الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / صدى عدن

قدمت 11 سيارة نظافة لبلدية ساحل حضرموت... الامارات تدشن مشروع إزالة الرمال عن طريق عدن - أبين

صدى عدن - محافظات :

تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تقديم مساعداتها الإنسانية لإعادة الحياة والأمل للمدن المتضررة جراء الأزمة الراهنة التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عام ونصف العام.

ورفعت «الهيئة» مؤخراً وتيرة أعمالها وأنشطتها لدعم ومساندة مختلف القطاعات الخدمية للنهوض من جديد وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين بغية تطبيع الأوضاع بشكل متكامل.

 

 

 

ودشنت إدارة البلدية في ساحل حضرموت، خطة متكاملة لتعزيز جهود النظافة في ظل الدعم الذي تلقته الإدارة من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية.وأوضح المدير التنفيذي للإدارة، المهندس أحمد باشراحيل، أنه تم توزيع 11 سيارة نقل تسلمها صندوق النظافة وتحسين المدينة من الأشقاء في دولة الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر ضمن جملة المساعدات المقدمة لمختلف القطاعات الخدمية في حضرموت، مشيراً إلى أن هذه المركبات تم توزيعها على مختلف مديريات ساحل حضرموت بهدف دعم وتعزيز جهود النظافة وتحسين المدن.

وأشار إلى أن إدارة البلدية أعدت خطة متكاملة لتعزيز جهودها في تحسين النظافة والارتقاء بها، وأن عملية توزيع المركبات تعد مرحلة أولى ضمن تلك الخطة، وستعقبها خطوات أخرى للارتقاء بمستوى خدمات النظافة في ساحل حضرموت بشكل متكامل.

من جهة أخرى دشن صندوق النظافة وتحسين المدينة في محافظة أبين،

المرحلة الأولى من مشروع إزالة الكثبان الرملية والأتربة والعوائق من الخط الدولي الساحلي الواصل بين مدينتي أبين وعدن، بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية.

 

 

 

ويبلغ طول المرحلة الأولى للشارع 60 كيلومتراً، ويصفه المستخدمون بشارع الموت لكثرة ضحاياه.وأفاد مدير عام زنجبار، أحمد رشيد الشدادي، بأن المشروع يتضمن رفع وإزالة الكثبان الرملية التي تعيق حركة المركبات على طول الخط الواصل من عدن إلى أبين، مشيراً إلى أن الطريق يعد رئيساً، وأن هذه الكثبان الرملية تمثل خطراً كبيراً على المسافرين على هذا الطريق الدولي باتجاه حضرموت وصولاً إلى سلطنة عمان ودول الخليج وتسببت بالكثير من الحوادث المرورية.

وأشاد بجهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في تقديم المساعدات الإنسانية وحرصها على تبني مشاريع تنموية حيوية لإعادة البنية التحتية المتضررة جراء الأوضاع والحروب التي شهدتها أبين منذ 2011، لافتاً إلى أن الأشقاء في الإمارات تبنوا مشاريع إغاثية عاجلة في قطاعات خدماتية عدة مرتبطة بحياة المواطنين بدرجة أساسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا