيخ خالد الجندي، الداعية الإسلامي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ومقدم البرامج الدينية على راديو 9090 وقناة الحياة، مع فتيات غير محجبات، وكان آخرها مع ابنة رجل الأعمال طارق العتال، خلال حفل زفافها.

 

أثارت تلك الصور حالة من الجدل، صاحبتها عدة شائعات بزواج الشيخ والداعية من فتيات متبرجات قبل أن يقطع صمته بإعلانه أن تلك الصور جاءت في سياق حضور حفل زفاف العديد من الفتيات، اللاتي حرصن على التقاط صور بصبحته عقب عقد القران.

 

وقال العتال، إن الشيخ خالد الجندي، لبى دعوة حضور حفل زفاف ابنته على نجل الكابتن مجدي عبدالغني، وأن الأسرة تشرفت بقيامه بعقد قران العروسين.

 

وأكد رجل الأعمال، أن الصور المنتشرة لابنته مع الشيخ الجندي، كانت خلال حفل الزفاف، حيث حرصت العروس على التقاط صورة لتخليد ذكرى مع الداعية الذي قام بعقد قرانها.

 

هذا الأمر أثار حفيظة جمهور مواقع التواصل الاجتماعي، التي روجت إنها عروس خالد الجندي، مستنكرين قرب الشيخ منها في الصورة كونها “متبرجة”، كما قالوا .

 

وهذه ليست المرة الأولى، التي يتم تصوير الشيخ مع فتيات غير محجبات أو فنانات، حيث نشرت له صور مع الفنانة ومقدمة برنامج “صبايا الخير” ريهام سعيد، وكذلك الراقصة فيفي عبده، وعدد من الفنانات، وهو ما اعتبره الكثيرون تحايلا من الشيخ على فتاويه، التي يلزم فيها الفتيات بارتداء الحجاب وعدم التبرج.

 

من جانبه، قال الشيخ أحمد كريمة، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إن ظهور الجندي مع فتيات غير محجبات ينتقص من قدره كأحد علماء الدين، وعليه ألا يقدم على هذا الأمر مرة أخرى، لأنه يثير حوله مزيد من التساؤلات، ويجعله في موضع شك، وهذا أمر لا يليق بداعية يعلم الناس أمور دينهم.

 

وأضاف كريمة في تصريح لـ”إرم نيوز” أن ابنة العتال التي تم تصوير الجندي معها، ليست ابنته أو ابنة أخته أو أخيه أي أنها ليست محرمة عليه في حال تقدمه لطلب يدها والزواج منها، ولهذا فصورته معها وهو يمسك يديها تثير اللغط حولها، فشرعًا حرام عليه لمسها، فهي امرأة أجنبية بالنسبة له”.

 

وتابع كريمة: “من حق الجندي حضور حفلات الزفاف كما يريد، وعقد القران، فهو مأذون شرعي، ولا ضرر عليه في هذا الأمر، ولكن ليس من حقه أن يظهر في صور بوضعية تنتقص من قدر ومكانة رجل الدين”.

 

واتفقت معه في الرأي، الدكتورة آمنة نصير، أستاذ الشريعة بكلية البنات جامعة الأزهر، مؤكدة أن تصرف الجندي وإن كان بدون قصد، خطأ كبير يلزمه بالاعتذار عنه، ولا يجب عليه أبدًا أن يظهر في صور بجانب فتاة غريبة عنه، ولا تربطه بها صلة قرابة.

 

وأضافت نصير في تصريح لـ”إرم نيوز” أن الجندي تسبب في توجيه اللوم والشتائم لكل داعية إسلامي في مصر، حيث بدأت حملات توجيه الشتائم للدعاة على “فيس بوك” وهذا يحقر من قيمة رجل الدين لدى الناس.

 

وتابعت أن الجندي لم يرتكب خطأ التصوير مع فتاة غير محجبة لأول مرة، بل سبق ونشرت له صور مع فنانات وراقصات، وهذا أمر ليس مستحبًا وعليه التوقف عن هذا الأمر، أو يترك مهنة الدعوة إلى سبيل الله، ويتفرغ للصور مع الفنانات والمشاهير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا