الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

عدن في ظل الحكم البريطاني .. ماضي جميل وحاضر مرير ومستقبل مجهول!!

بريطانيا والازدهار والإنجازات التي حققتها لعدن

عندما أستولى البريطانيون على عدن في عام 1839، لم يجدوا فيها في الواقع اي شيء يذكر لقد كان الميناء  مهملاً منذ وقت طويل  وكان حكامه قد أساءوا استعماله حتى بلغ إلى حد الاضمحلال والانحطاط ، لهذا أستطاع الكابتن هاينز أن يذكر انه وجد ذلك المجتمع في حالة الفقر المدقع ، وتحت حكم بريطانيا بدأت عدن تنتعش شيئا فشيء أولاً كمحطة للزيارة والتوقف ، ثم بعد افتتاح قناة السويس عام 1869 أصبح ميناؤها ثاني أول ثغر شرقي السويس يقع على الإمبراطورية المؤدي إلى الهند  واستراليا .

إن عبقرية الإدارة البريطانية سمحت لكافة الأجناس بان تتعامل تجارياً وتزدهر ،ولهذا ازدهرت عدن ثانية كمركز تجاري وكانت الفرص والمجالات مفتوحة لا تخضع لأي قيود.

وفي عام 1954 قامت شركة بريتش (بتروليوم) ببناء مصفاه في عدن الصغرى ، ولم يأتي عام 1964 حتى أصبح عدن تفخر بأنها خامس أكبر ميناء تخزين في العالم.

وفي أوائل الستينات من القرن الحالي ،عندما بلغ ازدهار عدن ذروته ،كان الميناء الفخم يمتلئ بشتى أنواع الملاحة التي يمكن تصوره إذ كانت ترسو فيها السفن الكبيرة ، التي كان ركابها ينزلون الى الشاطئ لشراء بضائع معفاة من الضرائب من مجموعة دكاكين ، كما كانت ترسو ناقلات البترول البريطانية على الجانب الآخر من الخليج الصغير المحيط بالميناء ، كذلك كانت تتوقف المراكب الشراعية العربية الفخمة المعروفة باسم (الدهو) التي كانت تقوم برحلاتها السنوية من زنجبار وشرق أفريقيا الى الخليج العربي وقوارب التموين والسفن الحربية وسفن الشحن غير النظامية وسفن صيد الأسماك ، جالبة معها جميعاً الثروة والأعمال للعدنيين.

 

إنشاء القاعدة العسكرية وأثرها في المستوى المعيشة بعدن

وفي الوقت ذاته فان قرار بريطانيا بأن تجعل عدن قاعدتها العسكرية الرئيسية في الشرق الأوسط قد أدى إلى حقن 19 مليون جنية في الاقتصاد، وقد أنتعشت على إثر ذلك ، فخلال مدة سنتين زاد عدد السيارات العاملة على طرقاتها إلى ثلاث أضعاف ما كان عليه ، ونشأت مجموعة حديثة من الشقق تنافس التجار على تأجيرها للعسكريين البريطانيين وعائلاتهم ،

كما ظهرت مدن جديدة بأكملها في ضواحي المعلا وخور مكسر المهملة وكانت العمالة أعلى سعرها الأساسي ، كما ارتفعت الأجور ومع صعودها أرتفع مستوى المعيشة للناس باطراد ومنذ البداية وجدت المدارس والخدمات الطبية ولم تسمح بحمل السلاح في الشوارع .

 

اليمنيين والهنود تحت حماية الحكم البريطاني

كما كانت هناك محاكم عدلية لم تستند في الأحكام الصادرة عنها إلى اي روابط عائلية أو رشاوي .

وتدين عدن بشهرتها إلى ميزتها العالمية ، فاليمنيون والهنود استقروا تحت جناح الحماية البريطانية مما أثر على ثقافة السكان ولغتهم ، ومع ذلك فقد كانت عدن دائماً عربية بمشاعرها ،

كما كان النزاع المدني بين الطوائف المختلفة سطحياً لا يتغلل الى الأعماق ،وبعد ان انخفض نفوذ اليهود وعددهم في أعقاب أعمال العنف التي اندلعت في عام 1931 وعام 1947 أصبح الهنود والباكستانيون هم الذي ينظر العرب بشك وارتياب شديدين ،وعلى الرغم من أن العديد من هؤلاء كانوا من المسلمين الذين تصاهروا مع العرب إلا أنهم لم يحظوا بالقبول التام وهي حقيقة كان يعلم بها بمرارة وعلى حسابة كل من كان يتوقع له ان يكون مواطناً عربياً - هندياً.

 

الهنود وإدارتهم لمستعمرة عدن

وعندما كانت المستعمرة تدار من بومباي ، كان من الطبيعي أن يكون العديد من الكتاب والمسؤولين الحكوميين من ذوي الرتب المتوسطة من الهنود ولكونهم أكثر دراية بشؤون الحياة من جيرانهم العرب فقد قاموا ايضاً بتوفير العديد من الأطباء والمحاميين ونسبة كبيرة من جماعة التجار الأقوياء ولذلك فأن العديد من الأطباء وكبار أفراد هيئة التمريض في المستشفيات كانوا من الهنود أو البريطانيين  وباختصار ، فأن عدن كانت مهدده بأن تصبح مستعمرة هندية وكان الحكام البريطانيون يلجئون الى وضع حاجز يمنعهم من الاتصال اليومي مع المواطنين العرب الخاضعين لهم.

 

القات سبب الفقر والجوع في ظل وجود الحكم البريطاني

القات هي عشب صغير يحتوي على مخدر خفيف ينموا في اليمن والحبشة وكينيا ومضغ القات كان التسلية الوطنية لليمن فبعد الظهر من كل يوم يبدوا ان الذكور من بين كافة الفئات يستريحون في المنازل او في النوادي ويبدوا ان في مضغة إيقاعياً شبيهاً بمضغ الأبقار ، وتنتفخ الخدود بحشوه من المادة الاجترارية الخضراء.

إلى ان وصل القات في عدن إلى حد أصبح معه يمثل كارثة وطنية فالشعب كان ينفق على ما يزيد مليون جنية إسترليني على هذه المادة سنوياً ، وليس غريباً ان ينفق عامل عادي نصف معاشه على القات بينما تتضور عائلته جوعاً.

وعام 1957 صدر قرار الجمعية التشريعية بحظر استخدام القات في المستعمرة دونما أي اعتراض.

 

اتفاقية جنيف وانسحاب الجيش البريطاني ،وتدهور الوضع بعدن

وفي 25 من نوفمبر رست في ميناء عدن 24 سفينة تشكل قوة المهام البحرية من أجل الاستعراض وسحب القوات البريطانية من هناك بينما كان السير همفري تريفليان مرتديا حلته السوداء ووافقاً على الجسر كاسر الأمواج ملوحاً بيديه بحماس عند خطوط الإبحار - وهو يهتف للا إمبراطورية.

في الجو حلقت طائرات (فلاي باست) وقد سبقها سرب من الهيلوكوبترات في مساء اليوم ذاته أنسحب الجيش البريطاني من المعلى والتواهي  وكريتر دون أي عوائق فقد تم إعطاء للجيش بأن يقوم بالانسحاب بأكبر قدر من الهدوء.

توجه الجيش بكاملة إلى مقاطعة خور مكسر ثم تم ترحيلهم جواً على مدى الثلاث الأيام التالية في أكبر عملية من نوعها قامت بها القوات الجوية البريطانية.

حلق السير همفري بالهيلوكوبتر في سماء المعلى احتفالاً بعيد ميلاده والقي نظرة من الجو على التحضيرات التي قام بها أبناء الجنوب العربي الذين تجمعوا  من كل مكان في عدن لأجل الاحتفالات فقد عمل الجميع بجد لأجل الترحيب بوفد الجبهة المتوقع وصولة لأرض الوطن في أي لحظة من جنيف.

مصابيح ملونه وشوارع مضاءة وإعلام الجبهة القومية وشعارات زينت عدن بشكل ساحر من هذا المنطلق أعلنت الجبهة القومية العطلة الرسمية ابتهاجا بيوم الاستقلال حينها غادرت بريطانيا بمنتهى الهدوء وكأنها لم تتواجد هناك.

تردت الأوضاع الاقتصادية وباتت مقلقاً عقب خروج بريطانيا العظمة مما لا شك فيه ان تجارة ميناء عدن تراجعت بمعدل 80% ، كما ان إخلاء القاعدة أدى إلى إخراج 10,000 موظف وعامل من أعمالهم ،وعلاوة على ذلك بما ان معظم طبقات التجار كانت قد غادرت البلد لعلها الحقيقة لو قلنا بأن النظام الجديد لم يتردد بالإمساك بأقاربهم ، الذي تخلفوا ، كرهائن.

إما الأقليات والصوماليون والهنود بل وحتى اليمنيين فقد شعروا بأن وقت المتاعب والمشاكل قد أزف ولذلك فقد حزموا حقائبهم بهدوء وغادروا المكان مما أدى خلال الأشهر التي تلت الاستقلال إلى انخفاض عدد سكان عدن بما يزيد على 100,000نسمة .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا