الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / الامناء نت

الجيش والمقاومة بكهبوب تحرز تقدما والمقاومة تعزز صفوفها

الجيش والمقاومة بكهبوب تحرز تقدما والمقاومة تعزز صفوفها

 

تواصلت المعارك التي وصفت بالأعنف  بين المقاومة الجنوبية والجيش الوطني من جهة وقوات موالية للحوثيين وصالح من جهة اخرى.

 

 

 

وذكرت مصادر ميدانية بكهبوب ان المعارك التي تبادل فيها الطرفان القصف بالاسلحة المتوسطة والثقيلة المختلفة اسفرت عن تقدم للمقاومة الجنوبية والجيش الوطني حيث تم السيطرة على مواقع جديدة كانت تتمركز فيها قوات موالية للحوثي وصالح.

 

 

 

وقال ناطق الجبهة احمد عاطف الصبيحي ان  المعارك كانت الاعنف حيث قصفت القوات الموالية للحوثيين وصالح مواقع المقاومة والحيش بأكثر من70قذيفة هاوون واكثر من  ثلاثين قذيفة ب10 بصورة هستيرية تؤكد مدى انهزامية تلك القوات عقب خسارتها ودحرها من تلك المواقع - حد قوله.

 

 

 

واضاف عاطف ان كل تلك القذائف اطلقت بصورة عشوائية ولم تخلف اضرار مادية او بشرية في صفوف المقاومة والجيش الوطني مشيرا الى معدات عسكرية قد غنمتها المقاومة بعد سقوط العديد من المواقع التي كانت تحت سيطرة الحوثيين وصالح.

 

 

 

وذكرت مصادر ميدانية ان لحضور القيادات العسكرية ومنها قيادة لواء زايد والمحور الغربي للمندب وقيادة اللواء الثالث حزم  في ادارة المعركة والاشراف الميداني المباشر  على سير الاعمال القتالية عاملا لتحفيز المقاتلين الذين احرزوا تقدما كبيرا.

 

 

 

وطبقا لمصادر ميدانية فقد جرح خلال تلك المعارك والاشتباكات المباشرة8 اشخاص وصفت اصاباتهم بالمتوسطة والخفيفة بينهم القيادي الميداني سلطان العركمي اثر انفجار لغم ارضي بأحد الاطقم التي يستقلها حيث تم نقل الجرحى الى مدينة عدن لتلقي العلاج.

 

 

 

هذا وتخوض المقاومة الجنوبية قتالا ضاريا حتى اللحظة مع القوات الموالية للحوثيين وصالح وسط ارض زرعت بالآلاف من الالغام المختلفة الارضية والمضادة للأفراد والدروع غير ان كل تلك الالغام لم تثني عناصر الجيش والمقاومة في التقدم وتضييق الخناق ومحاصرة تلك القوات الانقلابية حيث اشارت المصادر الى ان تلك القوات باتت تضرب عشوائيا عقب انتكاساتها على مختلف الصعد بعد طردها من عدة مواقع مهمة واستراتيجية حسب المصادر.

 

 

 

*من صادق البوكري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا