الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / ناس تايمز

موسكو تشنّ أعنف هجوم على واشنطن ..وتتوعدها برد مرعب اذا قامت بهذا الأمر؟

يوماً بعد آخر تزداد حدة التصريحات بين واشنطن وموسكو تحت وقع الغارات الروسية التي لا تستثني أي شيء في حلب، مخلفة دماراً كبيراً، ومأساة إنسانية لم يسبق أن عاشتها المدينة منذ بدء العمليات القتالية فيها.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم السبت، في تصريحات أوردتها وكالة الإعلام الروسية "نوفوستي"، "إذا بدأ عدوان أميركي مباشر ضد دمشق والجيش السوري فسيؤدي ذلك إلى تحولات مرعبة ليس على هذه الدولة فحسب بل وعلى المنطقة بأسرها".

 

وكانت  الولايات المتحدة قد صرحت بأن تكثيف العمليات العسكرية الروسية في سوريا، من شأنه أن يجبر مقاتلي "المعارضة المعتدلة" على الالتحاق بصفوف الجماعات المتطرفة، محذرة من إمكانية وقف التعاون مع روسيا بخصوص سوريا إذا استمرت تلك العمليات.

لكن موسكو اتهمت واشنطن بمحاولة تجنيب مجموعات من الجهاديين تلك الضربات الروسية، لإعدادها لمرحلة لاحقة، في حالة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.

ويتواصل القتال بين قوات المعارضة والجيش السوري في مدينة حلب، كبرى المدن السورية بعد العاصمة دمشق، خاصة في ضواحيها.

وتحاول القوات الحكومية ممارسة الضغط على قوات المعارضة من خلال عملية عسكرية متواصلة، بدأت في 22 سبتمبر/ أيلول الماضي، أي منذ انهيار هدنة أعلنت من الطرفين، بعد اتفاق أمريكي روسي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "إن الولايات المتحدة أخلت بوعودها للعمل على فصل جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) ومجموعات متطرفة أخرى، عن بقية المجموعات المعارضة المعتدلة".

جاء ذلك خلال مقابلة مع بي بي سي، بالتزامن مع مرور سنة على بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا.

ورد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر بالقول إن "التصريحات الروسية سخيفة"، موضحا في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة لم تستهدف جبهة النصرة لشهور، بسبب وجود مقاتليها بين المدنيين، واختلاطها بمجموعات معارضة أخرى.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن الغارات الأخيرة التي تشنها روسيا في حلب، والهجوم الأخير على قافلة للمساعدات تعتقد واشنطن أن الطيران الروسي من نفذه، كل ذلك يزيد من قرب المعارضة المعتدلة من الجماعات المتطرفة.

وجاء في تصريحات تونر: "الآن السيناريو واضح، إذ كلما زادت الضغوطات على المعارضة المعتدلة من طرف النظام، كلما ارتمى هؤلاء المعتدلون في أحضان جبهة النصرة للقتال جنبا إلى جنب" وذلك في إشارة إلى جماعة فتح الشام.

قصف متبادل

ميدانيا، قالت الجمعية الطبية الأمريكية السورية إن برميلين متفجرين سقطا على مستشفى في حلب، تدعمه الجمعية.

وتوقف العاملون بالمستشفى عن القيام بعملهم منذ استهدافه يوم الأربعاء.

من جهتها قالت الأمم المتحدة، إن 400 مدني من بينهم عدد كبير من الأطفال، قتلوا في القصف الروسي السوري المتواصل على حلب، بينما يوجد ما لا يقل عن 250 ألف شخص من سكان المدنيين عالقين بسبب القتال.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن 16 شخصا من بينهم ستة أطفال قتلوا في قصف نفذه مقاتلو المعارضة على مناطق غرب حلب، التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا