الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / ناس تايمز

أمن عدن: بالأرقام والشواهد هكذا كان الوضع الامني..وهذا ما انجزناه

نشر الناطق الرسم باسم إدارة أمن عدن بيان أورد فيها بعض الأرقام والشواهد عن الوضع الامني قبل الحرب الأخيرة ومقارنته بالوضع الراهن الذي حققه فيه الإدارة الحالية إنجازات أمنيه كبيرة وفيما يلي بيان إدارة أمن عدن الذي نشره الناطق باسم الإدارة… هل تعلم : أن عدد الكوادر الأمنية والعسكرية الجنوبية التي تم اغتيالها قبل الحرب بلغ ” ثلاثة آلاف وخمسة وستون كادرا” هل تعلم بأن الهجمات التي طالت منشآت أمنية وعسكرية في عدن قبل الحرب بينها إدارة أمن عدن والمنطقة العسكرية الرابعة في التواهي بلغت 22هجوما في عام واحد فقط . هل تعلم بأن هذه الهجمات وعمليات الاغتيالات تلك تمت بوجود أجهزة الأمن القومي والسياسي والاستخبارات العسكرية والشرطة العسكرية والقوات الخاصة وأكثر من 13 لواء عسكري والبحث الجنائي وجهوزية كاملة لمراكز الشرط في جميع مديريات محافظة عدن بالإضافة الى انتشار أكثر من 6 الف مخبر سري يتوزعون في كافة أحياء ومرافق المحافظة مع وجود 4 غرف عمليات عالية التجهيز في عدن وحدها . هل تعلم بأن الميزانية التي كانت تصرف لحفظ الأمن في عدن قبل الحرب بلغت 13 مليار شهريا هل تعلم أن اكثر من 130 عملية سطو طالت محلات صرافة وبنوك وسيارات تابعة لمؤسسات خدمية في عدن قبل الحرب وفي عام واحد فقط . هل تعلم أن مجاميع مسلحة اختطفت قبل الحرب عدد من الخبراء الأجانب بينهم نائب القنصل السعودي وتم تهريبه الى محافظة حضرموت في رابعة النهار ومرورا بكل النقاط الأمنية والعسكرية الرابطة بين محافظتي عدن وحضرموت . هل تعلم أن كل تلك العمليات بأرقامها الكبيرة لم يتم القبض فيها على شخص واحد ولم يتمكن الأمن من إحباط عملية واحدة قبل تنفيذها مطلقا. *بعد الحرب الأخيرة : تمكنت أجهزة الأمن من تطهير محافظتي عدن ولحج وابين بمساندة مباشرة من التحالف العربي وفي أشهر معدودة . تمكنت أجهزة الأمن بعدن من القبض على العشرات من عناصر التنظيمات الإرهابية بينهم قيادات مطلوبة دوليا تمكنت أجهزة الأمن التابعة لإدارة أمن عدن من كشف عشرات مخازن الأسلحة والمتفجرات وأحبطت في عمليات نوعية استباقية عمليات تفجير بسيارات مفخخة في المنصورة والشيخ عثمان ولحج وأخرى كانت تستهدف مقر التحالف العربي وألقت القبض في غضون أسابيع على عصابات وجماعات وخلايا إرهابية اعترفت بمسؤوليتها عن قتل أئمة المساجد وقيادات عسكرية وأمنية ورموز وقيادات في المقاومة الجنوبية وتمكنت من تفكيك خلايا دولية تابعة لتنظيمي داعش والقاعدة . * تمكنت إدارة أمن عدن خلال اسابيع معدودة من القبض على عصابات اعترفت بمسؤوليتها عن عمليات تخريب متعمدة لمولدات الكهرباء وأنابيب الصرف الصحي وضبط شبكات تزوير للهوية والجوازات والنقود و مكافحة المخدرات وغيرها . إدارة أمن عدن حققت هذه الإنجازات بعون وتوفيق من الله وبفضل تكاتف الشرفاء من أبناء الجنوب وبدعم ومساندة متواصلة من قوات التحالف العربي في ضل غياب كافة الأجهزة الأمنية المعروفة الأمن القومي الاستخبارات العسكرية والأمن السياسي وببنية تحتية مدمرة لكافة أقسام الشرطة في محافظة عدن وغياب شبه كلي للكوادر الأمنية . إدارة أمن عدن حققت هذه الإنجازات بقيادة اللواء شلال علي شايع وبميزانية تشغيلية بلغت ” صفر % إدارة أمن عدن لم يتسلم منتسبيها وعناصرها حتى اليوم رواتبهم الشهرية منذ تسعة اشهر قدمت إدارة أمن عدن في سبيل استباب واستقرار الأمن في عدن ومحيطها 97 شهيدا وأكثر من 160 جريحا بينهم اكثر من 16 شهيد و48 جريح من حراسة اللواء شلال علي شايع مدير أمن عدن . هذا عدد من الإنجازات الأمنية التي حققتها إدارة الأمن منذ نهاية عام 2015م وحتى الآن ولم يتسع لنا المجال لذكر بقية الانجازات والنشاطات المتواصلة وسوف نورها لكم في تقارير قادمة . وبعد هذا كله يأتي من يطالب مدير أمن عدن بحراسة 63 ألف من كوادر الجيش والأمن الجنوبي كلا على حدة وهم في حدقات العيون ولو لدينا الإمكانيات لفعلنا . وعلى الرغم من ذلك تتعهد إدارة أمن عدن لذوي الشهداء بأن الجناة لن ينعموا بالأمن وسيتم جرهم الى زنازين العدل للقصاص منهم في اقرب وقت والأيام القليلة القادمة كفيلة بردنا العملي دون ضجيج أو جدل مع جهات أوجعتها الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عدن نعلم جيدا مستودعها ومستقرها وعلاقتها المباشرة وغير المباشرة بعصابات الإرهاب ودعمها .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا